الجمعة، 19 مارس، 2010

د. مصطفى يوسف اللداوي - القدس تستصرخ الخراب

د. مصطفى يوسف اللداوي
كاتبٌ وباحثٌ فلسطيني
القدس تستصرخ الخراب
إن كان الإسرائيليون قد وضعوا حجر الأساس لكنيس الخراب في الشطر الشرقي من القدس، وعلى مقربةٍ من حائط البراق المقدس، فإن هذا لا يعني أنه لم يسبق لهم أن اعتدوا على حرمة المسجد الأقصى، أو أنهم لم يقترفوا جرائم ضد القدس وسكانها على مدى أكثر من ستين عاماً، وأن هذه هي جريمتهم الأولى ضد الفلسطينيين ومقدساتهم، ولكنهم بتدشين كنيس الخراب يعلنون عن خوضهم المعركة الأخيرة ضد العرب والمسلمين على المسجد الأقصى وساحاته، وعلى مدينة القدس وأحياءها، فهذا الكنيس الذي بان للعلن فجأة لم يكن وليد الساعة، كما لم يكن نتيجة سياسات حكومة نتنياهو اليمينية فقط، وإنما هو نتاج الحكومات الإسرائيلية السابقة، حكومات اليمين والوسط والعمل معاً، الذين سهلوا جميعهم بناء الكنيس، وتحقيق نبوءة حاخامٍ يهودي قبل أكثر من مائة وخمسين عاماً، قد رأى في منامه أن اليوم التالي لتدشين كنيس"ها حوربا" سيكون اليوم الأول في مرحلة استعادة الهيكل الثالث، وقد بدأ الإسرائيليون العمل لزرع الكنيس أمام قبة الصخرة المشرفة، آخذاً شكلها وهيئتها، قبل أكثر من خمس سنوات، ليباشر سدنة الهيكل في الإعداد للمرحلة الأخيرة لبناء الهيكل المزعوم، والذي يعني هدم المسجد الأقصى، لأنه لا مكان لهيكلٍ ومسجدٍ في آن، فإما المسجد وإما الهيكل، ويزعم حاخامات اليهود أن قواعد هيكلهم هي تحت المسجد الأقصى المبارك، وأنه لا سبيل لاستعادة الهيكل، إلا بتقويض المسجد الأقصى، والكشف عن القواعد التاريخية للهيكل.
وقد أقر الاحتلال الإسرائيلي بناء كنيس الخراب عام 2001، ورصدت له ميزانية بقيمة 12 مليون دولار، تقاسمتها الحكومة ومتبرعون من يهود العالم، وبدئ ببنائه في عام 2006، فور الانتهاء من وضع خرائط هندسية على أساس صور قديمة للكنيس قبل تهدمه عام 1948، ويطلق عليه اسم معبد "هاحوربا"، وكانت إسرائيل وفي قرار حكومي آخر، قد أوكلت مهام إدارة كنيس الخراب، إلى ما يسمى بـ"صندوق تراث المبكى"، وهي شركة تابعة للحكومة الإسرائيلية، تتابع شؤون حائط البراق بشكل مباشر من مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية، وبحسب المزاعم الإسرائيلية، فإنه قد تم بناء كنيس الخراب في مطلع القرن الثامن عشر، ثم أعيد بناؤه في منتصف القرن التالي بعد خرابه، إلى أن تهدم عام 1948 خلال محاولة إسرائيلية لاحتلال القدس الشرقية، ومن هنا جاءت تسميته بكنيس الخراب، وقد أطلق عليه بعض حاخامات اليهود اسم "بيت ياكوف"، وبحسب المزاعم ذاتها فإن حاخاماً إسرائيلياً، عاش في العام 1750م، كتب متنبئاً أن يوم إعادة افتتاح كنيس الخراب، هو يوم بدء البناء في الهيكل الثالث المزعوم، وهو إيذانٌ بيوم الخلاص اليهودي، ولكن الحقيقة أن كنيس الخراب يقوم على بناء عثماني، وهو في الأصل مسجدٌ بني في ظل الخلافة العثمانية، ويقع ضمن الأبنية الإسلامية المجاورة للمسجد العمري التاريخي، المغلق منذ سنوات أمام المصلين، ويشاد الكنيس على أرضٍ وقف، وعلى حساب بيوت فلسطينية تابعة لحارة الشرف التي فشل الاحتلال بالاستيلاء عليها عام 1948، وفي عام 1967 تم هدم أغلب بيوتها، وإقامة حي استيطاني كبير سمي بـ"حارة اليهود" على حساب حي الشرف المقدسي.
ويستغرب المسؤولون الإسرائيليون من الهبة الجماهيرية الفلسطينية لسكان القدس وعموم فلسطين، ويرون أن الفلسطينيين يحملون الحادث أكبر من حجمه، وأنهم قد أججوا المجتمع الدولي ضدهم، وأنهم يحركون العالمين العربي والإسلامي ضد إسرائيل بغير وجه حق، وأن تصريحات الفلسطينيين أدت إلى توتير الأجواء، وإثارة الكراهية، وتهديد السلم في المنطقة، ولفت الأنظار عن ملف إيران النووي، الذي يهدد أمن المنطقة العربية قبل إسرائيل، حيث يسعى الإسرائيليون لتصوير تدشين الكنيس بأنه حادثٌ عادي، وأنه حقٌ يهوديٌ خالص، ولا يحق لأيٍ التدخل في شؤونهم الداخلية، ولكن الإسرائيليين يدركون أنهم يخططون لإزالة الحرم القدسي الشريف، وأنهم يتطلعون لأن يجعلوا من المسجد الأقصى صورةً مكررة عن الحرم الإبراهيمي الشريف، حيث أصبح لليهود فيه مكان أكثر مما للمسلمين، وقد أخذ اليهود يحيون مناسباتهم الدينية، واحتفالاتهم الاجتماعية داخل الحرم الإبراهيمي الشريف، ويحددون ساعات الصلاة فيه للمسلمين، ويحددون أياماً لا يسمح فيها للفلسطينيين بدخول المسجد، وأياماً أخرى لا يسمح للمسلمين بإقامة الآذان فيه، وقد رأى الإسرائيليون أن سياسة الخطوات المتدرجة التي اتبعوها في الحرم الإبراهيمي، قد حققت مرادهم، ومكنتهم من الدخول في المسجد، وتقسيم باحاته وساحاته، والسيطرة على بعض قبوره ومقاماته، وجعله يهودياً بكامل هيئته وطقوسه لأيامٍ عدة، فلا يعد يرى فيه غير اليهود بزيهم، والأطفال يوم ختانهم، والأزواج يوم عقد قرانهم، والمجندين لحظة قسمهم، والمجندات في ساعات تلقي التعليمات والإرشادات الدينية، والجنود ببنادقهم وأحذيتهم العسكرية، وتغيب عن الحرم كل المظاهر الإسلامية، صلاةً وآذاناً، وزيارةً وقراءةً للقرآن الكريم.
ما يجب أن ندركه نحن العرب والمسلمين أن هدم المسجد الأقصى غير مستبعد، وأن تدمير المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس أمرٌ ليس مستحيلاً، فلا نراهن على عقلانية الإسرائيليين، ولا على حرص الولايات المتحدة الأمريكية، ولا نركن إلى التخوفات الدولية من مغبة إقدام إسرائيل على خطوةٍ كهذه، فالإسرائيليون حرقوا المسجد الأقصى، وحاولوا نسفه وتدميره أكثر من مرة، وأطلقوا الرصاص على قبته المشرفة مراتٍ عديدة، ومازالت تنظيماتهم الإرهابية تخطط لتدميره ونسفه، كما أن الحكومات الإسرائيلية ماضية في الحفر تحت أساساته، وقد يأتي اليوم الذي ينهار فيه المسجد الأقصى، ولهذا نخطئ كثيراً عندما نستبعد احتمالاً إسرائيلياً كهذا، فلن يمنع الإسرائيليين عن القيام بهذه الجريمة استنكارٌ غربي، أو رفضٌ أمريكي، أو سخطٌ عالمي، أو امتناع ميتشيل أو غيره عن زيارتهم، أو الالتقاء بهم، كما لن يجبرهم على التراجع عن مخططاتهم قوة العرب، ولا سطوة المسلمين، فحال الاثنين مزري، وواقعهم أليم، وقدرتهم على الفعل محدودة، ويدهم عن الانتقام مكفوفة، وإسرائيل واثقة من عجزهم، مطمئنة إلى ضعفهم، وغير عابئة بردود فعلهم، ولا تبالي باستنكارهم، ولا تأبه بعالي صوتهم، ولا يضيرها جعجعة لا طحن فيها، وقد أعلن الإسرائيليون على لسان ايتامار بن جفير أحد زعماء المستوطنين، أن الاحتفال بتدشين كنيس الخراب رسالةٌ إلى البيت الأبيض، ولأوباما وللإدارة الأمريكية كلها، مفادها أننا نحن موحدون في القدس، والقدس لنا، وستظل لنا، وهذه الأمور يجب أن تقال بوضوح للإدارة الأمريكية، كل أرض إسرائيل ملكنا، والقدس لنا إلى الأبد.
أما الزعيم الروحي لحركة شاس الحاخام عوفاديا يوسف، فقد قال في عظته الدينية في تفسير السياسة التي ينبغي أن تدأب عليها الحكومة الإسرائيلية "في القدس لا يسكن سوى شعب إسرائيل، والسور يكرس قداسة المكان، ولا يسكن في المكان سوى اليهود، وكل الأغيار جميعاً سيأتي المسيح ويحرقهم كلهم، هكذا دفعة واحدة، ويلعن أباهم".
يخطئ الإسرائيليون عندما يعتقدون أن مزيداً من الممارسات القمعية، والإجراءات المشددة ستسكت الفلسطينيين، أو ستخيفهم، وأنها ستوقف مقاومتهم، وستجبرهم على القبول بواقعٍ تفرضه القوة، وتخطئ إسرائيل عندما تعتقد أن شرطتها التي تحتشد على بوابات المسجد الأقصى ستمنع المسلمين من أداء الصلاة في مسجدهم، وستخيفهم إجراءا ت القمع، وممارسات الذل والإهانة، ولكن ستبقى رحال المسلمين من كل مكانٍ تشد إلى المسجد الأقصى، طلباً للأجر، وحفاظاً على الهوية، وتأكيداً على عروبة وإسلامية الانتماء، وستبقى القدس وأهلها يثورون على محتليهم، وينتفضون على جلاديهم، سعياً للحرية والاستقلال، وستعطي القدس وفلسطين من دم أبناءها وشهداءها حتى تتحقق غايتها، وستواصل الثورة بدءاً من ثورة البراق وصولاً إلى كل الانتفاضات المقدسية من بعدها.
وعلى العالم أن يدرك أن إسرائيل تجر الفلسطينيين والمنطقة كلها نحو حربٍ دينية، وأنها تستفز المسلمين والمسيحيين معاً، فهذه الاعتداءات لا تطال الفلسطينيين وحدهم، ولا تستهدف سكان القدس دون غيرهم، إنما تستهدف المسلمين جميعاً، الذين يشعرون أن من واجبهم الدفاع عن القدس، ونصرة المسجد الأقصى المبارك، الذي هو أولى القبلتين، وثالث الحرمين الشريفين، إذ أن نصرته عباده، والدفاع عنه واجب، والقتال دونه فرض، والموت دفاعاً عنه شهادةً عند الله، إذ لن يحمي الأقصى إلا أهله، ولن يدافع عن القدس إلا المؤمنون بها.
دمشق في 18/3/2010

ليست هناك تعليقات:

شارك

Share |