الجمعة، 26 مارس، 2010

المغربية ■ الدورة الثالثة لملتقى التراث الروحي بمنطقة مولاي إبراهيم

.....
تقول بعض الأساطير أن الولي الصالح مولاي إبراهيم اجتمع لديه في يوم واحد ثلاثون ألف رجل وتسعة آلاف امرأة، فأكرمهم وأطعمهم جريا على عادة جده ووالده في الإطعام والعطاء الوفير، ساعده في ذلك غناء المنطقة بمراعيها ومزارعها وغللها ومواشيها، وكان يفصل بين الأفراد والقبائل في النزاعات الشخصية والجماعية حول المياه والمراعي، ومن غريب ما يروى عنه تركه حلق الشعر والزينة إذا دخل شهر محرم، وإذا ليم على ذلك قال "ما فعلنا هذا إلا امتعاضا لقتل الحسين"، ومن أقواله المأثورة "لا يأتينا إلا من آمنه الله، إن مقامنا هذا مقام إبراهيم الخليل ومن دخله كان آمنا" ، و"دارنا دار سر لا دار علم".

ليست هناك تعليقات:

شارك

Share |