الاثنين، 22 مارس، 2010

اتهامات لـ«السلفية» بالوقوف خلف حركات العنف, محليات سعودية

الرياض: تركي الصهيل في جلستين عاصفتين، عقدتا في الرياض أمس، واجهت الدعوة السلفية، سلسلة اتهامات بوقوفها خلف نشوء حركات العنف السياسي في المنطقة، إلى درجة اضطرت أحد الحضور للاعتراض على ما طال هذه الدعوة، معتبرا أنها خضعت خلال النقاش لـ«محاكمة غير عادلة».
وشن غالبية المتحدثين في ندوة عقدت لمناقشة «تحولات السلفية»، هجوما كاسحا على السلفية السنية، والسلفية الشيعية، اللتين اعتبرهما الدكتور عبد الله البريدي، صاحب مؤلفات وبحوث حول هذا الموضوع، «مسؤولتين عن كثير من حركات العنف في العالم الإسلامي».
وشهدت الندوة التي أحدثت جدلا واسعا، بين مؤيدين للسلفية ومعارضين لها، 30 تعريفا لـ«السلفية»، وعارض أكثر من مشارك ربطها بحركات العنف، مبرزين ضرورة التفريق بين السلفية كـ«منهج فكري» والسلفية كـ«أتباع ومريدين».....
...من جهته، يرى عالم الدين الشيعي اللبناني السيد محمد حسن أمين، أن مشكلة السلفية سواء السنية أو الشيعية، أنهم يعتقدون «أن الحقيقة تأتي من الماضي ولا تنفجر من المستقبل»، مبرزا اختلاف الجانبين، بأن السنة يعتقدون حقيقة العودة لما كان عليه السلف الصالح، فيما أن الشيعة، يعتقدون ضرورة المضي على نهج أئمة آل البيت.
وتحدث السيد أمين، عن تاريخ نشوء السلفية، حيث قال: «إن السلفية المعاصرة نشأت إبان انهيار الكيان الإسلامي المتمثل في الإمبراطورية العثمانية، ونتجت عن الشعور العظيم بالقهر الذي واجهه المسلمون، الذين شغلت أفكارهم قضية النهضة الإسلامية مجددا».
ووصف العالم اللبناني الشيعي، السلفية بأنها «منهج اتباع لا منهج إبداع». وقال إن من الخطأ الذي يقع فيه السلفيون السنة والشيعة، أنهم متورطون باعتقاد العمل على قيام الدول الإسلامية، وهذا من وجهة نظره يمثل «خطرا محدقا» بالسلفية التي ركزت على أن الإسلام يجب أن يقوم دينا ودولة.
ويعتقد أمين أن الإسلام مفهوم أوسع من مفهوم الدولة، وأعمق من الاتجاهات الحزبية السلفية التي ربطت بين الإسلام وقيام الدولة.
وعاد الدكتور عبد الله البريدي، لينتقد بعض المفاهيم التي تسيطر على أتباع المنهج السلفي، الذين يعتقدون أن السلفية من وجهة نظرهم هي الدين، مؤكدا أن «السلفية ليست هي الإسلام». وأكد البريدي أن نقد السلفية لا يعني بالضرورة نقد الرموز والشخصيات، لافتا إلى أن السلفية تعاني التحيز «مع» و«ضد»، من حيث مساواتها بمرتبة الدين من ناحية، وإشكالية تأصيلها، وعدم وجود تعريف منضبط لها، من ناحية أخرى.
وأشار البريدي، خلال إلقائه لبحث له حول السلفية، إلى أن هذا المصطلح لم يستخدم من قبل منتصف القرن السابع الهجري، معتقدا أن البحث قاده إلى أن الإمام ابن تيمية هو من أطلق هذا المصطلح.....

ليست هناك تعليقات:

شارك

Share |