السبت، 25 فبراير، 2012

بيان تجمع العلماء المسلمين تعليقاً على حال أمتنا اليوم


 تعليقاً على حال أمتنا اليوم أصدر تجمع العلماء المسلمين البيان التالي:

في الوقت الذي يجتمع فيه حلفاء أميركا في تونس للبحث في خطة تقضي على النظام الوحيد الذي بقي ممانعاً ومقاوماً ورافضاً لحلولهم التخاذلية، وفي الوقت الذي لم يأن الأوان برأي الملك عبدالله لسحب ورقته التفاوضية عن طاولة الجامعة العربية، يقوم الكيان الصهيوني بإرتكاب أفظع الانتهاكات لحقوق الشعب الفلسطيني  والأمة العربية والإسلامية فمن تدنيس باحات المسجد الأقصى  من قبل المستوطنين الصهاينة إلى الكتابات المسيئة للمسيحية على جدران الكنيسة إلى الإصرار على الاعتقال اللإنساني لكثير من المقاومين والمناضلين والمجاهدين الشرفاء إلى القرارات المتمادية من إعلان يهودية الدولة إلى التذويب النهائي للطابع الإسلامي والشرقي لمدينة القدس من خلال بناء المستوطنات، كل ذلك وغيره الكثير لم يدفع نخوة المستعربين للقيام بما يمليه عليهم واجبهم الديني والقومي ثم يقولون للروس إن الواجب الديني  والقومي يفرض عليهم عدم السكوت عما يحصل  في سوريا. ألم تهز ضمائرهم ونخوتهم صرخة تلك المرأة في القدس التي تطلب الحماية؟! ألم يؤلمهم إضراب المجاهد خضر عدنان عن الطعام  حتى كاد يستشهد؟!!
ثم يتحدثون عن واجب ديني!! ويقوم آخر بإصدار فتوى يطلب أن نهب لنصرة الأقصى!! من أية ساحة نهب يا سماحة المفتي وقد ضربت فتواك كل الساحات؟! ومن أين ينتصر المسلمون لقضيتهم وأنت أربكت وأنهكت كل قواهم.
ثم بعد هذا وذاك أليست صديقتكم وراعيتكم أميركا هي التي تحرق القرآن في أفغانستان؟!! أين هو الدين الذي تدعي الغيرة عليه؟!! وما هو موقفك من الدفاع عن القرآن الكريم رمز الأمة الإسلامية؟!! ويا سماحة المفتي أين فتواك في هذا الخصوص ؟!! أم أن أمراءك لم يأمروك بالإفتاء فسكتت؟!
إن حال الأمة اليوم يستدعي حملة توعية شاملة على مستوى الأمة يقودها العلماء المخلصون لا وعاظ السلاطين تعيد البوصلة إلى اتجاهها الصحيح إلى فلسطين ومسرى نبينا الأقصى وإلا فإن الدائرة  ستدور علينا لنخسر كل إنجازات المقاومة ولن يرحمنا التاريخ ساعتئذٍ.
24-2-2012

ليست هناك تعليقات:

شارك

Share |