الاثنين، 20 ديسمبر، 2010

البيان - منع الحجاب في أذربيجان المسلمة

البيان
منع الحجاب في أذربيجان المسلمة
بقلم :صحيفة «إزفستيا» الروسية


أن يمنع ارتداء النساء المسلمات للحجاب في مجتمع أوروبي مسيحي، أمر يمكن فهمه ويمكن استيعابه، أما أن يمنع ارتداء الحجاب، وليس النقاب، في مجتمع إسلامي في دولة يسود فيها المذهب الشيعي مثل أذربيجان، فهو أمر محل جدال كبير، وقد شهدت شوارع العاصمة الأذربيجانية باكو مؤخرا، مسيرات حاشدة احتجاجا على قرارِ وزارة التعليم الأذربيجانية مَنْع الطالبات من ارتداء الحجاب في المدارس والجامعات.


وخلال المسيرة ردد المتظاهرون هتافاتٍ من قبيل: «الحرية للحجاب» و«الحجاب شرفٌ لنا». وعلى ما يبدو أن السلطات الأذربيجانية لم تكن جاهزة للتعامل مع تطورات من هذا النوع، ذلك أن الوحدات الخاصة التابعة لوزارة الداخلية لم تحضر لتفريق المتظاهرين إلا بعد عدة ساعات من تجمعهم، وكانت غالبيتهم من النساء والفتيات. وعندما بدأت قوات الأمن بتفريق المتظاهرين حدثتْ مواجهاتٌ عنيفة أسفرت عن وقوع إصابات بين الطرفين، واعتقلت الشرطة ستة عشر متظاهرا.


وعلى الرغم من تلك الاحتجاجات غير المسبوقة، إلا أن السلطات الأذربيجانية لا تنوي التراجع عن قرارها. فبعد تفريق المظاهرة، كرر وزير التعليم الأذربيجاني ميسير ماردانوف، رفض الدولة ظهور الفتيات بالحجاب في المدارس، موضحا أن منع الحجاب ليس رغبته الخاصة، بل هو جزء من سياسة الدولة!


من المعروف أن أذربيجان هي الجمهوريةُ الإسلامية الوحيدة بين الجمهوريات السوفيتية السابقة، التي يُشكل فيها الشيعةُ أغلبيةً ساحقة. وكانت السلطات السوفيتيةُ في بداية انطلاق «البيريسترويكا»، تخشى من انتقال عدوى الثورةِ الإسلامية إلى أذربيجان بالتحديد نظرا لقُربِها الجغرافي والقومي والمذهبي من إيران. لكن حُكام تلك الجمهوريةِ في ذلك الحين، حالوا دون تَسرُّب أفكار الثورة الإسلامية إلى بلدهم. وبقي السواد الأعظم من الأذربيجانيين مُجهلين عمدا بتعاليم الشريعة الإسلامية، إلى أن تفكك الاتحاد السوفيتي.


وقد تفاوتت آراء عدد من المحللين والمراقبين حول ما حدث في باكو، ومنهم المحلل السياسي الأذربيجاني والدكتور في العلوم السياسية، ظفار غولييف، الذي أشار إلى أن الأحداث الأخيرة أظهرت أن المتدينين الراديكاليين، قادرون على استغلال الشعور بعدم الرضى الذي يتنامى بشكل مطرد في الأوساط الشعبية الأذربيجانية، ويتضح من طريقة التعامل مع تلك المظاهرة أن السلطات تعي ذلك جيدا.


أما مدير المنظمة العالمية «منتدى ثمانية عشر» المتخصصة في مراقبة حقوق المتدينين، فيليكس كورلي المقيم في لندن، فقال إن منع لبس الحجاب يعد فصلا آخر من فصول تقييد حرية المتدينين، لافتا إلى أن قيمة الغرامات المالية التي تفرضها السلطات الأذربيجانية على المنظمات الدينية غير المسجلة، ارتفعت بشكل كبير في الآونة الأخيرة.


ومن الواضح أن الدولة تسعى إلى فرض سيطرتها الكاملة على كافة شؤون المؤمنين المتدينين، الأمر الذي يعني أن نظام الحكم في أذربيجان يميل للتوجه العلماني، تفاديا لتأثيرات دول الجوار وخاصة إيران، أما المستشرق الروسي البروفيسورأليكسي مالاشينكو من معهد كارنيغي، فيرى أن ما تتخذه السلطات الأذربيجانية حاليا من إجراءات مبررٌ تماما، ذلك أن أذربيجان تعتبر بالفعل تقليديا دولة علمانية، ومن ناحية أخرى فإن أسلمة ذلك البلد تضر كثيرا بالمصلحة القومية لأذربيجان، لأنها تقلل من فرص نجاح تسوية مشكلة إقليم «ناغورني قره باخ» الذي هو عبارة عن جيب يسكنه الأرمن المسيحيون.


البعض يتخوف من انتقال النزعات الطائفية من شمال القوقاز داخل روسيا إلى الجمهوريات الإسلامية المجاورة، وخاصة أذربيجان، على الرغم من أن شمال القوقاز يسود فيه المذهب السني، بينما يسود المذهب الشيعي في أذربيجان، مما ينذر في المستقبل باندلاع فتنة طائفية في أذربيجان، قد تنتقل منها للجمهوريات المجاورة.


ليست هناك تعليقات:

شارك

Share |