الأحد، 9 مايو، 2010

صحيفة الاقتصادية الالكترونية : مشايخ وأكاديميون: «الدولة والدين»..«سياسة وشريعة» تحرم تمويل الإرهاب

إثر خطاب الشكر والتقدير الذي بعثه الملك لهيئة كبار العلماء
مشايخ وأكاديميون: «الدولة والدين»..«سياسة وشريعة» تحرم تمويل الإرهاب اتفق أكاديميون شرعيون على أن خطاب الشكر والتقدير الذي وجهه خادم الحرمين الشريفين أخيرا إلى هيئة كبار العلماء وأعضائها، يشكرهم فيه على بيانهم الشرعي حيال تحريم التمويل للإرهاب، هو خطاب يبين مدى التلاحم بين القادة والشعب على الرغم من أن الأمر ليس بجديد، وأن مثل هذا الخطاب تتلقاه الهيئة عند إصدارها لأي بيان، وأن الخطاب جاء ليؤكد أن المملكة دولة قامت سياستها على الدين ولم يأت يوم وانفصلت عنه.

ويرى الأكاديميون أن السبب خلف تناقل وسائل الإعلام المحلية للخطاب أمر طبيعي، ولكن الاختلاف يعود في اهتمام وكالة الأنباء العالمية بمثل هذا النوع من خطابات الشكر، مؤكدين أن اهتمام الوسائل الإعلامية بالخطاب هو أبعد من مجرد وصف لمدى حجم التلاحم بين القيادة وهيئة كبار العلماء، ولكنه يأتي كشهادة يجب على وسائل الإعلام المحلية أن ترفعها أمام الوسائل الإعلامية المغرضة والصهيونية التي تدين علماء الدين في المملكة وتصورهم بأنهم خلف الإرهاب أو تلك التي تدين الفكر السلفي الذي أحياه في الجزيرة العربية الإمام محمد بن عبد الوهاب...

ليست هناك تعليقات:

شارك

Share |