الثلاثاء، 3 مايو، 2011

محيط :: المفتي والأزهر يطالبان بدفن بن لادن وفقاً للشريعة الإسلامية


المفتي والأزهر يطالبان بدفن بن لادن وفقاً للشريعة الإسلامية


اسامة بن لادن



القاهرة : طالب اليوم الأثنين كل من شيخ الازهر الدكتور احمد الطيب ومفتي الديار المصرية الدكتور علي جمعة بدفن زعيم تنظيم القاعدة الراحل اسامة بن لادن وفقاً للشريعة الإسلامية.

يأتي ذلك علي الرغم من إعلان الولايات المتحدة انه تم دفن بن لادن في البحر بعد الصلاة عليه وفقاً للشريعة الإسلامية ما أثار العديد من الشكوك حول هذا الاعلان .

هذا وقد أدان فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب ،شيخ الأزهر ، ما تناقلته وسائل الإعلام بخصوص إلقاء جثة أسامة بن لادن في البحر ، وأكد إن هذا يتنافي مع كل القيم الدينية والأعراف الإنسانية.

مشيراً إلي أنه أنه لا يجوز في الشريعة الإسلامية التمثيل بالأموات مهما كانت مللهم وافكارهم وتوجهاتهم فإكرام الميت دفنه.

وعلق الدكتور محمود عزب مستشار شيخ الازهرمؤكداً علي أن الإسلام ضد التمثيل بجثث الموتي ايا كانوا سواء كانوا مؤمنين او كفار .

وان الانسان بمجرد وفاته تتخلي عن جسده صفة الجريمة ويجب ان يدفن ، والالقاء بالجسد في البحر يعتبر نوع من التمثيل والتشفي المقيت .

وأكد موضحاً رأيه الشخصي في الولايات المتحدة قائلاً : " رأي الشخصي أن تنظيم القاعدة صنعته الولايات المتحدة ، وكعادة القوي الرأسمالية العظمي أنها تصنع الديكتاتوريات والطغاة في بلادنا ثم تأتي لتقتلها ، وشعوبنا هي التي تدفع الثمن ، ولذلك فإن مصداقية الحرية وحقوق الانسان في هذا العالم المتعجرف مشكوك فيها ".

ليست هناك تعليقات:

شارك

Share |