السبت، 8 ديسمبر، 2012

بانوراما الشرق الأوسط :: علم الأديان .. مساهمة في التأسيس

علم الأديان .. مساهمة في التأسيس

علم الأديان .. مساهمة في التأسيس

علم الأديان .. مساهمة في التأسيس
علم الأديان .. مساهمة في التأسيس
هذا الكتاب هو مبادرة علمية لفهم الظّاهرة الدّينية المستقاة من مختلف التجارب في شتّى الثقافات الإنسانية، ذلك ما يمكن أن يتجلّى من خلال عنوان الكتاب بصورة إجمالية. فمادته المتنوعّة تهدف بالأساس إلى دراسة مناهج تحليل الإنسان المتديّن وفهمه، هذه الظّاهرة الكونية الشيوع والمفارقة والممتزجة عبر إنسان مدرك في بعده الكلّي والجماعي، وداخل واقع معيش وأصلي، كغيره من المخلوقات. وكذلك يهدف الكتاب إلى الإلمام بشيء يبدو متجاوزا للإنسان ومنظورا إليه على أساس أنه واقعة متعالية وهو المقدّس.
إذ بين المقاربة العلمية والمقاربة اللاهوتية للدين بون شاسع، غير أن هيمنة هذه الأخيرة على التصورات والرؤى، خلقت نوعا من التداخل والضبابية تسبب في إزاحة مناهج القراءة العلمية وحضور العلوم الشرعية/اللاهوتية، حتى طغت وطمست غيرها. حيث صدر عن المركز الثقافي العربي في بيروت كتاب قيّم، بعنوان “علم الأديان: مساهمة في التأسيس”، للكاتب الفرنسي ميشال مسلان، بترجمة الأستاذ التونسي بجامعة لاسابيينسا بروما د. عزالدين عناية، يعرض لأول مرة، في الثقافة العربية، توضيحا لهذه الحدود والتداخلات. الكتاب مؤلّف علمي يتناول مناهج مقاربة الظواهر الدينية والمقدّس، من زوايا عدة. ومما يلفت في إهداء الترجمة توجّهها إلى الزيتونة والقرويين والنجف والأزهر، ربما لما ربطت المترجم من وشائج حميمة بجامعة الزيتونة، وهو خرّيج هذه الجامعة التاريخية، ولما لهذه الجامعات عموما من تاريخ عريق ودور حضاري جليل في العالم الإسلامي.
حيث ورد في توطئة الكتاب: لا يزال التناول العلمي للمقدّس وللظّواهر الدينية شبه غائب في الفكر العربي. وهو ما يطرح تساؤلاً حرجاً على الذات في مستهلّ الألفية الثالثة، ضمن أي عتاد رؤيوي تدخل المنافسة الحضارية المطروحة والرؤية تشكو من قَدَامة المناهج والانحصار في دوائر تأويل ضيّقة؟ إذ يستمرّ التعامل مع التجربة الدينية، دون تقدير لعمقها وثرائها، وهو ما يستوجب السّعي إلى إعادة النظر في أدوات وتحولات تلك الظاهرة بما ينسجم مع التغيرات التي حصلت للإنسان كفرد، وللمجتمعات كحاضنة.
فالراهن يكشف عن فراغ إبستمولوجي، برغم الحاجة الأكيدة والنفعية لخوض غمار التجربة العلمية، إذ تكاد تنحصر المقاربة للدين في المتابعة الداخلية، التي بقي فيها العقل، بمقاربَتيه الإيمانية أو العَلمانية، يطوف حول المناهج القديمة، المتبلورة مع العلوم الشرعية وفي أحضان أدب الملل والنِّحل. بشرحها حينا أو بإعادة النظر فيها أخرى، دون الخروج عن أطرها الكلاسيكية أو التنبّه إلى محدودية قدراتها، في متابعة الكائن الدّيني وظواهر المقدّس، ولم يتطلّع إلى تدشين منهج تعامل محدث.
ذلك ما أجّل حتى الراهن ظهور “علوم دينية” في الفكر العربي، بالمعنى الإبستمولوجي للكلمة، مثل: علم الاجتماع الديني، أو الإناسة الدينية، أو تاريخ الأديان، أو علم النفس الديني، أو علم مقارنة الأديان وما شابهها.
من جانب آخر، قطع الغرب شوطاً بعيداً في ذلك، قلّب فيه التجارب الدينية للبشر من أوجه مختلفة وزوايا عدّة، وصاغ بشأنها الموسوعات والقواميس والإحصاءات والمؤلّفات، وخصّص لها أقسام الدراسات ومراكز الأبحاث في جامعاته وخارجها.
ونظرا لانعدام المؤلفات في هذا المبحث في البلاد العربية يأتي هذا المؤلَّف ليسد ثغرة علمية بارزة. فكما يبين الكتاب أن علوم الشريعة أو علوم اللاهوت عموما، في جل الديانات، هي علوم معيارية سياقاتها مشروطة دائما بمدى ما يتمتع به الإيمان من صدق، فهي مانعة وغالباً ما تكون واحدية. أما علم الأديان فلا يستطيع أن يكون محل إجلال أو إدانة، بسبب الموضوعية العلمية العليا التي تصبغه. إذن مسعيا الدراسة العلمية واللاهوتية مختلفا السياق، فحقل دراسة علم الأديان يتميز كلياً عن المقاربات اللاهوتية من الناحية النوعية والكمية، فهذا الشكل الأخير يجيب عن سؤال: ما الواجب علينا الإيمان به؟ ولماذا ينبغي علينا الإيمان بذلك؟ في حين أن علم الأديان فهو يهتم بكل ما هو معتقَد من طرف البشر، بفضل التقدير الذي يوليه للإبداعات والمفاهيم الدينية للبشرية. فهو علم ينتهي حقيقة إلى فهم أكثر حداثة وإحاطة، لما يقدّمه كل دين لأتباعه، باحثاً قبل كل شيء عن التقاط معاني اللغات الدينية ومفادها العميق بغية فهم أوضح وأشمل. فهو يحلل ويقارن ويوضح ويسبر الأغوار محاولاً أن يتفكّر في الأمر بطريقة تحليلية صارمة توصل إلى توليف جامع، عابراً من مستوى اختبار المقدّس المُعاش إلى مستوى المفاهيم.
تأتي هذه الترجمة، لكتاب يعدّ من الكلاسيكيات في مناهج دراسة الظواهر الدينية، محاولةً لحفز التناول العلمي لدى الباحثين العرب. فالمؤلِّف مشهود له بعمق تفكيره وعلميته، أشرف على عدّة موسوعات كما تولى عدة مهام في مراكز الأبحاث والجامعات الغربية. وهو من المساهمين في بلورة المنهج الشامل لعلم الأديان، الذي يتطلّع إلى الإحاطة بالتجربة الدينية للإنسان، بما يرنو له هذا العلم من تأسيس أداة عقلية جديدة، تتناول “الكائن المتديّن” والمقدّس المعاش. الكتاب منهجي ويتوجه إلى الذين لهم اهتمامات علمية في متابعة الظواهر الدينية، بعيدا عن الصخب السطحي والجدل العقيم السائدين اليوم في الحديث عن الدين.
أما المترجم عزالدين عناية فهو تونسي إيطالي، خرّيج الجامعة الزيتونية وجامعة القديس توما الأكويني في روما متخصص في الدراسات العلمية للأديان. يدرس في جامعة روما لاسابيينسا. نشر مجموعة هامة من الأبحاث والترجمات من الفرنسية والإيطالية، منها: “نحن والمسيحية في العالم العربي وفي العالم”، و”الاستهواد العربي”، و”علم الاجتماع الديني” للإيطالي إنزو باتشي، و”الإسلام الإيطالي” لعالم الاجتماع ستيفانو أليافي.

علم الأديان.. مساهمة في التأسيس
تأليف: ميشال مسلان
ترجمة: عزالدّين عناية
الناشر: المركز الثقافي العربي بيروت
320 صفحة
المترجم عزالدين عناية

ليست هناك تعليقات:

شارك

Share |