الثلاثاء، 11 مايو، 2010

جريدة الرياض : الفارق بين إدانة «الحرمين» عن «بايونير»

النسبة الكبرى من القراء تابعت تداعيات اغتيال القيادي في حركة حماس محمود المبحوح. الحادثة، التي جرت في دبي قبل أشهر، مازالت تدفع بالمزيد من الاتهامات لإسرائيل. وفي كل مرة تقدم الإمارات دليلاً جديداً على تورط تل أبيب.

من ضمن الأدلة، ما يتصل بمؤسسة مصرفية تتخذ من أميركا مقراً لها، ويرأسها ضابط إسرائيلي سابق يدعى يوفال تال ؛ فالاتهام المتكرر أن المؤسسة تولت، عبر بنك في الولايات المتحدة، إصدار بطاقات ائتمان، مكنت المتهمين من إجراء حجوزات السفر والإقامة في دبي.


ليست هناك تعليقات:

شارك

Share |