الاثنين، 31 مايو، 2010

بلا عنوان

يمنعني الخجل أمام دماء الشهداء من أسطول الحرية ان أكتب كلمة ,, لنا الله نعم المولى ونعم النصير

وزارة الأوقاف المصرية : إسرائيل جارة ولا يجوز الجهاد والحرب معها !!!!!!



معقول؟

إضافة
هذا رابط المقال
http://www.factjo.com/fullNews.aspx?id=16486

الحقيقة الدولية – القاهرة – مصطفى عمارة


طالبت الأئمة والخطباء بالتمهيد للتطبيع واعتبار كيان العدو جارا لمصر


الحكومة المصرية تمرر التطبيع مع العدو الصهيوني من خلال الدين

الأحد، 30 مايو، 2010

اليوم السابع | هل أطعموا فم المجلس الصوفى الأعلى فاستحت عينه؟!

موقع د. محمود صبيح :: اطلع على الموضوع - سرقات الأضرحة

مصر | بيان للكنيسة يؤكد رفضها التصريح بالزواج الثانى

الوطن أون لاين ::: علي سعد الموسى ::: السعودي: فكرة نمطية في مجتمع غير نمطي

العربية | العاهل السعودي: نسعى لتأسيس مركز عالمي للحوار يضم كل الأديان

الأخبار - تقارير وحوارات - مؤتمر بتركيا يدعو لنظام عالمي جديد

دعا البيان الختامي لمؤتمر إسطنبول العالمي التاسع عشر لاتحاد المجتمعات الإسلامية المنعقد تحت شعار "عالم جديد.. لماذا؟ كيف؟"، إلى توحد العالم الإسلامي وتحركه المشترك, لمواجهة خطط الصهيونية العالمية الموجهة ضده, ولإنشاء نظام عالمي جديد.

صحيفة العرب القطرية // أميركا ومعاقبة إيران هدفاً : منير شفيق

المهدي يتهم «الوطني» بحماية التكفيريين الجدد - الأخـبـار النيلين - powered by Infinity

>>>>وانتقد رئيس حزب الامة، تخلي بعض رجالات الطرق الصوفية عن رسالة التصوف الحقيقية بعد ان جعلوا طرقهم بقالات في أسواق الحكام، مضيفا ان الحكام دجنوا مؤسسات وجامعات ومعاهد التعليم الديني وصيروها أبواقا.
>>>

دار الخليــــج-أخبار وتقارير-6 شهداء في الأنفاق وغارات جوية "إسرائيلية" على غزة

الأمين العام لأي مؤسسة ؟ ما هي وظيفة بان كيمون الحقيقية؟ وعند من يعمل؟


President Bingu wa Mutharika announced the pardon on "humanitarian grounds only" during a press conference with U.N. Secretary-General Ban Ki-moon in Lilongwe, the capital.

...................
"These boys committed a crime against our culture, against our religion, and against our laws," Mutharika said. "However, as head of state, I hereby pardon them and therefore order their immediate release without any conditions."
......
details

Huge Rise In Hate Crimes Against American Muslims

كونا : ندوة حول التشريعات في مجال حماية الأسرة تعقدها الجامعة العربية غدا - الشؤون الإجتماعية - 29/05/2010


السبت، 29 مايو، 2010

Al-Ittihad al-Islamiyya and Political Islam in Somalia

Ikhwanweb :: The Muslim Brotherhood Official English Website

This paper analyzes the factors that aided and hampered the growth and popularity of political Islam in Somalia by tracing the history of al-Ittihad al-Islamiyya. After examining the emergence of political Islam in Somalia and the creation of al-Ittihad al-Islamiyya.
......
US and UN interventions in Somalia improved AIAI’s organizational and financial standing. These interactions encouraged the growth of the organization raising questions about the utility of engagement with  such groups.......

Ground Zero mosque imam a closet Islamist? - Rod Dreher

Ground Zero mosque imam a closet Islamist? - Rod Dreher: "Ground Zero mosque imam a closet Islamist?"
follow the comments please

مؤرخ اسرائيلي: احتمالات بقاء اسرائيل ضئيلة لانّ العالم العربي بمساندة العالم الاسلامي يزداد قوة ومن الممكن ان يكون لديهم سلاح نووي

.في كتابه الجديد 1948 ـ تاريخ الحرب العربية الاسرائيلية الاولى يكشف المؤرخ الاسرائيلي بيني موري.................ويجيب موري في مقابلة مع صحيفة يديعوت احرونوت ان الحرب (عام 1948) كانت ذات طابع ديني، بالنسبة للعرب على الاقل، وان العنصر المركزي فيها هو دافع الجهاد، الى جانب دوافع اخرى سياسية وغيرها. وبحسبه فان الاهم بالنسبة للعرب هو عنصر الكفار الذين سيطروا على ارض اسلامية مقدسة، ويجب اقتلاعهم منها، وان الغالبية الساحقة في العالم العربي رأت في الحرب حربا مقدسة اولا.
ويستند موريس في ادعائه هذا الى وثيقة بريطانية بشأن فتوى لعلماء الازهر، والتي تتضمن، بحسبه، الدعوة الى الجهاد العالمي، موجهة لكل مسلم، بالتجند الى الحرب المقدسة، واعادة فلسطين الى حضن الاسلام وابادة الصهيونية. ويقول موريس ايضا انه يجد صعوبة في عدم انتباه المؤرخين لذلك، وفي الوقت نفسه يفترض انه ربما يكون قد اولى هذه الوثيقة اهمية اكبر ما تستحق، خاصة واننا نعيش في عصر يوجد فيه الجهاد على الطاولة..

Son of Hamas

Mosab Yousef–the son of a Hamas leader wrote on May 22, 2010 at 14:56 :
I have worn many hats in 32 years—Muslim, Christian, son of Hamas, Prisoner 823, spy, traitor, USAID administrator, businessman, best-selling author.

Now I am Homeland Security File# A 088 271 051.

And, according to these “highly trained” civil servants, I am a threat to America’s national security and must be deported.

On June 30, at 8 a.m., I have a hearing before Immigration Judge Rico J. Bartolomei at the U.S. Department of Homeland Security Immigration Court in San Diego.

ناقصات عقل ودين | الاميرة بسمة بنت سعود بن عبد العزيز - جريدة المدينة

خلاف سعودي أمريكي على إيران | جريدة المدينة

أصغر مخترع لـ المدينة : ترشيد المياه شغلني فاخترعت “المحبس الموفر” | جريدة المدينة

رسالة تذكير ومناصحة من نساء إلى الأميرة بسمة بنت سعود - صحيفة حرف الإلكترونية

Al-Ahram Weekly | Region | Somali see-saw

Is it time for Washington to team up with militant Islamists, postulates Gamal Nkrumah

دراسات - تقارير - إسرائيل وقوتها الناعمة في أفريقيا - حمدي عبد الرحمن

الحوالة النقدية الصومالية.."دراسة فقهية معاصرة" - برهان آدم حِير

صوفية الصومال.. بين الكفاح والانبطاح


أصبحت مجموعة أهل السنة والجماعة رقماً صعباً وجديدا في ساحة الصراع الصومالي وحديث معظم وسائل الإعلام المحلية والعالمية، ولا تزال أخبارها تتصدر صفحات الأجهزة الإعلامية التي تهتم الشأن الصومالي منذ بروزها في الساحة الصومال كلاعب جديد نهاية عام 2008، حيث ظهرت في بدايتها الأقاليم الوسطى من البلاد كحركة مسلحة تتبنى أيديولوجية الصوفية واصطدمت بحركة الشباب المجاهدين والحزب لإسلامي على خلفية هدم المقابرالصوفية
..تقرير يسلط الأضواء على استراتيجية أهل السنة والجماعة في مقديشو، وتهديداتها المستمرة لتقويض نفوذ المعارضة من الصومال إضافة إلى الخلافات العميقة بين الصومال والانقسام الحاد الذي طرأ على جماعة أهل السنة التى لم تبلغ بعد سن الرشد.

الصومال : ندوة شرعية في مدينة جروي بعنوان (المنهج النبوي للدعوة والإصلاح)

...

وقد حظي البيان النهائي بترحيب واسع في الداخل والخارج نظرا للثقة والمكانة العلمية والدعوية التي يتمتع بها المشاركون لدى المجتمع الصومالي في داخل البلاد وفي المهجر والشتات، كما كانت له ردود أفعال عنيفة لدى الأطراف المشاركة في القتال الدائر في الصومال لاسيما الحزب الإسلامي وحركة الشباب، حيث هاجموا بعنف العلماء والدعاة المشاركين في الندوة، واتهموهم بـ : (خدمة الأعداء وخذلان الجهاد) كما كان عنوان الندوة التي عقدتها حركة الشباب في مقديشو، ووصفهم أحد الدعاة بأنهم (طائفة خارجة عن أهل السنة ومرجئة منحرفة).

الجمعة، 28 مايو، 2010

أول إمرأة سعودية تحصل على ترخيص لمهنة المحاسبة والمراجعة

In Somalia's war, a new challenger is pushing back radical al-Shabab militia

page 2 of 3:

http://www.washingtonpost.com/wp-dyn/content/article/2010/05/26/AR2010052605279_2.html?sid=ST2010052605568


Page 3 of 3 :


http://www.washingtonpost.com/wp-dyn/content/article/2010/05/26/AR2010052605279_3.html?sid=ST2010052605568

Somalia's moderate Muslims rise up to fight extremism

A moderate Sufi Islamist militia in Somalia could offer an alternative strategy for the United States in the fight to stem a rising tide of Islamic radicalism in the failed state on Africa's east coast.

Truthful Girl Sinks Deeper | FrontPage Magazine

Symposium: The World’s Most Wanted: A “Moderate Islam” | FrontPage Magazine

Symposium: The World’s Most Wanted: A “Moderate Islam”
Posted by Jamie Glazov on May 27th, 2010 and filed under FrontPage. You can follow any responses to this entry through the RSS 2.0. You can leave a response or trackback to this entry

Jamie Glazov is Frontpage Magazine's editor. He holds a Ph.D. in History with a specialty in Russian, U.S. and Canadian foreign policy. He is the author of Canadian Policy Toward Khrushchev’s Soviet Union and is the co-editor (with David Horowitz) of The Hate America Left. He edited and wrote the introduction to David Horowitz’s Left Illusions. His new book is United in Hate: The Left's Romance with Tyranny and Terror. Email him at jamieglazov11@gmail.com.
Print This Post A A A




In this special edition of Frontpage Symposium, we have invited four distinguished guests to discuss the question: Is there a moderate Islam? Our guests today are:

Timothy Furnish, a former U.S. Army Arabic interrogator, he is a consultant and author with a Ph.D. in Islamic History. He is currently working on a book on modern Muslim plans to resurrect the caliphate. His website, dedicated to Islamic eschatology, is www.mahdiwatch.org

Tawfik Hamid, an Islamic thinker and reformer who is the author of Inside Jihad: Understanding and Confronting Radical Islam. A one-time Islamic extremist from Egypt, he was a member of Jemaah Islamiya, a terrorist Islamic organization, with Dr. Ayman Al-Zawahiri, who later became the second in command of al-Qaeda. He is currently a senior fellow and chairman of the study of Islamic radicalism at the Potomac Institute for Policy Studies.

M. Zuhdi Jasser, M.D. is the President and Founder of the American Islamic Forum for Democracy (AIFD). A devout Muslim, he served 11 years as a Lieutenant Commander in the United States Navy. He is a nationally recognized expert in the contest of ideas against political Islam, American Islamist organizations, and the Muslim Brotherhood. He regularly briefs members of the House and Senate congressional anti-terror caucuses and has served as a guest lecturer on Islam to deploying officers at the Joint Forces Staff College. Dr. Jasser was presented with the 2007 Director’s Community Leadership Award by the Phoenix office of the FBI and was recognized as a “Defender of the Home Front” by the Center for Security Policy. He recently narrated the documentary The Third Jihad, produced by PublicScope Films. His chapter, Americanism vs. Islamism is featured in the recently released book, The Other Muslims (Palgrave-Macmillan) edited by Zeyno Baran.

and

Robert Spencer, a scholar of Islamic history, theology, and law and the director of Jihad Watch. He is the author of ten books, eleven monographs, and hundreds of articles about jihad and Islamic terrorism, including the New York Times Bestsellers The Politically Incorrect Guide to Islam (and the Crusades) and The Truth About Muhammad. His latest book, The Complete Infidel’s Guide to the Koran, is available now from Regnery Publishing, and he is coauthor (with Pamela Geller) of the forthcoming book The Post-American Presidency: The Obama Administration’s War on America (Simon and Schuster).

افتتاح ملتقى التصوف الثاني بعنوان "دور التصوف في بناء جيل النصر والتمكين"

الاثنين، 24 مايو، 2010

My Peace Plan: An Israeli Victory :: Daniel Pipes

notice that part :
Willpower is the key: shooting down planes, destroying tanks, exhausting munitions, making soldiers flee, and seizing land are not decisive in themselves but must be accompanied by a psychological collapse. North Korea's loss in 1953, Saddam Hussein's in 1991, and the Iraqi Sunni loss in 2003 did not translate into despair. Conversely, the French gave up in Algeria in 1962, despite out-manning and out-gunning their foes, as did the Americans in Vietnam in 1975 and the Soviets in Afghanistan in 1989. The Cold War ended without a fatality. In all these cases, the losers maintained large arsenals, armies, and functioning economies. But they ran out of will.

read the reader comments please .especially:
What is Israel fighting for?

In Muslim America: A Presence and a Challenge[ – The Anti-Americanism of U.S. Converts to Islam] :: Daniel Pipes

قليلاً من الإيمان أيّها المتديّنون ! : الأب جورج مسوح

الجمعة، 21 مايو، 2010

إسرائيل تنبش مقابر الصحابة والشهداء في القدس

· مؤتمر الهيئات الشرعية للمؤسسات المالية الإسلامية ، 26 – 27 مايو 2010

" هيئة المحاسبة والمراجعة للمؤسسات المالية الاسلامية "هي منظمة دولية غير هادفة للربح تضطلع بإعداد وإصدار معايير المحاسبة المالية والمراجعة والضبط وأخلاقيات العمل والمعايير الشرعية للمؤسسات المالية الاسلامية خاصة والصناعة المصرفية والمالية الاسلامية على وجه العموم. كما تنظم الهيئة عدداً من برامج التطوير المهني (وخاصة برنامج المحاسب القانوني الاسلامي وبرنامج المراقب والمدقق الشرعي) في سعيها الرامي إلى رفع سوية الموارد البشرية العاملة في هذه الصناعة وتطوير هياكل الضوابط والحوكمة لدى مؤسساتها.

دنيا | سوق السفر العربي 2010 يكشف وجه الثقافة السياحية | جريدة الاتحاد

| تراث الحرية | د. صلاح فضل

داعياً الى قراءة تاريخ الكويت ...علي المتروك: احذروا الخلايا النائمة فمقتل عمر بن الخطاب كان مخططاً ضد الاسلام!

"النكبة بعد النكبة!" - سمر المقرن

"المغرب ومواجهة التنصير.. في الحاجة لاستراتيجية جديدة" - مصطفى الخلفي

"المشروع الثقافي والحضاري الإسلامي: تحديات الحاضر وآفاق المستقبل" - نبيل علي صالح

"منتدى «الجزيرة» الخامس تحت عنوان «العالم العربي والإسلامي : رؤى بديلة».

"الاتفاق التركي - البرازيلي - الإيراني وأبعاده" - منير شفيق - صحيفة العرب القطرية // -  -  - العرب

التاريخ والهيئة والمصداقية - الاميرة بسمة بنت سعود بن عبد العزيز آل سعود


هموم وطن ونقطة تحول | الاميرة بسمة بنت سعود بن عبد العزيز - جريدة المدينة


مواقع الإنترنت الإسلامية ضرورة دينية واجتماعية لخدمة الأقليات المسلمة, آفــاق إسـلامـيـة

«مستقبل الدين في عصر العولمة».. مؤتمر يبحث عن المشترك والمختلف بينهما, آفــاق إسـلامـيـة

الأمير سلمان و«الوهابية» المفترى عليها!, آفــاق إسـلامـيـة - جريدة الشرق الأوسط


الأمير سلمان و«الوهابية» المفترى عليها!

د. عيسى الغيث
منذ أن وُلدتُ في مدينة الرياض قبل قرابة أربعين عاما وأميرها القوي الأمين سلمان بن عبد العزيز (حفظه الله)، وهو والد للجميع قبل أن يكون حاكما للمنطقة، ومن سمع عنه ورآه وعرف مسيرته فسيوقن بأنه أمام رجل قيادي قلّ مثيله، وكغيري ممن نشأوا في هذه المدينة يشعرون بالغبطة على كونه قائما عليها، وقد أصبحت أكبر مدينة عربية في مساحتها وعمرانها وتنظيمها، وكل خير في هذه المدينة تجد يد أبي فهد من ورائه، ولا أكتمكم سرا أنني كلما انتقلت إلى هنا أو هناك زادت قيمته في عيني، ولا أبالغ إذا قلت إنني لم أرَ مثله في إخلاصه وأمانته وجده واجتهاده، فما ينتهي عند غيره بأسابيع فعنده ينجزه بدقائق، ومن ظن أنني أبالغ فليزر مجلسه اليومي في قصر الحكم بالرياض ليرى اللقاء الشعبي على طريقة أبي فهد. إننا - أبناء الرياض - لا نعده إلا أبا قويا أمينا رحيما جادا متعبا لنفسه ليريح غيره، ولا نملك إلا أن ندعو الله أن يحفظه لنا ذخرا.

ولم يقف دور الأمير سلمان عند واجبات الإمارة، وإنما قراءته الدائمة كدليل على سعة باعه وعمق اطلاعه، ومن ذلك ما كتبه حول فخ مصطلح «الوهابية»، إذ أجاد كعادته في قوله: «والقول بأن وصفها بالوهابية هو شيء طبيعي ليس صحيحا، لأن أساس تلك التسمية في الغالب انطلق لأجل التشويه والإساءة»، وهذا هو الحق للمتجرد المحقق غير المنحاز أو المتأثر بالغير، لإيحاءاته السيئة وأهدافه غير البريئة، لأننا حينما نرجع إلى أصل هذا الإطلاق نجده قد بدأ من أعداء الدعوة السلفية الذين وصموها بهذا اللقب للقدح والذم لا بالتجرد والموضوعية فضلا عن المدح والإشادة، ويمكنني أن أقيس عليها عدة أمثلة، وأكتفي باثنين، أحدهما وصف «النواصب» والثاني وصف «الرافضة»، وهما لا يطلقان بقصد الوصف البريء وإنما بقصد القدح، ولا يمكن أن يسلم بكونهما مجردين عن الذم فضلا عن أن يكونا للمدح، وكما أن هذين الوصفين يعتبران للذم فكذلك وصف «الوهابية»، ولا يعني هذا أنه عام ومطلق لكل من أطلقه، ولكن من لم يقصد به الإساءة فهو ضحية المناهي الاصطلاحية المسيئة، كما أنه لا يمكننا قياسها على مسميات الطرق الصوفية مثلا كالرفاعية والشاذلية ونحوهما، للفارق في القياس بينهما، لما سبق بيانه، ويكفي أننا لا نسمع ولا نقرأ ولا نشاهد في الغالب من يطلق هذا اللفظ إلا من المناوئين للسلفية، مما يؤكد القصد السيئ لذلك، كما لا يسوغ قياسه على المذاهب الفقهية أو العقدية، لأمرين: أحدهما أن الشيخ محمد بن عبد الوهاب (رحمه الله) لم يأتِ بمذهب فقهي جديد وإنما كان يستند إلى المذاهب الأربعة، وثانيهما أنه لا يسوغ القياس على المذاهب العقدية لكونه جاء مجددا لعقيدة أهل السنة والجماعة وليس مبتدعا لفرقة جديدة، ولا نحتاج إلى مزيد استطراد واستدلال، فالواقع يشهد على جميع ما نقوله، ولذا نقول لكل من خالف هذا الرأي: «هات ما تجده عندنا مخالفا لأهل السنة والجماعة»، فجامعاتنا قام بالتدريس فيها كبار علماء العالم الإسلامي، كما قامت هذه الجامعات بتخريج الآلاف من أبناء العالم الإسلامي، وجميع هذا وذاك دليل على كون الدعوة السلفية مستندة إلى عقيدة أهل السنة والجماعة من جهة، ومجددة لأهلها من جهة أخرى، واليوم لا نجد من يخالف هذا الرأي إلا من هو من غير أهل السنة والجماعة، أو جاهل بالحقيقة، أو مكابر لها.

ومما أعجبني في مقال الأمير سلمان قوله: «ولم تستخدم السلفية لأغراض حزبية أو اسميه كما شاع في عصرنا الحديث للأسف الشديد»، وهذه الجملة تكتب بماء الذهب، فما أعدلها وما أحكمها وما أبعد نظر قائلها، وهي رأس الحقيقة وبيت القصيد، لأن السلفية منهج عام، وتعني ما كان عليه السلف الصالح من منهج ملتزم بالكتاب والسنة، ودعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب (رحمه الله) هي عودة إلى ذلك المنهج، وكم نحن اليوم بحاجة إلى أن نراجع أنفسنا ونطابق نظرياتنا مع تطبيقاتنا، ونجدد السير ونعدل المسيرة، بلا مزايدة ولا مجاملة.

وحينما يكون الكاتب بحجم قامة الأمير سلمان فإنه وبخبرته وإطلاعه يعني ما يكتبه حينما قال: «لذا أدعو الكتاب والباحثين إلى عدم الانسياق وراء من ينادي بالوقوع في فخ مصطلح «الوهابية» وأنه مجرد مصطلح، بينما يتناسى هؤلاء الهدف الحقيقي من وراء نشر هذا المصطلح للإساءة إلى دعوة سلفية صحيحة ونقية، ليس فيها مضامين تختلف عما جاء في القرآن الكريم وما أمر به نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، خصوصا أن هذا التشويه جاء من جهات متعددة لا يروق لها ما تقوم به تلك الدعوة الصافية من جهة، وما أدت إليه من قيام دولة إسلامية تقوم على الدين أولا، وتحفظ حقوق الناس وتخدم الحرمين الشريفين وهي الدولة السعودية، التي مكنها الله في هذه البلاد لتخدم المسلمين جميعا، وتحافظ على هذا الدين، لأنها قامت على أساسه ولا تزال».

وإذا كان سبب بعض التصورات الخاطئة تجاه السلفية هو تصرفات بعض المنتسبين إلى هذه الدعوة أو هذه البلاد، التي لا نوافقهم عليها، فهذا لا يجوز علميا ولا عقليا أن ننسبه إلى المنهج أو البلد، فكما أننا نسلم بأننا لا ننسب إلى الإنسانية أخطاء بعض البشر، ولا ننسب إلى الإسلام أخطاء بعض أبنائه، ولا ننسب إلى العرب أخطاء بعض منتسبيه، ولا ننسب إلى أي بلد أخطاء بعض مواطنيه، ولا ننسب إلى أي إقليم أو قبيلة أخطاء بعض أفرادها، وهكذا فقس، فعليه لا يمكن أن ننسب أخطاء بعض الأفراد إلى بلدهم أو منهجهم، وكل فرد بحسب التزامه بمرجعيته من الكتاب والسنة، وإلا لن يستقيم لنا طريق ولن يبقى لنا ميزان، ومع ذلك فهذه البلاد وأبناء دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب (رحمه الله) لم يعهد عنهم إلا الخير في أنفسهم ولغيرهم، وما رآه ويراه الناس منذ ثلاثة قرون هو الدليل الكافي على صحة ما نقوله، فمرجعنا كتاب الله وتفسيراته من علمائه المعروفين، وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم في كتب الصحاح وشروحات أئمة المسلمين على طول التاريخ وعرض الجغرافيا، وهذه جامعاتنا وتلك مكتباتنا، ونحن في زمن الستالايت والموبايل والإنترنت، وبكل شفافية ووضوح وثقة، فهل يوجد فيها إلا ما يسرنا، ونفخر به أمام الخلق أجمعين، وعند رب العالمين.

* القاضي بالمحكمة الجزائية بالرياض
التعليــقــــات
عبد الرحمن المرعشلي، «لبنان»، 18/05/2010
استاذ عيسى سمها ما شئت وهابية -سلفية- اهل السنة والجماعة- الأسلام بالنهاية هي مدرسة معينة اسست
منذ القرن الثاني على يد ابن خزيمة وابن منده ثم اندثرت فاحياها ابن تيمية ثم قبرت ثم احييت على يد محمد
عبد الوهاب منذ مئتي سنة لا مشكلة عندي بها ولكن مشكلتها أنها تفرض رأيها على الغير.
عبد الرحمن المرعشلي، «لبنان»، 19/05/2010
اعتذر للمشرفين على جريدة الشرق الأوسط فيبدو ان عليت في السقف كثيرا اتفهم ما حصل بشكل عميق , اما كلامي فقط كان من باب الحرية الفكرية فقط لا غير وجزاكم الله خيرا وسامحونا على الأحراج
ابراهيم ابواحمد، «فرنسا ميتروبولتان»، 20/05/2010
الوهابية نسبة لشيخ محمد عبدالوهاب وهوالمذهب النقي الذي هو امتداد لسلفنا الصالح الصحابة رضوان الله عليهم وهو
الاسلام الخالص لعبادة الله سبانه وحده لاشريك له والشيخ محمد كان على نهج شيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله لذا انصح
كل مسلم ان يكون على نهج الصحابة الذين نقلوا لنا هذا الدين الحنيف الذي يقبله العقل ثم الشيخان المجددان ابن تيمية وبن
عبدالوهاب عليهم رحمة الله والسلام على من اتبع الهدى
sami، «الكويت»، 20/05/2010
تربت يداك ياشيخ فعلا ماقلت (هات ماتجده عندنا مخالفا لاهل السنة والجماعة) ولن يجدوه ياشيخ لان مجدد الدعوه محمد عبدالوهاب لم يسعى الى دنيا وانما جعل عمله كله لله باحيائه للسنن التى اختفت بعصره وانتشرت البدع بسبب الجهل وكادت سنة النبي ان تختفي ولكن بفضل الله ومن ثم الشيخ المجدد محمد بن عبداللوهاب
sami، «الكويت»، 20/05/2010
تربت يداك ياشيخ فعلا ماقلت (هات ماتجده عندنا مخالفا لاهل السنة والجماعة) ولن يجدوه ياشيخ لان مجدد الدعوه محمد عبدالوهاب لم يسعى الى دنيا وانما جعل عمله كله لله باحيائه للسنن التى اختفت بعصره وانتشرت البدع بسبب الجهل وكادت سنة النبي ان تختفي ولكن بفضل الله ومن ثم الشيخ المجدد محمد بن عبداللوهاب
عبدالله الغامدي، «المملكة العربية السعودية»، 20/05/2010
لا أعتقد أنها تفرض رأيها على الغير، أما الأحكام العقدية فهي منطلقة من كتاب الله الكريم ومن سنة خير المرسلين؛ وبالتالي، فكل من يخالف الوحيين سيجد أنها مواجهة له ولمذهبه ولمعتقده. أعتقد هذا كل ما في الأمر.
أبو عبدالرحمن، «المملكة العربية السعودية»، 20/05/2010
الأخ مرعشلي، يبدو أنك لا تعرف كثيراً عن السلفية ولا أهل السنة! فابن خزيمة ما هو إلاّ تابع لمن قبله، ولا يكاد يوجد له ولا ابن منده كلام كثير ولا اعتقاد يعرف أو يدرس لأهل السنة، وإنما يسندان أحاديث وأخبار عن النبي المختار صلى الله عليه وسلم وآثار عن صحابته الأخيار، والسلفية إنما تأخذ بتلك الآثار والأخبار التي رواها ابن خزيمة ورواه ابن مندة وروى غير هما كالبخاري ومسلم وأصحاب السنن والإمام أحمد ما هو أجل وأكثر. فرجاء صحح معلوماتك عن السلفية.
سالم الحجري، «عمان»، 20/05/2010
نتابع الحملة القوية ضد من يدعي ان الوهابية نسبة للامام محمد بن عبد الوهاب ، لاكننا لانعرف الهدف من ورائها ، ثم ماهي المشكلة من ان الوهابية تنسب الامام محمد ، ولم نفهم العبارة القائلة بما ان دعوة الامام محمد مصدرها الكتاب والسنة فهي ليست دعوة مذهبية ، في حين الحانابلة والشوافع والاحناف والمالكية وغيرهم من المذاهب الاخرى لا يقولوا إلا مثل هذا القول لا كنهم يعترفون بمذهبية الدعوة المنسوبة الاسماء مؤسسيها .
واللذي انصح به بان على الدعوة السلفية ان تغير من منهجا في التعامل والتفاهم مع الغير من مذاهب وافكار ولايضير الامام محمد في ان تنسب اليه الوهابية فهي اسم مثلها مثل الاسماء الاخرى وعلى اصحاب هذا المذهب ازالة اللبس والتشويه المنسوب اليهم فقط .
أحمد، «المملكة العربية السعودية»، 20/05/2010
أخي عبدالرحمن، مع شكري لما كتبت ولكن ألا يتفق تحفظك الأخير مع ماكتبت؟ بمعنى: أليس في قولك إنها تفرض رأيها على الغير فرضا منك لرأيك على الغير؟. تأمل ذلك ولك تقديري
حامد عمر، «المانيا»، 20/05/2010
انه الطعن بالاسلام والتحريض علية واسف ان تتناقل الاخبار مؤتمر في القاهرة يندد ويتوعد ويتهم من يسميهم الوهابية انا الحرب بوسائل رخيصة
محمد مزمل الحق، «المملكة المتحدة»، 20/05/2010
أيها الأستاذ أحسنت فيما قلت عن الوهابية. وهي مصطلح أوجدها أصحاب الأهواء والألوان العقدية. كما هم لونوا أنفسهم بألوان مختلفة كذلك يريدون تلوين الآخرين. فالبعض يرى أنها مذهب والآخر يظن أنها فكرة. فالوهابية ليست كذلك بل هي مبدأ ينادى إلى التمسك بما ورد في صريح النصوص الشرعية دون التحيز إلى فكرة أو مفهوم أو مبدأ يستند إلى شخص أو جماعة. وميزان الصحة من عدمها فيه قائم على التفقه الديني الصحيح من قبل أصحاب العلوم الشرعية من أصول ولغة ومقاصد وعقيدة مع تطبيقها على نصوص الكتاب والسنة. نعم، يا أستاذ إن الخلاف مع هذا المبدأ قائم على جهالة والتميع ولكن أين البرامج والأنشطة التي من الممكن أن تعالج أوجه الخلاف و تنير أشخاصه وأتباعه المنتشرين على أنحاء العالم. ومهما تأخرتم وتباطأتم أنتم وأمثالكم في القيام مثل هذه البرامج والأنشطة فإن الميدان يفسح مجاله للشيطان ليلعب ويسجل أهدافه. والله المستعان.
شايع الاحوازي، «السويد»، 22/05/2010
حياك الله اخي الدكتور استاذ عيسى. اول من كتب و نشر و صعد على المنابر و صاح و صرح باسم الوهابية و القصد كان التشويه و الاسائة لهذا الرجل الامام المجدد الشيخ محمد عبد الوهاب رحمه الله هو ايران و علماء شيعته الاثناعشرية في ايران و نشروا هنالك كتاب يتهمونه بانه اجنبي اي بريطاني و قام بتاسيس مذهب جديد و هو الوهابية و هذا الكتاب اسمه مذكرات مستر همفر . و انا سئلت احدهم لماذا لم تسموه مذهب المحمدية لأنه اسمه محمد ؟ قال اذا فعلنا هكذا جنينا علي انفسنا !

أميركا وإيران في الشرق الأوسط والعملية التاريخية المركَّبة - رضوان السيد

ألف هلّولة وهلّولة ( تعديل مناهج التعليم في مصر) - صافي ناز كاظم

الإماراتية حصة العتيبة أول سيدة تتقلد منصب سفير في تاريخ الفاتيكان, أخبــــــار

Dar Al Hayat - مقالة الأمير سلمان(عن الوهابية) تفتح آفاقاً للحوار


قطر : بهدف التواصل مع مؤسسات المجتمع المدني وترسيخ العمل الخيري.. اجتماعي عيد الخيرية في زيارة لطلاب المعهد الديني لتبني مساعدتهم

....زيارة الهاشمي لطلاب المعهد الديني تهدف إلى أداء الواجب الاجتماعي تجاه هؤلاء الطلبة الوافدين حيث إن معظمهم من دول فقيرة وهم في حاجة حقيقية للدعم والوقوف جنبا إلى جنب مع كل من يساهم في بناء هؤلاء النخبة من الشباب المسلم الذين تركوا بلدانهم وأهليهم في سبيل استكمال دراستهم العلمية والدينية على منهج الإسلام السمح في دوحة الخير.
>>>>

الثلاثاء، 18 مايو، 2010

فلسطين - ملحق السفير::الصفحة الأولى

النزاع السعودي الجزائري يطيح بثلاثة من أركان جريدة الوطن السعودية جمال خاشقجي وابراهيم الألمعي و زهدي الفاتح

جمال خاشقجي يستقيل من صحيفة "الوطن" السعودية على خلفية مقال حول السلفية

"... واكدت مصادر اعلامية موثوقة لوكالة فرانس برس ان الاستقالة جاءت على خلفية مقال نشرته صحيفة الوطن الخميس وانتقد فيه الكاتب ابراهيم الالمعي السلفية في قالب فكري شعري، الا ان خاشقجي نأى بنفسه تماما عن المقال واكد لفرانس برس رفضه لمضمونه."

وكان خاشقجي (52 عاما) ذكر في بيان انه يستقيل من منصبه ليتفرغ لمشاريعه الخاصة، اما رئيس الشركة الناشرة للوطن الامير بندر بن خالد الفيصل فقد وجه تحية الى خاشقجي واعلن تعيين سليمان العقيلي في مكانه.

وذكر صحافيون من الوطن لوكالة فرانس برس طالبين عدم الكشف عن اسمائهم ان خاشقجي قد يكون استقال تحت وطأة ضغوط من بعض الدوائر في السلطة بسبب انتقاداته المستمرة للممارسات التي تعتبر متشددة، كما ذكر هؤلاء ان الاستقالة لم تكن متوقعة.

وكاد خاشقجي ان يستقيل في حزيران/يونيو الماضي بسبب مقال حول هيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر (الشرطة الدينية)، ويعتقد ان المقال ازعج بعض كبار المسؤولين لا سيما وزير الداخلية الامير نايف بن عبدالعزيز ويتهم السلفيون خاشقجي بأنه يقف وراء تحريض صناع القرار السياسي على إقالة عضو بارز من أقطاب المؤسسة الدينية وهو الدكتور سعد الشثري على خلفية نقد الأخير للاختلاط بجامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية بعد مقال كتبه جمال وصف فيه الشثري بـ"المشوش" لكونه تحدث عن الاختلاط وحرمته.كما ذكرت قناة" الجزيرة".

وقال صحافي من "الوطن" ان مقال ابراهيم الالمعي حول السلفية كان "الشعرة التي قصمت ظهر البعير" بحسب تعبير احد صحافيي الجريدة. وقال صحافي آخر "نحن مصدومون، لقد كان ذلك مفاجئا".

ومقال الالمعي كناية عن قصة شخص يحمل الفكر السلفي يتغير بعد زيارته مقام سيدي عبدالرحمن في الجزائر".

http://www.google.com/hostednews/afp/article/ALeqM5g1KirQRaOy9vd7r-7BDrF0bn4zbw

إيلاف : "..الأنباء داخل جريدة الوطن كانت في يومها الأول بعد مغادرة رئيسها جمال خاشقجي هادئة وتجري كعادتها، إلا من زيارة خاطفة قام بها رئيس مجلس الإدارة الأمير بندر بن خالد الفيصل، ولكن اليوم الثاني شهد استقالة مسؤول صفحات الرأي زهدي الفاتح لأسباب تتعلق بمغادرة خاشقجي وأهمها مقال حوى ما اعتبر أنها أخطاء مهنية أكثر منها سياسية أو عقدية، المنشور يوم الخميس الماضي في الصحيفة وحمل عنوان "سلفي في مقام سيدي عبدالرحمن" للكاتب إبراهيم الألمعي الذي أوقف عن الكتابة أيضاً."

"والألمعي ليس معروفاً ولا يملك شعبية بين القراء في السعودية بسبب أنه عاش طويلاً في الجزائر بعد أن ذهب مبعوثاً، وتزوج من هناك حتى عاد قريباً للسعودية"



http://www.elaph.com/Web/news/2010/5/562093.html


محرر دار الغربة كتب :


بعض المواقع تحدثت عن سبب آخر وهو مقالة الخاشقجي التي مدح فيها المرجع الديني الشيعي السيد السيستاني.

ولكن لم يشر أحد إلى علاقة ما بقضية النزاع السعودي الجزائري التي بدأت بين بعض المفتين السعوديين "الشيخ ربيع بن هادي المدخلي" ووزبر الشؤون الدينية الجزائري 2007 في قضية صندوق الزكاة الحكومي ولم تنته فصولها على خلفية الموقف الجزائري من السلفية في قضية فرض نزع النقاب عن الجزائريات في صور الوثائق الرسمية والتي تدخل فيها المفتي العام للمملكة السعودية الشيخ عبد العزيز آل الشيخ عندما قال بحرمة كشف رؤوس النساء في الصور لمخالفته فرضا شرعه الله، وذهب الوزير حد وصفه بغير العاقل لافتائه لغير مواطنيه وعدم إرجاعه المستفتين الجزائريين إلى علماء بلادهم.

والمقالة موضوع الحدث "سلفي في مقام سِيْدِيْ عبدالرحمن" يتبنى فيها الكاتب رؤية  وتأييدا ضمنيا - في توقيت النشر - للموقف الجزائري. وفي نفس الوقت تدير السعودية معركة للدفاع عن الوهابية السلفية ( راجع المدونة) بوجه المخالفين عموما ومن يسمونهم "الليبراليين السعوديين" خصوصا.
على أنَّ أهم  ما فيها إثارة للسلفية قوله :"ثم: ألمْ يُعِدُّه (مديِّنتُه) للقضاء على كل وسيلة مما يـُقرِّبه إلى الله زلفى ، عدا ما في مكة والمدينة فلمَ لا يقرر الحسبة؟ لكنه يعود فينتبه: حسبة ضد عظماء في فكرهم وإيمانهم أكثر منه بكثير!"


راجع:

وزارة الشؤون الدينية و الأوقاف تحذر من فتوى مشبوهة لربيع بن هادي المدخلي

http://montada.echoroukonline.com/showthread.php?t=5748


قال إن الداخلية لم تستشر قطاعه والقضية لا تستحق خوض المواطنين فيها :غلام الله لا يرى "إغراء أو فتنة" في صور النساء دون خمار!


http://www.echoroukonline.com/ara/national/51114.html


سلفي في مقام سِيْدِيْ عبدالرحمن

http://www.alwatan.com.sa/Articles/Detail.aspx?ArticleId=229


جمال خاشقجي.. سيرة ومواقف

http://www.islamonline.net/servlet/Satellite?c=ArticleA_C&pagename=Zone-Arabic-News/NWALayout&cid=1243825195180







قضية جوازالسفر البيومتري عموما وتداعياتها في الجزائر خصوصا

الشروق أون لاين - لسنا ضد الإجراءات..ولكن ضد انتهاك الحرمات

ثلاثة اتجاهات في الدراسات القرآنية | د. السيد ولد أباه

وجهات نظر | الروح الأشعرية لإنقاذ أهل السُنّة | د. السيد ولد أباه

اليوم السابع | غرائب المواقع الإلكترونية... والجنون فنون

جريدة الدستور || مؤتمر حول مستقبل التعليم.. هل نبدأ بالمراجعات إذن؟! * حسين الرواشدة

جريدة الدستور مؤتمر حول مستقبل التعليم.. هل نبدأ بالمراجعات إذن؟! * حسين الرواشدة
المؤتمر سيطرح خمسة عشر محورا منها ما يتعلق بمعايير التمييز في التعليم والاصلاح السياسي ومواءمة المخرجات في سوق العمل وداسات مستقلية في التعليم العالي والادارة الطلابية وخبرات المعلمين التربوية ، وسيتناول المشاركون عددا من النماذج في دولهم (الجزائر ، والاردن مثلا وماليزيا.. الخ) ، ومن الابحاث التي تقدم للمؤتمر - مثلا - "اسباب العنف في الجامعات الاردنية" و"مدى تمثل طلبة نهاية المرحلة الاساسية في الاردن لمبادئ حقوق الانسان" و"تأثير اللغة الاجنبية على اللغة العربية في المرحلة الابتدائية ، و "ضرورة تطوير مناهج التعليم الديني في الجامعات العربية اضافة الى بحوث اخرى تناقش جودة التعليم وتجاربه في بلدان عربية واسلامية واجنبية مختلفة.

اليوم السابع | كتاب حول تاريخ ظاهرة "التصفيق"

صدر للباحث الدكتور عماد عبد اللطيف كتاب جديد حول "ظاهرة التصفيق فى المجتمعات العربية عامة والمجتمع المصرى خاصة".

جريدة الرياض : وزير الشؤون الإسلامية: القطاعات الدينية تحتاج إلى الكثير من التطوير الإداري

جريدة الرياض : وزير الشؤون الإسلامية: القطاعات الدينية تحتاج إلى الكثير من التطوير الإداري: "وزير الشؤون الإسلامية: القطاعات الدينية تحتاج إلى الكثير من التطوير الإداري
الرياض - واس
نوه معالي وزير الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد الشيخ صالح بن عبدالعزيز آل الشيخ بقرار مجلس الوزراء الذي صدر يوم الاثنين الماضي بإنشاء هيئة عامة للأوقاف"

ترجمة القرآن بين الريسوني والأخ رشيد - Hespress

أحمد عصيد

Monday, May 17, 2010

الحوار الذي أجرته جريدة "الأيام" مع كل من الدكتور أحمد الريسوني و"الأخ رشيد" مترجم القرآن إلى الدارجة المغربية، يظهر إلى حد كبير آليات اشتغال العقل السلفي وأسباب أزمته الراهنة، وكذا الذهنية السائدة في المجتمع المغربي والتي تحكم إلى حدّ بعيد مواقف الناس من التعددية الدينية التي ما زالت أمرا شديد الحساسية.

و قد سئل السيد الريسوني إن كان يجوز ترجمة القرآن فأجاب بالنفي لأنها في اعتقاده "غير ممكنة"، حيث لا توجد لغة أخرى في رأي الفقيه يمكن أن تتحمل بلاغة الوحي الإسلامي غير العربية، وعندما أراد أن يستدلّ على ذلك من القرآن وقع في مشكلة أخرى حين قال:" فالقرآن هو قرآن نزل بلسان عربي مبين، و الإعجاز يتجلى في لغته لأنه نزل بألفاظه و تعابيره"، ثم أضاف "إن أعظم و أقدس نصّ على وجه الأرض هو القرآن الكريم"، و إمعانا في الخطإ من حيث لا يشعر اعتبر سياسة انفتاح المغرب و انفراجه النسبي و إتاحته لبعض الحريات خطأ فادحا، معتبرا أنّ المغرب "إن استمر في ذلك سيجني ثمار هذا الوضع"، ثمّ حمد الله و أثنى عليه على ما قامت به السلطة من طرد للمبشرين و من ملاحقتهم، و معلوم أن الأمر لا يتعلق فحسب بالتغرير بأطفال صغار كما يقال بل بالقبض على مغاربة بالغين بتهمة تغيير الدين و "زعزعة عقيدة مسلم".

و لنا على أقوال الفقيه ردود نوردها على الشكل التالي:

نائب رئيس الوقف السني يستنكر تصريحات القاعدة بتصفية الشيعة في العراق : أصوات العراق

رجال دين سنة وشيعة يعلنون من كربلاء: العراق لن يُجرّ الى حرب طائفية - إذاعة العراق الحر © 2010

رجال دين سنة وشيعة يعلنون من كربلاء: العراق لن يُجرّ الى حرب طائفية - إذاعة العراق الحر © 2010

الخميس، 13 مايو، 2010

مكارم شيرازي يهدد بـ فتوى ضد حكومة أذربيجان إذا هدمت المساجد الشيعية | AL Quds



راجع قضية هدم المساجد وإغلاقها للسنة والشيعة في أذربيجان
توجيه انذار لأحد المساجد (الشيعية) في عاصمة اذربيجان
http://ar.apa.az/news.php?id=10970
روسيا اليوم - غلق مساجد السنة في اذربيجان .. على ضوء مؤتمر حوار الاديان في باكو
http://rtarabic.com/news_all_analytics/46547
وراجع:منح شهادات للجماعات الدينية المسجلة لدى اللجنة الحكومية لشؤون المؤسسات الدينية في أذربيجان
http://ar.apa.az/news.php?id=11571

APA - حدث فلكي نادر.. اختفاء كوكب الزهرة خلف القمر نهار الأحد القادم

Islam and Christianity in Sub-Saharan Africa - Pew Research Centerارتفاع حاد في عدد المسيحيين والمسلمين في إفريقيا خلال القرن الماضي

رابط مباشر لنص التقرير ورسوماته البيانية مفصلا بالإنجليزية:


Islam and Christianity in Sub-Saharan Africa - Pew Research Center

وأهم ما فيه :



يقول العديد من الأفارقة أنهم قلقون حيال التطرف الديني حتى ضمن عقيدتهم الخاصة. يقول العديد من المسلمين أنهم قلقون حيال التطرف المسلم أكثر منه حيال التطرف المسيحي. كما يقول المسيحيون في أربعة بلدان (غانا، جنوب إفريقيا، أوغندا وزامبيا) أنهم قلقون حيال التطرف المسيحي أكثر منه حيال التطرف المسلم.

ZENIT - ارتفاع حاد في عدد المسيحيين والمسلمين في إفريقيا خلال القرن الماضي


عقوبة النكتة هي السجن

يديعوت أحرونوت
تقدم عدد من أعضاء الكنيست من الأحزاب اليمينية أخيرا بطلبات تدعو إلى إنزال عقوبة السجن بأي إسرائيلي يسخر من المتشددين الدينيين, والأهم من هذا إطلاق النكات أو القصص الهزلية ضدهم، وهي الطلبات التي تعهد القائمون على أكبر الأحزاب الدينية المتشددة في الكنيست بتمريرها, خاصة أن السخرية من المتشددين الدينيين بلغت مداها ووصلت إلى الحد الذي لا يمكن قبوله بأي حال من الأحوال.

‭BBC Arabic‬ - ‮الشرق الأوسط‬ - ‮مصر: ضبط أسلحة بحوزة أستاذ جامعي قادم من الولايات المتحدة‬

الأخبار - عربي - بدء بناء أكبر مشروع إسكاني يهودي في القدس الشرقية إذا سارت الأمور وفقا للمخططات.


الكويت : مؤتمرالوسطية يدعو لعقد لقاءات بين الشباب المسلم ونُظرائهم من غير المسلمين


للتعريف بالإسلام..الإفتاء المصرية تستعد لتدريب طلاب الجامعة البوذية بتايلاند

"

شبكة النبأ-حمّى في التحذير من الشيعة وبرود في محاربة الوهابية التكفيرية

«النفيس»: تصدى شيخ الأزهر للمذهب الشيعى موقف سياسى.. ونطالبه بمحاربة «الوهابية»

العلوي: الأنظمة السنية ضعيفة وإيران تهدف للاطاحة بها من خلال التشيع

الأربعاء، 12 مايو، 2010

السنة ..الشيعة .. إشعال المحرقة

جريدة الجريدة :: زوايا و رؤى :: إيران ليست الشيعة :: سعد العجمي :: 12/05/2010

إيران ليست دولة عدوة لكن هذه الحقيقة لا تعني بالضرورة أنها دولة صديقة، فعداوة أو صداقة إيران لنا، وعلاقتنا معها تحددها وتتحكم بها نوعية القضايا المطروحة على الساحة الإقليمية، وهذا النوع من العلاقات معقد و«متقلب»، وهنا تكمن الخطورة في التعامل مع إيران كدولة كبيرة في المنطقة.

وكالة الانباء والمعلومات الفلسطينية - وفا - الإحصاء: تضاعف الفلسطينيون 8 مرات بعد 62 عاما على النكبة

‭BBC Arabic‬ - ‮الشرق الأوسط‬ - ‮دورة تدريبية للمؤذنين في اسطنبول‬

‭BBC Arabic‬ - ‮العالم‬ - ‮الرسام السويدي الذي اغضب المسلمين يتعرض لهجوم‬

د. خالد الدخيل | الإضافة السياسية للوهابية | Al Ittihad Newspaper - جريدة الاتحاد

د. خالد الدخيل | الوهابية دشنت العصر الحديث للجزيرة | Al Ittihad Newspaper - جريدة الاتحاد

أخبار سياسية | نائب في البرلمان المصري يدعو لدمج المناهج الإسلامية والمسيحية

الرابطة العالمية لخريجى الأزهر: أبحاث الملتقى الخامس للرابطة تحت عنوان: (الإمام أبو الحسن الأشعرى- إمام اهل السنة والجماعة- نحو وسطية إسلامية تواجه ال

اليوم السابع | 1000جنيه سعر دفن الميت بالإسكندرية

اليوم السابع 1000جنيه سعر دفن الميت بالإسكندرية
كشف تقرير صادر عن لجنة الشكوى والمقترحات بالمجلس الشعبى المحلى لمدينة الإسكندرية عن المغالاة فى أسعار دفن الموتى بمدافن العمود والمنارة بالإسكندرية وكشف التقرير عن معاناة الأهالى من تلك الظاهرة، حيث تصل فى بعض الأحيان إلى ألف جنيه وتسرى هذه الرسوم على الأسر الفقيرة والمعدومة.

وأشار التقرير إلى أنه لا توجد أسعار محددة يمكن الاحتكام لها، حيث إن "التربى" لا يتلقى أجر من إدارة الجبانات ولا توجد رقابة من الإدارة على ما يتقاضاه التربى. من جانبه أكد سعيد محمد شحاتة، مدير إدارة جبانات حى غرب، أن الحى قام بتحديد رسوم الدفن وترميم المدفن فى مدافن عمود السوارى وأم كبيبة ليصل رسم الدفن خمسين جنيها، والدفن فى مقابر مع صيانتها 80 جنيها والترميم من أعلى 250 جنيها والترميم من أسفل 300 جنيه وترميم القبر بالطوب الوردى والغطاء الأسمنتى وبياض من أعلى برسم ترميم 450 جنيها وتقوم إدارة الجبانات بتحصيل 5.5 جنيه على كل طلب ترميم.

وطالب سعيد ضيف الله، رئيس اللجنة بتشديد الرقابة من إدارة الجبانات على "الترباية" الذين لا يخضعون لتلك الأسعار التى حددتها الإدارة ولا يتم توريد تلك المبالغ لها ويقوم التربى باستغلال الظروف الصعبة التى يمر بها أهل المتوفى أما بالنسبة لمدافن المنارة فليس بها أى أسعار محددة فالتربى هو من يقوم بوضع السعر المطلوب ولا توجد رقابة إلزامية على الدفن، فضلا عن وجود عدد من الخريجين على القانون والبلطجية يتواجدون داخل الجبانات ليلا ويتعاطون المواد المخدرة و يطالبون أهالى المتوفى بدفع مبالغ بطريق البلطجة.

ملتقي خريجي الأزهر يطالب المجتمع الدولي بوقف الانتهاكات الإسرائيلية للمقدسات الإسلامية

الثلاثاء، 11 مايو، 2010

يوسف زيدان في رسالة للمتضامنين معه : لن أهرب من مصر

مؤتمر دولي بالإسكندرية حول التواصل مع التراث العربي الاسلامي

كريستيانا: مزاعم اضطهاد المسيحيين بمصر كاذبة

التأثير الإسلامي علي أوربا شمل أيضا ليس مجال العلوم التطبيقية ولكن امتد إلي مجال العقيدة المسيحية .

بدأ العلماء الغربيون باللاهوت كعلم الكلام عندما كتبوه و انطلقوا من الفلسفة الإسلامية مع أنهم قالوا أن الفلسفة خادمة للاهوت و بالطبع يعد استخدام العقل أو النقاش فى مجال الدين الذي اخذوه عن المسلمين هو ابرز ملامح تأثر المصلحين الدينين في أوربا بالإسلام.



و من ناحيةٍ أخرى كان لدخول العقل و المناقشات فى أسلوب التدين المسيحى أكثر من نتيجة .



من هنا نلاحظ تأثير الفلسفة الإسلامية علي الإصلاحي البروتستانتي لوثر كنج الذي أسس مذهبه علي أسس جديدة من أهمها رفْضْ سلطة الكنَسية و عملها التوسُطى بين المؤمن وربه .

يوسف زيدان : الساسة يمارسون "العنف المقدس"


من المقابلة :

ملامح الفكر السلفى واحدة، وآليات العمل فيه واحدة. سواء تسمى ذلك بالأرثوذكسية أى "الإيمان القويم" أو بالسلفية أو بأى اسم آخر. علماً بأننى لا أُدين هذه الاتجاهات فى حد ذاتها، وإنما أوضح اقترانها واجتماعها على محاولة العودة للجذور الأولى، والاعتماد على فهم واحد للنص الدينى، والاستناد إلى السلطة الإلهية.

والذى يثير القلق عندى، ليس هو طبيعة هذا المذهب فى المسيحية أو فى الإسلام، وإنما فى العنف الاجتماعى الذى يمارسه أولئك وهؤلاء، أو بالأحرى، يستغله أصحاب السلطة السياسية ليكون راية دينية يتم تحت لوائها ممارسة العنف المقدس: عنف الأمويين ضد آل بيت النبوة، وعنف العباسيين من بعدهم مع أنهم أقارب لآل البيت، وبالتالى عنف الشيعة "الصفويين" فى مواجهة السُّنة "العثمانيين"، وماهى فيما أرى، إلا رايات عقائدية يستخدمها أصحاب السلطة السياسية لتأكيد مكانتهم فى نفوس أتباعهم.

هذا ما نراه فى تاريخ الإسلام، ونرى مثله فى تاريخ المسيحية، فقد تنازعت الكنائس تحت دعوى امتلاك اليقين الوحيد الذى تزعمه كل كنيسة باعتبارها المعبر عن الأرثوذكسية "الأمانة القويمة والإيمان المستقيم" والكاثوليكية "الكنيسة الجامعة" فاصطدمت هذه الكنائس بقوة فى المؤتمرات الكنسية المسماة "المجامع المسكونية"
...
العلمانية وهم كبير، فلا يمكن تصور مجتمع إنسانى لا يتخذ موقفاً سياسياً من الدين، بالقبول أو الرفض.. ولا يمكن تخيل ديانات بدون جماعة إنسانية، أو بعيداً عن مجتمع له سياسة محددة! فكيف يمكن الفصل بين الدين والسياسة.

الذين يتوهمون إمكانية ذلك، يعتقدون أن أوروبا والغرب المعاصر فصل بينهما، وهذا غير صحيح. الذى فعله الغرب، هو القضاء على فكرة توظيف الدين سياسياً، لكنه لم يرفض الدين كما يظن العلمانيون فى بلادنا.

وإلا، فما هذا الاهتمام الكبير فى أوروبا بالكنائس وبرجال الدين، وما هذه العبارة المكتوبة على الدولار الأمريكى: نثق فى الله! إن الدين والسياسة فى الغرب المعاصر لم ينفصلا، ولا يستطيع أى مرشح رئاسى فى أى بلد هناك، أن يطرح برنامجاً انتخابياً معادياً للكنيسة، ولكن فى الوقت ذاته نجد الناس هناك قد تعلموا بعد تجربة مريرة، أن أولئك الذين يستعملون الدين لأغراض دنيوية، هم أهل دنيا لا أصحاب الدين.
...
الفتنة الطائفية لا يحدثها الذين يقرأون الكتب، وإنما يقوم بها الجهلة والأغبياء .

فى دعوي متهافتة لـ إبراهيم أنيس : القرآن لم يعرف الإعراب إلا بعد قرن من وفاة الرسول ! / د. ابراهيم عوض

محيط : هندي أعمى يسترد بصره أمام الكعبة المشرفة

الرياض: استعاد مواطن هندي بصره أمام الكعبة المشرفة بعد أربعة أعوام من إصابته بالعمى وسط تهليل وتكبير من الطائفين ببيت الله الحرام.

و قال المواطن الهندي عبدالعزيز بدر الدين الكشميري إنه لجأ للحرم الشريف بعدما فقد الأطباء و المعالجون في بلاده كل أمل في علاجه بدرجة دفعته في إحدى المرات إلى التفكير في الانتحار بسكين المطبخ.

و ذكر الكشميري فى مقابلة مع صحيفة" شمس" السعودية و قد اغرورقت عيناه بالدمع و هو يشير إلى الكعبة المشرفة أنه بعد نجاته من محاولة الانتحار ألح على أفراد عائلته ببيع محتويات البيت لتدبير تذاكر سفر لأداء العمرة و استجابت الأسرة الفقيرة لطلبه و خلال قيامه الليل بالحرم المكي كان يدعو الله أن يرد له بصره و ذات مرة أخذته غفوة رأى فيها رؤيا بأن عليه مداومة غسل وجهه بماء زمزم و أداء ما تيسر من النوافل في أوقات السحر و الإكثار من الدعاء و المناجاة أن يرد له الله بصره و أثناء الدعاء في إحدى المرات كان يبكي بخشوع و مسح دموعه و إذا به يرى الكعبة فخر على الأرض ساجدا شكرا لله

العوا: التحذير من المد الشيعي مبالغ فيه والسنة لن تتأثر بأي شيء

جريدة الرياض : الفارق بين إدانة «الحرمين» عن «بايونير»

النسبة الكبرى من القراء تابعت تداعيات اغتيال القيادي في حركة حماس محمود المبحوح. الحادثة، التي جرت في دبي قبل أشهر، مازالت تدفع بالمزيد من الاتهامات لإسرائيل. وفي كل مرة تقدم الإمارات دليلاً جديداً على تورط تل أبيب.

من ضمن الأدلة، ما يتصل بمؤسسة مصرفية تتخذ من أميركا مقراً لها، ويرأسها ضابط إسرائيلي سابق يدعى يوفال تال ؛ فالاتهام المتكرر أن المؤسسة تولت، عبر بنك في الولايات المتحدة، إصدار بطاقات ائتمان، مكنت المتهمين من إجراء حجوزات السفر والإقامة في دبي.


الأميرة بسمة أصغر بنات الملك سعـود: والدي لم يمح من ذاكرة الأمة.. والحالة الدولية وراء تأخير كتابة تاريخه 2-2 | جريدة المدينة


.....قرأتُ كتب كل المذاهب الشافعية والحنبلية والمالكية والأحناف.. وليس فيها ما نحن عليه الآن من تشدّد وتطرّف وغلظة.
* على أي مذهب أنت؟
إنني أحترم كل المذاهب، وأقتدي بها، وأتبع ما شرعه الله في القرآن، والسيرة النبوية، وما كان عليه الرسول عليه الصلاة والسلام، وصحابته الكرام، وأتدبر القرآن، وأراجع التفاسير للتأكّد من المعاني.
* هناك رأي متشدّد ضد الرياضة النسائية.. ما رأيك بصفتك مهتمة بهذا الجانب؟
لست مجرد مهتمة بالرياضة النسائية، بل أنا ممارسة لها، ومشجعة لها بالدرجة الأولى. الرسول عليه الصلاة والسلام قال: «علّموا أولادكم الرماية والسباحة وركوب الخيل»، ولم يقل علموا ذكوركم، أو فتياتكم. كذلك كان صلى الله عليه وسلم يسابق عائشة -رضي الله عنها- وكانت الصحابيات يشاركن في المعارك. كيف ستشارك الصحابيات في المعركة، إذا لم يكنّ على علم تام بفنون القتال؟ لا بد أنهن مدربات قتاليًا وعلى ركوب الخيل
والإبل. هذه كانت معروفة لديهم كرياضة. نحن أولى في هذا العصر بالرياضة، وذلك لتجنّب كثير من الملهيات التي تهدد شبابنا وفتياتنا. لا بد أن نصرف نظر الفتيات عن المولات والتلفزيونات، وترهل الأبدان، وضياع القيم الأخلاقية، وملاحقة الأولاد، والبلوتوث، والإنترنت بممارسة الرياضة مثل الرماية وركوب الخيل والسباحة والرياضات المختلفة لإفراغ الطاقات وإشغال الفتيات في المرحلة الانتقالية ما بين سن الطفولة والبلوغ وسن الزواج. هذه مرحلة خطرة وخلالها يتم الانحراف. لماذا لا أصرف نظر الفتيات عن هذه الأمور الحرام، وأمنعها من الحلال؟ حرام أن تمنع المرأة من الرياضة. ما يفعله بعض شيوخنا الموقرين من تضييق على الإناث في المملكة يدعو للعجب، ويصرف النظر عن الحلال إلى الحرام. هناك مفهوم خاطئ أو مغلوط لهذه القضية. الأحاديث المروّية التي لا تتفق مع السيرة النبوية لا آخذ بها بغض النظر عن ضعفها أو قوتها. الرسول عليه الصلاة والسلام يقول «استفتِ قلبك وإن أفتوك»، والقلب هنا هو العقل.
......

الحركة الإسلامية بالأردن وحالة غير مفهومة - إبراهيم غرايبة

مأرب برس - العولقي: من رائد للتسامح والوسطية إلى منظر للإرهاب قال بعد هجمات سبتمبر: نحن هنا للبناء لا للتدمير.. وبعد 9 سنوات دعا إلى قتل وتدمير أميركا

اليمن يقول إنه لن يسلم رجل دين متشددا لامريكا | أخبار الشرق الأوسط | Reuters

نقلت وكالة الانباء اليمنية سبأ عن وزير خارجية اليمن أبو بكر القربي قوله يوم الاثنين إن اليمن لن يسلم للسلطات الامريكية رجل الدين المتشدد أنور العولقي المطلوب حيا أو ميتا وانما سيقدمه للمحاكمة في اليمن اذا القي القبض عليه.>>>>>>

الاثنين، 10 مايو، 2010

قبول إسرائيل واستونيا وسلوفينيا فى "التعاون والتنمية الاقتصادية"

" دار الغربة" : منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية
Organisation for Economic Co-operation and Development "OECD" تضم الدول الأكثر ثراء فى العالم وهي قبل ضم هذه الثلاثة 31 عضوا ليس فيها من الدول الاسلامية والعربية غير تركيا راجع موقعها على الإنترنت :

http://www.oecd.org/home/0,2987,en_2649_201185_1_1_1_1_1,00.html
وراجع
فلسطين تخسر مواجهة دولية مع إسرائيل
http://www.youm7.com/News.asp?NewsID=225524&

اليوم السابع | عضو مجلس الإفتاء بسوريا الدكتور وهبة الزحيلى : تعاوننا مع مصر انتصار لقضايا العرب

>>>>
وقلل عضو المجلس الأعلى للإفتاء بسوريا الدكتور وهبة الزحيلى من مخاطر المد الشيعى فى المنطقة، واستغلال الدين للسيطرة على الشعوب.

وقال إن أهل السنة هم الأكثرية فى العالم الإسلامى، أما الآخرون فأقلية لا يمثلون تهديدا حقيقيا، مطالبا بوحدة الصف لمواجهة محاولات الشيعة بالترغيب وشراء الضمائر وتجنيد الشباب الذين لا يعرفون حقيقة الإسلام القائمة على الوسطية بعيدا عن التشيع أو تسييس الدين.

وشدد على ضرورة تجنب أى صراع مذهبى أو طائفى فى المنطقة، والدعوة للم الشمل بين السنة والشيعة، فكلاهما ينتميان لدين واحد بدون تسييس تلك الأمور.

وأوضح الزحيلى أن الشريعة والحضارة الإسلامية خالدة وباقية وقادرة على التعامل مع تطورات العصر والانفتاح على الثقافات الأخرى والعلوم الحديثة بدون ذوبان، وبالحفاظ على الهوية الثقافية الإسلامية.

وأشار إلى حاجة الأمة الإسلامية حاليا لاستشعار منهج الإمام أبوالحسن الأشعرى إمام أهل السنة لتحقيق وحدة المسلمين ومقاومة التكفير والإلحاد والتشتت والتعامل مع متطلبات العصر والحوار مع الآخر لصالح البشرية مع احترام ثقافة كل طرف ومصالحه وخصوصياته، محذرا من الاندماج فى المجتمع الغربى بما يهدد الهوية والثقافة الإسلامية والعربية.

أخبار سياسية | المدعي العام المصري يبرئ عائض القرني من غسل أموال الإخوان

أكد حدوث التباس بين اسمه واسم عوض القرني

أخبار سياسية | خبراء: الكلمة النهائية للقضاء السعودي بشأن تسليم عوض القرني لمصر

صحيفة المصريون - إحالة التربية الدينية للمفتي بزعم تحريضها على العنف

إضافة على ما تم نشره سابقا من روابط والتعليقات غنية منها:

المشكلة عندنا

محمد 27-04-2010 16:10

عندما يريد وزير التعليم تعديل مناهج التربية الدينية عليه ان يذهب الي المفتي لا ان يستدعيه الي مكتبه في ديوان عام وزارة التربية والتعليم؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ياتري هيعمل كده مع قداسة البابا .... كفاية بقي ... المشكلة في ترنح المؤسسة الدينية اللي بتسمح بان يملي كل من هب ودب اوامره علي اصحاب الفضيلة وكله تطوير ومرونههههههههه

صحيفة المصريون - يهودية تشرف على إعادة صياغة مناهج التربية الإسلامية.. ومشروع أمريكي لـ "الفرفشة" في 39 ألف مدرسة مصرية

يهودية تشرف على إعادة صياغة مناهج التربية الإسلامية.. ومشروع أمريكي لـ "الفرفشة" في 39 ألف مدرسة مصرية



كتب حماد الحجر (المصريون): 03-05-2010 01:03

كشف أحمد جبيلي رئيس حزب "الشعب الديمقراطي" لـ "المصريون"، أن خبيرة أمريكية يهودية أسند إليها مهمة إعادة النظر في مناهج التربية الدينية الإسلامية، المقررة على الطلاب بالمدارس الحكومية، ضمن مجموعة من الخبراء الأمريكيين المشاركين في مشروع "الخطة الإستراتيجية لتطوير التعليم في مصر"، وهو المشروع الذي أسندته وزارة التربية والتعليم إلى مركز التطوير الأمريكي، التابع لهيئة المعونة الأمريكية الذي يعمل به نحو 600 خبير أمريكي يعملون في مجال تطوير التعليم.

يأتي ذلك في إطار الجدل حول إعلان الدكتور أحمد زكي بدر وزير التربية والتعليم أنه كلف الدكتور علي جمعة مفتي الديار المصرية بمراجعة جميع مناهج التربية الدينية الإسلامية بدءًا من الصف الأول الابتدائي وحتى الصف الثالث الثانوي العام، بدعوى تنقيتها من الموضوعات والعبارات والإشارات التي تحض على العنف والتطرف.

وقال جبيلي إن السفارة الأمريكية بالقاهرة تقوم منذ خمسة أعوام بإعداد كتاب لتدريسه على الطلاب المصريين علي غرار مادة الأخلاق التي كانت من تأليف وتمويل هيئة المعونة الأمريكية، وذكر أن هذه المادة الجديدة أطلق عليه "الكتاب القومي".

وأضاف إن ذلك جاء ضمن مشروع أمريكي كبير يهدف إلى توفير الكتب المسلية والممتعة للأطفال، سيتم تطبيعه على ثلاث مراحل في 39 ألف مدرسة حكومية بجميع محافظات مصر، والذي يشترط استبعاد أي كتب دينية أو تاريخية من المدارس، في إطار الخطة الأمريكية لـ "تجفيف منابع الإرهاب"، باعتبار أن مناهج التربية الإسلامية والتاريخ الإسلامي أحد روافد الإرهاب من وجهة النظر الأمريكية.

وحذر جبيلي من أن مشروع تطوير المناهج في مصر الذي تشرف عليه الولايات المتحدة يهدف إلى تفريغ للمناهج الدراسية بمختلف المراحل التعليمية وخاصة من التوجه الديني والتاريخي سواء في التعليم العام أو حتى الأزهري، وذلك لطمس الهوية الدينية والتاريخية لمصر والأمة العربية

وأوضح استنادًا إلى ما قال إنها "دراسات علمية"، إن المادة التاريخية والدينية في المرحلتين الإعدادية والثانوية بالأزهر الشريف تمَّ تقليصها بنسبة 70%، كما تم حذف 65 % من حصص القرآن الكريم في مرحلة التعليم الابتدائي الأزهري، وحذف 35% من مناهج السيرة خاصة المتعلقة بالغزوات والفتوحات الإسلامية.

كما تم حذف 45% من مناهج التفسير وإلغاء 20 معهدًا من معاهد المعلمين الأزهريين، بالإضافة إلى إغلاق أكثر من 170 معهدًا أزهريًا في 1999، كما تم تقليص سنوات الدراسة الأزهرية واختصار جميع المواد الشرعية بنسبة 33% كما تم رفع سن القبول في التعليم الأزهري لصرف التلاميذ عنه إلى التعليم العام، إضافة إلى إلغاء "الكتاتيب" الخاصة بتحفيظ القرآن الكريم.

واعتبر أن تغيير المناهج العربية والإسلامية واستبدالها بمناهج علمانية "هدف غربي تتبناه الحكومة الأمريكية" وقال إن هناك ضغوطًا أمريكية على عدد من الدول العربية للاستجابة لهذا الطلب، ففي السعودية قامت الإدارة الأمريكية بالضغط علي مجلس الشورى السعودي لإقرار مشروع قانون يدعو إلى تدريب الطلاب على أساليب الحوار وحذف جميع الآيات والأحاديث التي تحض علي الجهاد ضد اليهود والنصارى.

وفي الأردن ذكر جبيلي أن وزارة التربية والتعليم وافقت على استخدام كتب مدرسية جديدة من شأنها تشجيع الطلبة على التمييز بين المقاومة المشروعة للاحتلال والإرهاب، وفي الكويت وافق البرلمان الكويتي علي مقترحات حكومية بنفس المضمون تتعلق بمراجعة المناهج الإسلامية

الخلايا النائمة - علي الظفيري

الأميرة بسمة أصغر بنات الملك سعـود: والدي لم يمح من ذاكرة الأمة.. والحالة الدولية وراء تأخير كتابة تاريخه 1-2 | جريدة المدينة

الأميرة بسمة أصغر بنات الملك سعـود: والدي لم يمح من ذاكرة الأمة.. والحالة الدولية وراء تأخير كتابة تاريخه 1-2 جريدة المدينة
المتشددون يرون أن المرأة سبب كل المشاكل بما فيـــــــــــــها سيول جدة

العلمانية أم الديمقراطية؟ - خالد القشطيني

العلمانيون والإسلاميون والطائفية - جابر حبيب جابر

الخرافي ..الاجتماع الاستثنائي للبرلمانات الاسلامية سيوجه تحذيرا الى الدول الكبرى واسرائيل. .

الغرب متدين أكثر مما يبدو - إبراهيم غرايبة

يوم العلم مقاصد وأسرار

اتباعنا لمدرسة مالك هو الحفاظ على استقرار الجزائر

الشيخ الباي بلعالم حامل لواء الفقه المالكي في الجزائر

الحداثيون العرب والنهاية الصوفية

جريدة الرأي : اللجنة الوطنية لشؤون المرأة الأردنية ترفع إلى لجنة مناقشة مسودة مشروع قانون الأحوال الشخصية الولاية المشتركة بالإشراف على حقوق المحضون

جريدة الرياض : المرتدون عن دين الله - منصور النقيدان

الأحد، 9 مايو، 2010

صحيفة الاقتصادية الالكترونية : مشايخ وأكاديميون: «الدولة والدين»..«سياسة وشريعة» تحرم تمويل الإرهاب

إثر خطاب الشكر والتقدير الذي بعثه الملك لهيئة كبار العلماء
مشايخ وأكاديميون: «الدولة والدين»..«سياسة وشريعة» تحرم تمويل الإرهاب اتفق أكاديميون شرعيون على أن خطاب الشكر والتقدير الذي وجهه خادم الحرمين الشريفين أخيرا إلى هيئة كبار العلماء وأعضائها، يشكرهم فيه على بيانهم الشرعي حيال تحريم التمويل للإرهاب، هو خطاب يبين مدى التلاحم بين القادة والشعب على الرغم من أن الأمر ليس بجديد، وأن مثل هذا الخطاب تتلقاه الهيئة عند إصدارها لأي بيان، وأن الخطاب جاء ليؤكد أن المملكة دولة قامت سياستها على الدين ولم يأت يوم وانفصلت عنه.

ويرى الأكاديميون أن السبب خلف تناقل وسائل الإعلام المحلية للخطاب أمر طبيعي، ولكن الاختلاف يعود في اهتمام وكالة الأنباء العالمية بمثل هذا النوع من خطابات الشكر، مؤكدين أن اهتمام الوسائل الإعلامية بالخطاب هو أبعد من مجرد وصف لمدى حجم التلاحم بين القيادة وهيئة كبار العلماء، ولكنه يأتي كشهادة يجب على وسائل الإعلام المحلية أن ترفعها أمام الوسائل الإعلامية المغرضة والصهيونية التي تدين علماء الدين في المملكة وتصورهم بأنهم خلف الإرهاب أو تلك التي تدين الفكر السلفي الذي أحياه في الجزيرة العربية الإمام محمد بن عبد الوهاب...

اليوم السابع | "التواصل التراثى ..أصول ومقدمات التراث العربى الإسلامى" بالمؤتمر الدولى السابع للمخطوطات

في مؤتمرها الخامس الأسبوع القادم.. الرابطة العالمية لخريجي الأزهر تحيي تراث "أبو الحسن الأشعري" لمحاربة التعصب والغلو

ملتقى أزهري يحذّر من اكتساح شيعي للعالم الإسلامي

...وتأتي التحذيرات الاخيرة بعد يوم واحد من تصريحات نقلت عن السفير المصري في العراق شريف كمال شريف بانه تم الاتفاق حول خطوات جادة لتوثيق العلاقات بين الحوزة الدينية الشيعية في مدينة النجف والأزهر في القاهرة...ويناقش الملتقى الذي يشارك فيه خريجو الازهر من بلدان عديدة على مدى ثلاثة أيام منهج الإمام ابو الحسن الأشعرى وفكره وآراء أهل العلم والدين فى ضرورة الأخذ بهذا المنهج لمواجهة الخلافات المذهبية والفكرية في العالم الإسلامي.

'نيشان' تفتح صفحاتها للمرتد 'رشيد المغربي' - Hespress

اليوم السابع | السعودية تعتقل أكاديميًّا مصريًّا منذ 11 شهرا

قالت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان فى بيان لها صدر اليوم السبت، إن أجهزة الأمن السعودية ألقت القبض على أكاديمى وصحفى مصرى هو الدكتور "عبد العزيز كامل" منذ 13يونيو 2009، وإيداعه فى سجن الحائر دون تحقيق أو محاكمة حتى اليوم>>>تابع الخبر بالضغط على العنوان

جدير بالذكر أنه من المتشددين في تكفير الشيعة

هذا رابط قائمة مقالات د. عبد العزيز كامل المنشورة في لواء الشريعة:

http://www.shareah.com/index.php?/authors/view/id/1/s/1/

وهذا رابط صفحة مقالات الشيخ عبد العزيز بن مصطفى كامل في موقع صيد الفوائد الالكتروني:
http://www.saaid.net/Doat/kamel/index.htm

وهذا واحد من مقالاته المهمة منشور في الموقع المذكور
:http://www.saaid.net/Doat/kamel/27.htm


قبل أن تبرد النار .. عاجل إلى أصحاب العلم والرأي والقرار


د.عبدالعزيز بن مصطفى كامل


وأعني بهم أولئك المقدمين شرعًا، والمؤخرين واقعًا، عن الحق الواجب في إبداء الرأي وترشيد القرار، في كل ما يتعلق بقضايا أمتنا الكبار، وهم أهل العلم والفقه والفكر والتخصص، أولئك المعبر عنهم في الشريعة بولاة الأمر، أو أهل الحل والعقد، حيث إن هؤلاء العلماء والحكماء هم الذين يقومون في الأمة مقام الأنبياء، إظهارًا للحق وإبطالًا للباطل، وتبيينًا للأمور وتثبيتًا للصواب.

وهؤلاء لا يزالون كثيرون في الأمة، ولكن جرى عزل أكثرهم عمليًّا عن طريق العلمانيين والمنافقين المصرين على فصل السياسة عن الدين، ليخلص لهؤلاء الساسة أمر الحل والعقد، والإبرام والنقض في كل ما يتعلق بالشئون المصيرية للأمة الخيرية التي ربطت خيريتها بالتزام المعروفات وحمايتها، واجتناب المنكرات ومحاربتها.

لن أخوض في الكثير من مظاهر ذلك التغيير الذي أحدثه المنافقون في بنية المنظومة القيادية للأمة الإسلامية، فقد سبق لي ولغيري كثير من التذكير بوجوب إعادة الحق المغتصب من "مؤسسة الحل والعقد" المغيبة في الغالبية العظمى من بلاد المسلمين منذ عشرات السنين، ولكني أنتهز تلك الهزة المزلزلة في غزة، والتي ظهر فيها عوار صناع القرار من الساسة بعيدًا عن ثوابت الأمة، ومن ثم بعيدًا عن فطرتها الشاهدة على خيريتها إلى يوم الدين؛ لأقول لقادة الأمة الحقيقيين المفتئت عليهم: لا تتركوا الأمور تبرد ببرود نار العار التي مهدوا لها بالحصار، خاصةً وأن آثار الحصار والنار لا تزال تحرق قلوبنا، مما نراه من واقع إخواننا، لا في غزة وحدها ولكن في فلسطين كلها.

وأقول أيضًا: إذا كان الله تعالى قد شاء أن تنطفئ نار شواء البشر، التي شارك في إضرامها كثير من الساسة صناع القرار، إما بالنفخ أو الذبح، أو بجمع الحطب أو بتشجيع آل أبي لهب؛ فإن النصر الذي كتبه الله رغمًا عنهم جميعًا، لا ينبغي أن يلهينا عن أن ما حدث من حصار ودمار، يمكن أن يتكرر في أي وقت، وفي أي بلد، مادام العلمانيون المنافقون هم المحتكرون وحدهم لتصميم وتنفيذ وتوظيف كل المواقف السياسية الأساسية في قضايانا المصيرية.


وليس المجال مجال استعراض مظاهر احتكار العلمانيين للقرار في كل الميادين، ولكني سأكتفي بأشياء واضحة مما حصل ويحصل في قضية فلسطين، باعتبارها القضية الأولى لكل المسلمين، والتي ما كان ينبغي فيها على وجه الخصوص أن يتجهم هؤلاء لكلمة الدين، ويتنكروا لنداءات علماء المسلمين، منذ بدأت النكبة وحتى يومنا هذا، وهو ما زالت الأمة تجني ثماره المُرة في كل مَرة، وآخرها ما حدث في غزة.

إذا كان مشهد الحرب التي جرت في غزة رهيبًا في فظاعته الحربية، وغريبًا في تناقضاته الإقليمية، وعجيبًا في تداعياته المحلية والعالمية؛ فإن ذلك كله لم يأت من فراغ دون سابق مقدمات أو مبررات أو مسوغات، بل كان ذلك المشهد نتيجة حتمية لسلسلة من السياسات والتصرفات والقرارات، التي أُديرت بها قضية فلسطين في سنواتها التسعين، منذ أن احتلها النصارى الإنجليز، ليهيئوها لأعدى أعداء الأمة من اليهود، حتى تعود تلك الأرض المقدسة شبه خالصة لكفار أهل الكتاب، بتواطؤ أو تخاذل أو إهمال جسيم من طرف العلمانيين تظهر فصوله كل حين.

أخطاء المقدمات وخطايا النتائج

إن المشهد العربي الحالي الشاذ الذي شهدناه وشهده العالم منذ بدء الحصار، والمستمر إلى الآن على أهل غزة؛ هو نهاية مشوار طويل تراكمت فيه التراجعات والتنازلات التي تحولت إلى مؤامرات مُرَسمة وخيانات مقننة، وكلها جرت في ظروف عزل قصري وأحيانًا اختياري، لأكثر علماء الأمة ومفكريها عن مسار التأثير في أحداث تلك القضية، التي جسدت فصولها مثالًا صارخًا يعكس مدى الخطر الداهم للفكر العلماني، حين يتحول أصحابه من المنافقين والمتميعين وفاقدي الهوية إلى أهل حل وعقد، بل إلى أهل تقرير للمصير في عظائم الأمور المتعلقة بمستقبل أمتنا الإسلامية، وقد أبانت حرب غزة وما قبلها وما بعدها، أن هناك إصرارًا معاندًا ومستمرًا على استبعاد كلمة الدين في أهم الأمور التي تخص قضية فلسطين!!

لقد كانت أخطر تجليات العلمانية في بلادنا الإسلامية هي فصل السياسة عن الدين، وكان أخطر تطبيقات ذلك الفصل هو عزل أصحاب الديانة والعلم والعدل عن مجريات الأمور، استبعادًا عن مواطن القرار، أو استعبادًا في أغلال المناصب والرسميات والانتماءات الحزبية والنظامية، وبإشغالهم في معامع المسائل الشكلية بمساربها الفرعية، حتى تخلو الساحة للئام الساسة وحدهم كي يحلوا ويعقدوا، ويبرموا وينقضوا في أمور الأمة كما يشتهون، لا بل كما يشتهي أعداء الأمة من كل صنف ولون.

وقد نجح الساسة ـ بكل أسف ـ في حصر الولاية "الشرعية" في ولاياتهم "السياسية" دون اكتراث بأهل العلم الذين يمثلون الولاية الأصلية، وهي "الولاية العلمية"، حتى لم يعد الناس يعرفون إلا ولاية "الأمراء" من الساسة على اختلاف مسمياتهم، دون ولاية العلماء مهما كانت منزلتهم، مع أن الولاية العلمية هي الأصل الذي لا تعرف للولاية السياسية مشروعية في الإسلام إلا بها، ولا يجب السمع والطاعة إلا بإقرارها، وذلك بمقتضى قول الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ} [النساء: 59]، مع قوله {وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ} [النساء: 83]، حيث ربطت الآية الولاية بالقدرة على استنباط العلم، وهذا لا يكون إلا بسبق ولاية العلماء، التي هي الأصل قبل ولاية الأمراء، والتي تمدها بالمشروعية أو تحجبها عنها كليًّا أو جزئيًّا.

لقد كان هذا الضبط الشرعي لتسيير أمور المسلمين وفق سياسة شرعية؛ هدفًا يتربص به كل أعداء الملة، لينفك هذا الترابط، ويخرج ولاة الأمر العلميون من دائرة الفعل التي يحتكرها السياسيون، وكان هذا هو جوهر تطبيق العلمانية، التي بدأت بعزل العلماء، إلى أن انتهت إلى عزل الشريعة نفسها، بتأجيلها أو تغييرها أو تبعيضها أو تبديلها.

وكان من نتائج هذا الوضع الشاذ أن أصبح كلام العلماء في شئون السياسة يُنظر إليه على أنه تطفل غير مقبول، ربما يقود إلى تصرف غير مسئول! وقد ساعد على استقرار ذلك المفهوم ـ غير المفهوم ـ ترك أكثر أصحاب الولاية العلمية الأصلية مهمات الحل والعقد لأهل الأهواء طوعًا، حتى قبل أن يرغموا عليها قسرًا!

وكان من نتائج ذلك أيضًا ـ أعني تفرد الساسة على علمانيتهم بالحل والعقد في شئون المسلمين، دون أهل العلم والدين ـ أن استقرت أوضاع أكثر شذوذًا ونشوزًا، حتى كاد فصل السياسة عن الدين يبدو في نظر عوام الناس وكأنه من قواعد العقيدة وأصول الدين، بل سمعنا من بعض أدعياء العلم، بل بعض المتسمين بالسلفية، أن تلك الأوضاع المنكرة هي من صلب العقيدة السلفية السنية المقررة، هذه العقيدة التي آلت على يد بعضهم إلى ما تدعو له قولة الإنجيل المحرف: (دع ما لقيصر لقيصر، وما لله لله)!!

حيث جرى تسويق عزل العلم الشرعي عن الفعل السياسي بدعوات من البدع المعاصرة، التي كادت تجعل العلاقة بين السلفية والعلمانية شبه مباشرة، مرة باسم تنزيه الدين عن لوثات الساسة وتلوث السياسة، ومرة باسم تفويض كل الأمر إلى ولاة الأمر، ومرة باسم عدم جواز إسداء النصيحة بصيغة علنية صريحة، ومرة باسم تحريم الخروج "اللفظي" أسوة بالخروج العملي، ومرات ومرات في أصناف من "القواعد" المحدثة، التي تتلفع باسم السلفية لتكتسي مسوحًا علمية، مع أنها مجرد مسوغات تخاذل وتنازل، وقلة أمانة علمية قد تقود إلى خيانات، خاصةً عندما يكون أصحابها في غاية "الشجاعة" ضد المستضعفين الموحدين، وفي غاية الخور والضعف مع الطواغيت المنافقين.

وقد جرَّأت تلك الشجاعة الجبانة مسوخ العلمانيين على زيادة استهانتهم بكل أهل الدين؛ فصاروا يتحدثون وكأنهم غير موجودين، بل صارت أصول الدين عرضة للتحويرات والحوارات والتغييرات، بحسب "ظروف" كل نظام واجتهاد كل "إمام"!

حتى سمعنا ـ في قضية فلسطين فقط ـ عن "فتاوى" علمانية ساقطة، صدرت عن شخصيات ساخطة على كل طرح موصول بقال الله أو قال الرسول صلى الله عليه وسلم، لقد سمعنا ـ حتى بعد إحراق غزة ـ من يتحدث عن ضرورة "إحراج" "إسرائيل" بالعودة الفورية إلى عملية السلام!!

وعادت أصوات بعض الناعقين لتكرر ـ ولما تجف دماء الفلسطينيين ـ عن حتمية قيام دولة "إسراطين"، التي تجمع بين الموحدين وأعدى أعداء الدين، في وطن يجمع بين "أحفاد إبراهيم" من الأبرار والفجار، والموحدين والملحدين، من اليهود والمسلمين، ليدمجهم على الأرض المقدسة في مجتمع واحد، لا لشيء إلا لأنهم "أبناء عمومة"!!

ولم يخجل أولئك العلمانيون الفشلة المعاندون، من تكرار الكلام عن "حل الدولتين"، دولة قوية حديثة ونووية، هي الدولة اليهودية الدينية، على معظم أرض فلسطين التاريخية، وأخرى هزيلة ممسوخة علمانية، محبوسة خلف الجدار، ومعزولة عن دول الجوار، ومهددة دائمًا بالحصار العسكري والاقتصادي، وهي دولة "سلطة أمن اليهود الوقائية" الفلسطينية، على أشلاء ما تبقى من ممتلكات المواطنين المحاطين بالمستوطنين!

بل إن المسوخ العلمانية لم تكتف بمحاولات بفرض شروط الكفار على المسلمين الفلسطينيين باسم "شروط اللجنة الرباعية"، المكونة من أمريكا وروسيا والاتحاد الأوربي والأمم المتحدة، حتى ابتكروا بجوار الرباعية الدولية رباعية عربية، يُراد منها تعريب البنود الغربية الخسيسة الخبيثة التي وُضعت كسيف مشهر على رقاب حركة حماس، حتى تُقبل ضمن المنظومة المحلية أو الإقليمية أو العالمية.

إنها الشروط التي تنص على: ضرورة الاعتراف بحق دولة اليهود في الوجود الآمن على ثلاثة أرباع فلسطين، وحتمية "نبذ العنف" بمعنى ـ إلغاء الجهاد وتجريم الاستشهاد ـ وكذلك تشترط اللجنة الرباعية الدولية الاعتراف والاحترام لكل الاتفاقات الموقعة بين الإسرائيليين وحزب المنافقين/فرع فلسطين!!

أقول: هل عرض ساستنا تلك الشروط الرباعية أو غيرها من الإملاءات الغربية على أي مؤسسة دينية علمية، قبل أن تصبح شرطًا في "الحل النهائي" للقضية الفلسطينية؟ إننا يمكن أن نذكر العشرات من أمثال تلك الاشتراطات التي تحفل بها تلك الاتفاقات، التي يقاتل على فرضها الأعداء، ويربطنا بها أدعياء المصالح القومية والثوابت الوطنية، حتى صرنا أمة مكبلة بمنظومة كاملة من الإملاءات المتعاقد عليها بمعاهدات واتفاقات، تهدف كلها إلى إبقائنا في ذيل الأمم، مذلولين حتى لأذل الأمم، أمة اليهود الغضبية المسنودة والمشدودة ـ في ذلتها ـ بأحبال الصليبيين وأوليائهم المنافقين.

وحتى لا أطيل في تفاصيل ذلك الواقع الأسيف؛ فإني أناشد قادة الأمة الحقيقيين من العلماء الربانيين، أن يبادروا من الآن لاستعادة حقهم ـ بل واجبهم ـ في الإمساك بالزمام من الأمام، على الأقل من ناحية البلاغ والبيان لحكم الشريعة فيما يُبرم ويُعقد باسم الشعوب، وما يُتفق عليه دون علمها وفي معزل عن رأي علمائها وولاة أمرها.

إن أهل العلم مطالبون بانتفاضة مفاهيمية، وهبة منهجية، في صحوة علمية لا تقل حاجة الأمة إليها عن تلك الانتفاضات الجماهيرية، والصحوات الشعبية، التي فجرتها أحداث غزة، والتي أثبتت أن جماهير الأمة حية، وإن كانت قابلة للخداع ومن ثم الرجوع والانصياع إلى الأوضاع التي ثارت لأجلها، وملأت الشوارع صخبًا من أجل تغييرها.

فأنا أكاد أجزم أن غالبية جماهير الأمة المختارة، لا تزال تائهة محتارة، في فهم أبعاد ذلك المكر الكبار، الذي تدور به الأمور في دهاليز الساسة الكبار، عربًا وعجمًا؛ والسبب الأصيل في استمرار ذلك الانخداع، هو ذاك الستار الحديدي الشديد، المفروض على أصحاب القرار الأصليين لعزلهم عن مواطن القرارات المصيرية، وهو ـ في رأيي ـ الحصار الأقدم والأخطر، الذي لا يقل خطورة عن حصار أهل غزة المستضعفين.

كسر الحصار

لابد من كسر ذلك الحصار المفروض كرهًا أو طوعًا على أكثر علماء الأمة ودعاتها وأهل الفكر والرأي فيها، بالمبادرة إلى إعلان المواقف الصحيحة بطريقة صريحة، ليشمل ذلك كل الحصاد المر للعلمانية، نظريًّا أو عمليًّا، إن ذلك هو السبيل الوحيد لتفكيك منظومتها اللادينية، وإنهاء سطوتها القهرية، وتفرد سلطتها بكل شئون أمتنا الإسلامية، ولامناص هنا من استخلاص العبرة مما حدث في غزة، عندما استبد الساسة من كل طرف برأيهم فيما ليس من شأنهم، من تقرير ما يجوز وما لا يجوز من السياسات والاتفاقات والتحركات التي فُرضت نتائجها على الأمة كلها.

بداية كسر ذلك الحصار على علماء الأمة ـ في رأيي ـ هي أن يخرجوا من صمتهم أو إصماتهم، بأن يدلوا بدلوهم بكل وضوح، لبيان حكم الله في تفاصيل ما دار ويدور من وراء ظهورهم، أو أمام أعينهم ولكن بغير إقرارهم ولا رضائهم، ليشمل ذلك كل ما يُراد تثبيته من باطل وكل ما يُراد إخفاؤه من حق، إذ لابد من إعلام الأمة بحقيقة حكم الله في كل المقدمات الأثيمة التي أدت إلى تلك النتائج الوخيمة في مصاب غزة، وما بعدها وما قبلها، وما سواها.

ولكن لأننا لا نزال نعيش أجواء تلك الأزمة؛ فمن المناسب البدء بنازلتها،حيث لا يزال دخان نارها مشتعلًا في القلوب، ولا تزال مشاهد فجيعتها مخيمة في الضمائر وساكنة في العيون، ولا شك أن أزمة غزة التي لا تزال مستحكمة؛ يرتبط بها العديد من مجمل قضايا الصراع على أرض فلسطين، ولذلك سأضرب أمثلة لمسائل ونوازل ومشكلات، تنتظر من أهل العلم كلمة حق مبين، يظهر حقيقة ما يتحرك به أولئك السياسيون دون دين، فلم تعد التحليلات السياسة، أو التحقيقات الإعلامية وحدها كافية، بل لابد من تكييف فقهي، وتعريف شرعي بحقيقة ما يدور حول الناس ويلتف على أعناقهم، ويهدد مستقبل أجيالهم.

والمطلوب هنا التجرد لصالح الأمة، فسواء كانت كلمة الحق على الساسة أو لهم، فالأصل أن على الجميع الوقوف عند حدود الله، والتعامل مع المواقف وفق شريعة الله، فما يجري التشاجر حوله، لا خيار في حله إلا بتحكيم كتاب الله وسنة رسول صلى الله عليه وسلم، ما دام الجميع يقولون إنهم مسلمون؛ {فَلَا وَرَبِّكَ لَا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لَا يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا} [النساء: 65].

وهذه بعض الأمثلة مما يُنتظر إظهارها، ببيان موثق أو بحث محكم أو فتوى معتمدة، وبخلاف ذلك؛ وبالاستمرار فيما هو دون ذلك ـ يا أهل البلاغ ـ نكون نحن الذين أعطينا الدنية في ديننا، وتبرعنا لغيرنا بإدارة أخص شئوننا.

أولًا: وجد حصار غزة وما حدث فيه من تواطؤ ومشاركة، من يتكلم فيه من أهل العلم بكلمة حق غير مسبوقة، وذلك في كلمة تحت عنوان "بيان علماء الأمة في مظاهرة اليهود على المسلمين في غزة"، وقد كان ذلك البيان نقلة نوعية في إثبات المواقف الشرعية، بدلًا من النداءات الاستجدائية والبلاغات الإعلامية.

لكن هناك "حصارات" أخرى على كل فلسطين، مستمرة منذ عشرات السنين، تنتظر تفصيلًا في أحكامها، وبيانًا لحكم الشريعة فيمن يصر على فرضها بعد بيان حكمها، وأخطر ذلك، هذا الحصار المفروض على الحدود منذ عدة عقود محيطًا بكل الأرض المقدسة لحماية الدولة اليهودية، من أي محاولات جهادية من شأنها مواجهة العدو المعتدي، لاسترداد شيء من الحق المغتصب، أو المقدسات والحرمات المهانة، فنحن أمام أربع أنظمة عربية لها حدود مع دولة اليهود، ولكن تلك الحدود كلها مؤصدة في وجه أي تسريبات تضامنية ـ مالية كانت أو عسكرية ـ ضمن تشديدات مؤكدة ومقيدة باتفاقيات سرية أو علنية.

وتلك بذاتها نازلة قديمة مقيمة منذ أن تولت "دول الطوق" ـ افتراضًا ـ مهمة تطويق العدو لمحاصرته، غير أنها أصبحت تطوق ما حوله بجدار أمني عربي "رسمي"، لا يسمح منذ عقود طويلة بأي نفاذ مؤثر ـ ولو كان محدودًا ـ يمكن أن يرعب اليهود يومًا، أو يخفف من وطأة استفرادهم بإخوتنا داخل الحدود، وهو ما حول دول الطوق تلك إلى حرس حدود لدولة اليهود، بذريعة الصالح الوطني المحلي، أو الأمن القومي والإقليمي!!

هل من حقنا في ضوء ذلك أن نطالب إخواننا الفلسطينيين ـ وهم يضحون بكل ما يملكون ـ بمزيد من الصمود والصبر في الوطن المسجون؟ وهل يسع علماء الأمة ودعاتها السكوت على منكر حصارهم العسكري من الخارج والداخل إلى ما لا نهاية، ثم يضجون محتجين على استفراد أعدائنا بالمستضعفين من أهلنا؟

أعتقد أن تلك النازلة جديرة ببحثها، وشق جدار الصمت بشأنها وشأن المستحلين لإدامتها، بإعلان موقف شرعي واضح، حتى لا تمتد حماية اليهود لعقود أخرى، فالسكوت لن يبقي الأمور على ما هي عليه، بل ستتطور إلى ما هو أسوأ عندما يؤمن عدونا بمزيد من الاتفاقات "الأمنية" التي تضمن له من باب "حسن الجوار" الوقف الدائم ـ أو المؤبد ـ لإطلاق النار، ومنع وقمع كل من يقوم بـ"تهريب " أسلحة متواضعة إلى داخل قلعة ترسانة الأعداء المترعة بكل ما يدمر من الأرض ومن السماء والماء.

ثانيًا: بعد أحداث غزة عادت الأنظمة المتحكمة في مسارات النزاع، إلى الكلام عن عملية السلام، كخيار إستراتيجي للعرب جميعًا، مع أن ذلك الخيار لم يقل بجوازه أحد نعرفه من أهل العلم الأخيار، ومع ذلك يُفرض التوجه إليه والعمل على أساسه رغم عدم استناده إلى أي أسس شرعية، أو فتاوى علمية، فإلى متى سيظل فرض ذلك الخيار "الإستراتيجي" وليس "التكتيكي"، أصلًا تصمم على وفق السياسات، وتُبرم بموجبه المعاهدات وتُوقع الاتفاقات وتُطلق المبادرات؟!

ومن أذن لهؤلاء الساسة أن يتحدثوا ويتصرفوا على أساس أن الناس كلهم، بخواصهم وعوامهم، قد ركنوا إلى الذين ظلموا وتبنوا خيار مسالمة الأشرار، ومصالحتهم على "حق الوجود" الدائم والآمن على بقاع شريفة ومقدسة من بلادنا الإسلامية، وفق اتفاقات إلزامية لها صفة القانونية الدولية؟!

إذا كان الساسة العلمانيون لا يفقهون، فإن من حق خير أمة أخرجت للناس أن تفقه حقيقة مثل تلك الخيارات الاستسلامية، وخطر إقرارها أو الرضا بها على العقيدة الإسلامية، وذلك لن يكون ما لم يقل أهل العلم كلمتهم في ذلك الخيار المرفوض المفروض، من الولاية القسرية للعلمانية العربية المتعاطفة مع كل العلمانيات العالمية، والمتخاصمة فقط مع مقررات علومنا الدينية، بأدلتها الشرعية والعقدية.

ثالثًا: بمناسبة ما يدور بعد الحرب من حصار سياسي ودبلوماسي، أكثر حدة وشدة من الحصار الاقتصادي، بهدف إلجاء حماس إلى أضيق زاوية كي توافق على "شروط اللجنة الرباعية الدولية" ـ المُشار إليها آنفًا ـ والتي تقوم على الإلزام بها جهات الظلم الأربع الدولية: الأمم المتحدة والولايات المتحدة والاتحاد الروسي والاتحاد الأوروبي.

لماذا لا يعلن أهل العلم ـ من باب المساندة لإخوانهم على الأقل ـ كلمة الدين في مشروع بيع فلسطين، الذي يتحالف فيه فريق المنافقين مع الكافرين لفرض شروط تلك اللجنة المجحفة في مطالبها، والمسرفة في ظلمها؟! ولماذا لا يعلنون رأيهم في موافقة بعض الحكومات على كل هذا الظلم، بل الإصرار على ضرورة الوصول على أساسه لحل لما أصبحوا يسمونه "نزاعًا" بين حماس و"إسرائيل"، بعدما كان "صراعًا" بين الأمة الإسلامية وبين الصهيونية العالمية؟! ولماذا لا تُقال كلمة حق في حق من يجاهرون علنًا بنبذ المقاومة ووصفها بأنها "حقيرة"، وأنها "لا تلزمنا "، جريًا على فكر البهائيين والعلمانيين وغيرهم من الملحدين في تحريم الجهاد، وتجريم الاستشهاد، ووصف أصحابه بأنهم إرهابيين انتحاريين؟!

رابعًا: ضمن مسار ذلك الخيار العلماني "الإستراتيجي"، خيار تولية الأدبار أمام زحف الكفار، أُبرمت معاهدات، ووُقعت اتفاقات، وأُطلقت مبادرات، يعلم الجميع أنه لم يُعرض بند منها على نصوص الشريعة، ولم يدع إلى مناقشتها أو التشاور بشأنها أحد من علماء الشريعة، فلماذا تظل تلك المعاهدات والاتفاقات بمنأى عن تقويم شرعي، وحكم فقهي، بل قضائي، في شرعية بنودها، وحكم إبرامها، والتعاهد ـ باسم الأمة ـ على تنفيذها واحترامها!!

وأي شرعية أصلًا يمكن أن تبقى لهذه الاتفاقات أو المبادرات التي حل العلمانيون فيها وعقدوا دون أن ينظروا إلى حلال أو حرام، ودون أن يشركوا أهل الحل والعقد من العلماء في تقويمها، أو حتى يطلبوا منهم النظر فيها؟

سأضرب مثلًا باتفاقية "كامب ديفيد"، تلك الاتفاقية الإلزامية التي مضى عليها نحو ثلاثين عامًا، والتي لم نسمع خلال تلك الثلاثين حكمًا شرعيًّا مؤصلًا ومفصلًا في بنودها وأحكامها الإلزامية من أي مؤسسة علمية، رسمية كانت أو غير رسمية، مع أن خطرها تخطى الحدود المصرية حتى وصل إلى جميع الدول العربية والإسلامية؛ إذ كانت تلك الاتفاقية نقطة البدء في جر مزيد من العرب إلى خيار الاستسلام، وما ترتب عليه من توجه إلى تطبيع العلاقات مع العدو الممعن في عدوانه والمجاهر بعداوته، في معاهدات أو علاقات أخرى "طبيعية" علنية أو سرية، آخرها ما قام به الممثلون "الوحيدون" في منظمة "التحرير" الفلسطينية.

الذين ألقوا البندقية وطلقوا القضية؟

قد يُقال: إن غياب كلمة أهل العلم والفتوى في تلك الاتفاقيات والمعاهدات وغيرها ما كان له أن يغير من الأمر شيئًا!! أقول: بل إن ذلك السكوت الممتد لثلاثة عقود هو الذي أغرى أطرافًا أخرى ـ حتى التي ليس لها حدود مع دولة اليهود ـ بأن يدخلوا في تلك السلم المخزية، بعد أن أمنوا ردة فعل الشعوب الملهية عما يُدبر لها، ويُبرم باسمها!!
خامسًا: ما ترتب على إبرام أمثال تلك المعاهدات على مستوى الشعوب عمليًّا، كان أخطر بكثير من أثر التوافق عليه نظريًّا على مستوى الساسة، فعلى الرغم من تعدي تلك الاتفاقات إجمالًا حدود الله وتخطيها لمرجعية كتاب الله وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقطعها لما أمر الله به أن يوصل من الأقوال والأفعال؛ إلا أنها استهدفت على المدى البعيد إنشاء واقع عملي يحول عدو المسلمين إلى ولي، ويمضي بالمعركة معه ـ رغم الهزائم والمظالم ـ إلى سلام ووئام.

وهو ما يجسده التوجه إلى "سياسات التطبيع" مع ذلك العدو، الذي وإن ظل عدوًا عند الأجيال الحاضرة، فالرهان قائم على تغيير البيئات عند الأجيال القادمة؛ حتى تقتنع شرائح منها بأن عدوها أصبح صديقًا، وأن التعامل "الطبيعي" معه هو شيء حتمي في ظل سلام شرق أوسطي، يتطور بالمزيد من التلاقح والتلاقي تحت المنظومة العلمانية.

وعندها يمكن أن تتسع جبهة المنافقين المنحازين إلى أعداء الأمة أكثر وأكثر؛ ليكونوا كهؤلاء الذين رأيناهم وسمعنا بهم أثناء أحداث غزة، وقبلها، وبعدها، يقفون في خندق المحاربين ضد المسلمين.

سياسات التطبيع بأشكالها وأنواعها، وبآثارها الضارة، وثمارها المرة، لم تجد من أهل العلم فتوى جماعية، أو بحوثًا شرعية، ولم تجد أيضًا من مشاهير الدعاة وطلبة العلم الشرعي ـ حسب اطلاعي ـ من يعد فيها دراسات مؤصلة، تتضمن نقولًا مفصلة في حكم أنواعها وأطرافها، وما يتعلق بإجراءات فرضها وتقنينها، وتطبيع مشاعر الأمة طلبًا للمزيد من تعميمها.

أمتنا في حاجة إلى تفصيل الأحكام في ذلك الفعل الشنيع المسمى بالتطبيع، ليظهر للناس أثر مصادمته لأصول في العقيدة، فضلًا عن مناقضته لمحكمات من الشريعة، بل ولمسلمات في المصالح الدنيوية، التي أثبتـت العلاقات "الطبيعية" التي أقامتها بعض الدول مع اليهود، تعرض تلك الدول لأخطار داهمة ما دامت تلك العلاقات قائمة.

سادسًا: قضية "الشرعية"، التي لا يكف العلمانيون عن صرعة المطالبة باحترامها وصداع الخضوع لأحكامها، مرة باسم "الشرعية الدستورية والقانونية"، ومرة باسم "الشرعية الدولية والأممية"، ومرة باسم "الشرعية النظامية" لزعيم أو قائد أو نظام محلي أو إقليمي، كل هذه "الشرعيات" تحتاج إلى إعادة نظر في شرعيتها؛ لنبقي على الشرعي منها، ونسحب الشرعية مما لا يتوافق مع شريعتنا.

فالأصل في الامتثال والاحترام في ديننا؛ هو حدود الحلال والحرام، وهذا لا يُعرف ولا يُفرض إلا بوحي صادق، ودليل ناهض، وعلم صادر عن أمناء عدول، أما ما دون ذلك من "شرعيات" مفروضة فرضًا، فلابد لأن يكون للدين فيها كلمة، ولأهل العلم منها موقف.

وقد كان من عجيب أمر "الشرعيات" المفروضة مؤخرًا، أن أسبغ النظام العربي الشرعية على فاقد الشرعية "محمود عباس" في مؤتمر وزراء الخارجية العرب أثناء العدوان على غزة، مع أنه مع افتقاده للشرعية الإسلامية بخيانته للقضية؛ أصبح فاقدًا للشرعية القانونية والدستورية الوضعية بانتهاء مدته الرئاسية!!

ولأجل شرعيته المفروضة تلك؛ تقرر ألا يُتعامل إلا معه، ولا يُعترف في فلسطين إلا به، سواء في التفويض لاستمرار مفاوضات العار، أو في تولي المسئولية المالية في عمليات الإعمار، التي يُراد من ورائها أعادة تأهيله هو أو من يأتي على شاكلته، ليظل عملاء العلمانيين وحدهم هم المفوضين ـ عربيًّا ـ بدور "الشرعية" في كل ما يتعلق بفلسطين وشعبها وأرضها ومقدساتها!!

ومن المفارقات الدالة على لعب العلمانية العربية بنا، أنها سلبت "الشرعية" عن حركة حماس الإسلامية، فاعترفت للبهائي العلماني "عباس" باستبعادها وعدم الاعتراف بها، مع أنها ـ وفق مفاهيمهم الديمقراطية الانتقائية ـ هي الحكومة الأولى بالشرعية؛ لاختيار الشعب لها ووقوفه وراءها!!

وأقول بمناسبة "الشرعيات" أيضًا، إلى متى يستمر سحب الشرعية من ولايتنا العلمية "أهل الحل والعقد" من قِبَل النظام العربي كله، حتى أننا لم نسمع في مؤتمر قمة من القمم العربية في اجتماعاتها العلنية أو السرية، أنها قد استضافت ـ ولو من باب الاستضافة الشرفية ـ أي أعضاء أو ممثلين لأي هيئة علمية أو شرعية، للمشاركة أو المراقبة ـ دعنا من المحاسبة ـ فيما يتعلق بالقرارات المصيرية المتخذة باسم الأمة المحمدية!!

بل لم نسمع أن هؤلاء دعوا ـ ولو مرة ـ بعد انتهاء القمم، إلى المشاورة ـ مجرد المشاورة ـ في شأن تفاصيل بنود تلك العهود والعقود التي يُلزِمون الأمة كلها باحترامها والوفاء بها، مع أن أهل القمم هؤلاء لا يكفون عن إغاظتنا بالأحضان الحارة لأعدائنا المعتدين، وبالهمسات "التشاورية" في آذان الصم البكم الذين لا يعقلون، من أمثال "بلير" و"بيريز" و"ساركوزي" و"بان كي مون"!!

كم تحتاج تلك "الشرعيات" التي ترعى استمرار إذلال أمتنا تحت أقدام الطغاة، إلى من يقرب إلى الناس فهم أبعادها التآمرية، التي تحيل الباطل حقًا، والصواب خطئًا، والمنكر معروفًا والمعروف منكرًا.

هل هي مصادفة؟

غريب أن تخلو مكتباتنا الإسلامية، ورفوف كلياتنا الشرعية والسياسية والقضائية والحقوقية، إلا من أقل القليل، من الدراسات التطبيقية الموضوعة وفق قواعد علمية، في مثل تلك النوازل الكبرى المتعلقة بالعلاقات والمعاهدات والاتفاقيات المقامة والمعقودة باسم الأمة مع كل الأصناف من أعداء الأمة؟

فهل حوصرنا فقهيًّا وعلميًّا بالإرهاب الفكري من العلمانيين، ومن بعض المحسوبين على الإسلاميين، الذين جعلوا من سلاح التشهير بالتكفير، ومن تهويلات الاتهامات بفكر الخوارج، أمضى أسلحة ضد من يتحدث عن تنزيل ثوابت العقيدة ومحكمات الشريعة على واقعنا المأزوم؟!

إن أكثر مؤسساتنا العلمية الرسمية أو شبه الرسمية ـ مع ما فيها من خير كثير ـ تظل تبحث وتبحث، لتنشر وتنشر، ولو في أخطاء أو أخطار افتراضية أو وهمية؟! ومع أن هناك صحوة علمية، قد نفع الله بها كثيرًا، وغطت كثيرًا من الأمور النظرية، إلا أن هناك غفوة في إسقاطاتها الواقعية، ساهمت في التلبيس والتدليس على الناس، فكيف تفهم الأمة في ظل ذلك ما يدور حولها، مما يُدار باسمها، ويُدبر لأجيالها؟

لا أعفي نفسي من التقصير، ولكن نار غزة التي لا يزال وميض فحمها مضيئًا تحت الرماد، أسالت المداد، فكتبت ما كتبت، وقد اقتصرت على شيء مما يتعلق بما يحيط بقضية فلسطين، وما تفرع منها مؤخرًا في غزة، لكن يمكنني إضافة الكثير والكثير إلى قائمة الموضوعات التي تحتاج من الاتجاه السلفي على وجه الخصوص، بتياراته العلمية والسياسية أن ينشط في بسطها وتقريبها، بدراسات علمية، لا تصريحات صحفية وبمعالجات محكمة، لا بخطب مرتجلة وبمبادرات متأنية، لا بردود فعل آنية.

فهذا هو دور أهل العلم وطلاب العلم ومحبي العلم، كلٌ بحسبه، أما أن يُترك كل ذلك دون أن يتخصص أحد في التصدي له بحثًا أو فتوى أو تأليفًا بعلم وعدل؛ فإننا سنظل نسلم مشكلات الأجيال القائمة إلى الأجيال القادمة، لكن بعد أن تكبر، وتتعقد أكثر وأكثر!!

إن بحث مثل تلك القضايا ولو من باحثين عاديين لكي يعرضوها على علماء راسخين، ليقولوا فيها كلمتهم ويصدروا بشأنها فتاواهم؛ هو الحل الناجح ـ في رأيي ـ لوقف مسلسل الاستهتار واللعب بالنار من أولئك العلمانيين، الذين أدمنوا العبث بمحكمات الدين، في ظل ما يشبه عقد "أمان" أُعطي لهم، مهما خانوا العهود، وأسقطوا السدود، وبدلوا نعمة الله كفرًا!!

اليوم السابع | زقزوق: الأزهر المسئول الوحيد عن التعليم الدينى فى مصر

السبت، 8 مايو، 2010

سركيس نعوم : "مولانا"... السَيِّد

مؤتمر في تركيا عن حاجي بكتاش ولى تحت عنوان " الحكمة ورسالة السلام من خراسان إلى البلقان"


حاجي بكتاش ولى مؤسس البكتاشية ومن رموز الصوفية الشيعة والعلويين في تركيا العثمانية والمعاصرة
راجع http://www.kultur.gov.tr/AR/Genel/BelgeGoster.aspx?0454DBED51277ADBAAF6AA849816B2EFD47E923BC030BA43
و
http://en.wikipedia.org/wiki/Hajji_Bektash_Wali

مشكلات التعليم في الوطن العربي واليمن في كتاب جديد

CNNArabic.com - صحف: مدرسون يحششون بمصر.. ولا "إسلام سعودي"

الوطن أون لاين ::: حصة محمد آل الشيخ ::: إدراك البصير.. و.. ردح الدراويش

الأستاذة حصة بنت محمد آل الشيخ من حفيدات مؤسس الوهابية كاتبة تملك ذهنا تنويريا لديها خبرة ثمانية وعشرين عاماً في مجال تعليم ذوي الاحتياجات الخاصة.
:
راجع للكاتبة
فتوى، المرأة فيها طرد..سلم واستلم!
http://www.benaa.com/Read.asp?PID=1134234&cnt=-2&Sec=0
والتعليق عليه.
وهذا رابط لمجموعة من مقالاتها:
http://www.alwakad.net/inff/articles.php?action=listarticles&id=399
: وهذا رابط لنماذج من الردود عليها , هداهم الله
http://www.muslm.net/vb/showthread.php?t=375490

منبر الحوار و الإبداع - حصة محمد آل الشيخ - اختلطوا "وما جاكم في ذمتي"

خالد أبو الفضل - نحن بحاجة إلى ثورة فكرية!

خالد أبو الفضل مفكر إسلامي معاصر يعيش في اميركا، وأحد مشاهير رجال القانون المسلمين الأميركيين، لديه تفسيرات حديثة ومعاصرة لعلاقة الدين بالحضارة الغربية المعاصرة. مونيكا يونغ منيب تعرفنا به

المحافظون الجدد الوجه المقابل للتطرف الإسلامي - اذاعة هولندا العالمية هولندا بتتكلم عربي - العربية

خالد أبو الفضل أحد الإصلاحيين المسلمين الأمريكي الجنسية والكويتي الأصل أستاذ الشريعة والقانون في جامعة كاليفورنيا بلوس أنجلوس الأمريكية

A Conversation with Natana DeLong-Bas, Author of Wahhabi Islam: From Revival and Reform to Global Jihad

اليوم السابع | تقرير جديد للبحوث الإسلامية يطالب بمصادرة كتب سيد القمنى والدكتور حسن حنفى

اليوم السابع | معركة «التربية الدينية» تشتعل بين الأزهر والإخوان بسبب الخوف من «الضغوط الأمريكية»

اليوم السابع | مشاحنات بين أقباط ومسلمى قرية «المسعودى» بأسيوط بسبب ارتفاع منارة الكنيسة عن مئذنة المسجد

الجمعة، 7 مايو، 2010

محمد حلمي عبدالوهاب - محمّد يوسُف موسى وجهوده الإصلاحية

مصر- قانون لحرية الاعتقاد أم محاكم تفتيش جديدة؟

فن تصعيب دخول الجنة, د. عائض القرني

أثر غياب ثقافة الحوار في النزاعات القضائية , علي بن محمد العشبان*

* القاضي بالمحكمة العامة بالرياض

من هو المعاق حقيقة؟, د. عائض القرني

«الفقه الإسلامي» يصدر أول تقرير عن «نبض الفتوى» و5 آلاف فتوى حصاد 3 أشهر

جبهة علماء الأزهر «تغازل» الشيخ الطيب بإصدار بيان يشيد بقراراته

Trend News: جبهة علماء الأزهر تتحول لتأييد شيخه بعد صراعات طويلة مع سلفه

من جبهة علماء الأزهر إلى صاحب الفضيلة الإمام الأكبر الدكتور الشيخ أحمد الطيب

الإخوان يحظرون البحث عن الحقيقة في كتاب جمال البنا من وثائق الإخوان المسلمين المجهولة : صلاح عيسى

الوطن أون لاين ::: أحمد بن عبد العزيز بن باز ::: ماذا صنعنا؟

ماذا صنعنا؟
ما إن تنقر بأصابعك على الكيبورد حتى تنتقل بلمح البصر إلى العالم المسمّى "العالم الافتراضي" على الشبكة العنكبوتية، ولكن رأيي الخاص أن ذلك العالم المسمى "العالم الافتراضي" أصبح هو العالم الحقيقي، فالروح والعقل ينسابان بكل فرح من أطراف أصابعك ، يدلفان بكل أريحيَة إلى دهاليز العالم ، أصبحنا شيئا فشيئا ن



ما إن تنقر بأصابعك على الكيبورد حتى تنتقل بلمح البصر إلى العالم المسمّى "العالم الافتراضي" على الشبكة العنكبوتية، ولكن رأيي الخاص أن ذلك العالم المسمى "العالم الافتراضي" أصبح هو العالم الحقيقي، فالروح والعقل ينسابان بكل فرح من أطراف أصابعك ، يدلفان بكل أريحيَة إلى دهاليز العالم ، أصبحنا شيئا فشيئا نعيش واقعنا الملموس بأجسادنا فقط أما أرواحنا وعقولنا فيعيشان في مكان آخر، في عالم يخبرنا بكل صدق عن حقيقتنا المرّة عن مستوى أخلاقنا وآدابنا واهتماماتنا ومبلغنا من العلم ، تنقر بأصابعك لتتفاجأ ، لتُصدم بالحقيقة المؤلمة نحن نُشكِّل أعلى النسب في العالم في تصفح وارتياد مواقع الجنس والرذيلة ، نمارس أسوأ الألفاظ وأرذل العبارات في السب والشتيمة ونستعمل أحط الأساليب الكلامية في أي منتدى أو حوار أو أي مساحة يمكن للأصابع أن تترك أثرا فيها، ولتلك الأصابع القدرة العجيبة لأن تخبرك بكل ما تحمله من عرقية وعنصرية وسخة ومذهبية مقيتة ، ما هذا الانحطاط ألهذه الدرجة نفشل حينما تغيب أعين الرقيب؟
أين هي كل حصص القرآن و الدين والثقافة الإسلامية ، التي لا توجد بكل هذا الكمّ ولا نصفه ولا ربعه في دول العالم القريب والبعيد ومع ذلك لا تجد لديهم ذلك الانحطاط ولا نصفه و لا ربعه ؟
أين هي كل تلك الكتب والمطويّات ؟
أين هي كل تلك الخطب والمحاضرات؟
ماذا تحرسون يا حراس الفضيلة ، ماذا صنعتم؟ أشباحا ، خشبا مسندة ، أرواحا مهاجرة ، عقولا حائرة تتمثل قول ابن تيمية (ما يصنع أعدائي بي أنا جنتي وبستاني في صدري). لنسأل أنفسنا بصدق ماذا صنعنا ؟
الكاتب هو الشيخ أحمد بن عبد العزيز بن باز ابن مفتي عام السعودية الراحل الشيخ عبد العزيز بن
باز والباحث في الشؤون الإسلامية ومن أحفاد مؤسس الوهابية

ملف الحركات والجماعات الإسلامية في طرابلس: أين كانت وأين أصبحت؟ (18) في حوار مع الداعية الشيخ إبراهيم الصالح

ملف الحركات والجماعات الإسلامية في طرابلس: أين كانت وأين أصبحت؟ (18)جريدة اللواء اللبنانية)الفيحاء والشمال0)
في حوار مع الداعية الشيخ إبراهيم الصالح
< التقارب السني - الشيعي قسري وليس اختيارياً لوجود كيان صهيوني ملاصق للبنان
الشيخ ابراهيم الصالح

ربما يتحفّظ بعضهم على نقده اللاذع وصراحته الواضحة في العديد من آرائه التي تولّدت لديه عن طول خبرة وممارسة وغوص في معترك الحياة الدعوية وعلاقاته الدقيقة مع مختلف الحركات الاسلامية، الا ان معظم الذين يلتقون الشيخ ابراهيم الصالح يدركون مقدار ألمه لما آلت إليه هذه الحركات، لا بل سائر الزعامات الاسلامية السنية، من حال الانقسام واللهاث وراء مصالحهم الخاصة، حيث يؤكد الشيخ الصالح انه لا بد لنا جميعاً من اعادة قراءة اوضاعنا حتى نعود سيرتنا الاولى التي اختطّها لنا النبي الكريم·
واننا اذ ندرك مدى عفويته التي تنم عن اخلاص وثبات، فإننا لم نمنع انفسنا من اعتماد الرقابة الذاتية في تجاوز العديد من الاسماء والامثلة التي لا مجال لإيرادها بصورة سافرة، حرصاً على عدم تخطّي الضوابط المفترضة في مثل هذه الموضوعات الشائكة، وإن كنا نعلم انه كان يتمنى عدم اغفالها·

وما حوارنا - في الحقيقة - مع الشيخ ابراهيم الصالح في الحلقة الـ 18 من هذا الملف إلا توخياً للوقوف على ثمرات خبرته في ميدان العمل الاسلامي الذي ينفرد به نسيج وحده رأياً وموقفاً:

أمام عدة خيارات نود في البدء ان نتعرّف الى الشيخ ابراهيم الصالح ونشأته؟

- ولدت في اسرة مسلمة متديّنة، ولكنني كنت امام عدة خيارات لا مجال لذكرها، وقد اتخذت الاسلام خياري في النهاية، وليس الاسلام بالمعنى الدعوي بل الاسلام السياسي، حيث وجدت فيه رؤية عظيمة لمشكلات كنت اظن ان الآخرين يستطيعون ان يجدوا حـلاً لها· ولقد وجدت في شخصية الرسول العظيم والصحابة الكرام صورة لمثال يمكن ان يُحتذى به، ليس فقط لأنه اسوتنا بل لأنه - عليه الصلاة والسلام - وصحبه رضوان الله عليهم هم في الحقيقة اشخاص يستحقون ان يتعلّم الانسان في اي زمان ومكان من تجربتهم وسلوكهم وطريقة تفكيرهم وتضحياتهم وتواضعهم امام المشروع الاسلامي العظيم الذين جُبلوا فيه حتى اوصلوا إلينا الاسلام، وما زالت حركتهم متواصلة لأنهم اصحاب مشروع حضاري وديني واجتماعي حتى هذه اللحظة وإلى ان يرث الله الارض ومن عليها·

اثر الشيخ صبحي الصالح نعلم انك كنت يسارياً، فكيف تغيّرت قناعاتك الى الاسلام السياسي؟

- صحيح، لقد كنت يسارياً اوائل حياتي ووجدت حينها ان الدعاة المسلمين لم يستطعوا ايصال الاسلام إليّ، ورأيت فيهم اشخاص متثاقلين عن مهمتهم الاساسية ومتنكرين لها وهي الدفاع عن الأمة ومصالحها، لذا تقلبت في عدة أحزاب وتيارات وجدتها غير ذات جدوى، فعدت الى منطلقي الاساس من اسرة مؤمنة متديّنة، وكان لعمي العلامة الشهيد الشيخ صبحي الصالح اثر بالغ في تحوّلي الى الاسلام عبر الحوار الطويل والدؤوب الذي استثاره في تنقية افكاري·· وما زال معي الى هذه اللحظة رحمه الله·

طرابلس أم الاعتراض دائماً نستفسر عن سبب انطلاق معظم الحركات الاسلامية من طرابلس فما رأيك؟

- من المنطقي جداً ان تنطلق الحركات الاسلامية من طرابلس لأنها في اصل مشروعها حركة معترضة··· وطرابلس أم الاعتراض، منها انطلقت الانتفاضات ضد مشروع المارونية السياسية التي انتهت مع اتفاق الطائف، وطبيعي ككل معترض على هذا النظام الفاسد ان تنطلق الحركات الاسلامية المناهضة له من طرابلس - ولسبب آخر مهم هو أن طرابلس هي المدينة الاسلامية التي تكاد تكون الوحيدة على كامل ساحل البحر الابيض المتوسط· انها مدينة عريقة تمتد تاريخياً واجتماعياً أكثر من 700 سنة بشكل متواصل منذ ان بناها المماليك على انقاض المدينة الصليبية - انها مدينة حضارية ايضاً تمركّز فيها المسيحيون وخاصة الارثوذكس الذين يتشابهون مع المسلمين في البنى الاجتماعية وعاشوا بتفاهم وتقارب هائل في الافكار·

والزعامات السنية متعددة!! ولماذا تتعدد هذه الحركات وتتفرع مع انها تعلم امر الله بوجوب الوحدة وعدم التفرق؟

- ليست الازمة محصورة بالحركات الاسلامية بل ايضاً بالزعامات الاسلامية السنية - اننا جميعاً في <مغطس> واحد، والمشكلة الرئيس ان المسلمين السنة التقليديين الذين كانوا هم الدولة فقدوا هذا الدور، وهم يبحثون عنه ولكن بعقليات متخلّفة بدل ان يبدأوا كما بدأ الرسول الكريم بصناعة الأمة قبل أن يطرح نفسه رئيساً لها·· لقد كان يربي المؤمنين في المرحلة العقائدية قبل ان يهاجر الى المدينة ليشكل دولة الاسلام رئيساً لها·

وإن المشكلة الاسلامية في تعدد هذه الحركات انها انطلقت من افكار <الاحكام السلطانية> لتؤسس على قاعدة العصبية والغلبة حكومات صغيرة تافهة عبّرت عن مشاريع ضيّقة بدل مشروع شامل··· لذا نحن الآن نعيش في تنازع هائل فيما بيننا انتج الكثير من الحركات الاسلامية المصغّرة والكل يريد الرئاسة وليس المشروع، ولهذا السبب تتفرّع الحركة الواحدة وتفرّخ حركات أصغر·

لماذا يتفرّق الدعاة؟

وهل ترى هذا الانقسام أيضاً لدى الزعامات الاسلامية؟

- بلا شك، فالانقسام ليس بين المتديّنين فحسب بل بين الاحزاب والتيارات والمؤسسات التابعة للزعامات الاسلامية، وكل زعيم لا يرضى بغيره، وهذا موجود لدى زعامات سائر الطوائف والمذاهب·· وكل القيادات السياسية في لبنان متفرّقة، وليست المشكلة عندنا نحن فقط، لكن المؤسف في الامر ان المسلمين الذين امرهم بالوحدة صفاً واحداً كالبنيان المرصوص، يتفرّقون ويتشبهون بغيرهم·· فإذا كانت مسؤولياتنا ان ندعو الناس الى الخير والوئام والتلاقي، فليس من المنطقي ان يتفرّق هؤلاء الدعاة·

عدم التنسيق فيما بينهم وقد رأينا أنهم لا ينسقون فيما بينهم في الانتخابات النيابية، ثم الآن في الاستحقاق البلدي والاختياري؟

- وكيف تريد للمتفرقين ان يلتقوا وينسقوا مع بعضهم، انهم اختلفوا في الاصل بناء لمصالح محددة وخاصة، ونرى انهم لا يتنازلون عن بعضها من اجل مصلحة المسلمين·

كيف ترى تلكم الحملات التي تشن من حين لآخر على مقام الرئاسة الثالثة

؟ - الهجوم على الرئاسة الثالثة عبر حملات سياسية مشبوهة لن تجدي نفعاً ولن تؤتي أكلها، وكل النزاعات التي نشهدها في لبنان هي سياسية وإن غلفت بالدينية·

المرجعيات الدينية!؟

لماذا لا تنسق الحركات الاسلامية مع المرجعيات الدينية في الأمور المفصلية؟

- إن ما سمّي بالمرجعية الدينية يحتاج الى حوار طويل، ذلك انه في المنطق الإسلامي الشرعي لا يوجد مرجعية دينية، وليس في الاسلام كهنوت، المشكلة الرئيس ان من تسمى المرجعية الدينية للمسلمين السنّة جعلت نفسها رهناً للقادة السياسيين، فلذلك فقدت اهليتها للقيادة، وحتى تكتسب هذه الاهلية يجب ان تتبع النبي الكريم والقول المأثور <بئس العالم على باب الحاكم، ونعم الحاكم على باب العالم>·

التقارب قسري لا اختياري نعلم أنك من دعاة الوحدة الإسلامية فكيف ترى منهج التقارب بين السنة والشيعة؟

- التقارب بينهما قسري، لا اختياري، وذلك لوجود كيان صهيوني ملاصق للبنان، مع الاشارة الى ان المسلمين السنّة هم اول من حملوا البندقية ضد المشروع الصهيوني، وان الشيعة الآن يتماهون مع السنة وعقلية صلاح الدين ونور الدين زنكي والمماليك والعثمانيين في العداء لكل ما هو معاد للاسلام·

إذاً عندما يتماهون معنا يجب علينا ان نحتضنهم لا ان نعاديهم· وقد آن الاوان لأن ينتهي هذا النزاع التافه بين السنة والشيعة، لا بل ايضاً بين سائر الطوائف·· فلبنان بلد صغير يجب على ابنائه ان يتفاهموا اذا كانوا يريدون العيش بأمان واستقرار في هذا البلد·

تهمة الإرهاب - سياسية لماذا تتهم بعض الحركات الاسلامية، وايضاً طرابلس بالارهاب؟ وكيف ترى السبيل الى رد هذه المزاعم؟

- انها تهمة سياسية، هم يعلمون ذلك، وليست دينية، وطرابلس يلبسونها هذه التهمة زوراً ومكراً، وللاسف فإننا نحن بحكم عنفواننا وعقليتنا نقبل هذه التهمة ونبالغ في الادعاء بها· وفي الحقيقة، فإن طرابلس كيان ضعيف ومهيض، كما ان زعماءنا السنة وكل حركاتها الاسلامية لا يدافعون عن المسلمين السنة، لذلك وصمتنا هذه التهمة، والكل يتبرّأ منا·

المطلوب من المعاهد الدينية ما هو الدور الذي تلعبه المعاهد الدينية في هذا المجال؟

- ان معاهدنا الدينية تفتقر - للأسف - الى الاستراتيجية الدينية، ولو كانت تمتلكها لكانت استطاعت ان تنشئ جيلاً مسلماً يعرف دينه بطريقة مختلفة كما عرفه الصحابة الاوائل·

يبدو انك غير متفائل بمستقبل الحركة الإسلامية؟

- كل الحركات الاسلامية واحزاب وتيارات الزعامات الاسلامية بحالة رثة· وإن المتديّنة منها انقسمت الى 8 و 14 آذار وتفرّقت الشريحة الاسلامية الى مواجهات ونأمل ان يتقوا الله فيما اوصلونا اليه·

حوار: عبد القادر الأسمر

·· وخلال الحوار مع الزميل عبد القادر الأسمر

الجعد بن درهم و"لميس" يعودان للواجهة في اختتام ملتقى تبوك

الوطن أون لاين ::: خالد عبدالله المشوح ::: الأمير سلمان إضاءة حول "الوهابية"

>

داعية إسلامي سويسري يحاضر عن "التحدي العدائي للإسلام"

العلامة عبد الله بن بيّه، نائب رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، يتحدث"للشعب"عن السياسة الشرعية وتولية المرأة

"الأخبار" تحاور الدكتور محمد بن مختار الشنقيطي حول السلفية والعنف والتغيير السياسي

العالم الموريتاني المعروف ووزير العدل أيام الرئيس الأسبق المختار ولد داداه بن بيه في مقابلة مع عكاظ: التعريب واليسار أكبر إشكالين في فترة ولد داداه

رئيس المجلس الأعلى للأئمة بساحل العاج أبوبكر فافانا للأخبار : الخلاف الدائر بساحل العاج سياسي ولاعلاقة له باختلاف الأديان

اليابان تهدد بوقف تعاملاتها مع موريتانيا في مجال الصيد

موريتانيا : مستثمرون عرب يبحثون امكانية الاستثمار في قطاع الصيد

جريدة الراي - محليات - الكندري: مشروع لإنشاء مدارس دينية للبنات في الجهراء والأحمدي - - 06/05/2010

صحيفة الاقتصادية الالكترونية : مجلس الشورى والصرخة الناعسة..!! : د.يوسف بن أحمد القاسم

طالب يوم الأحد الماضي أعضاء في مجلس الشورى هيئة السوق المالية بالنظر في إمكانية دخول مقيِّمين مصرح لهم لمزاولة مهنة التقييم لأسهم الاكتتاب؛ وذلك لتقدير ما أسموه علاوة الإصدار, أو القيمة الفعلية المستحقة لأسهم الشركات قبل طرحها للاكتتاب العام في السوق المالية، وطالبوا بألا تعتمد هيئة سوق المال في هذا الخصوص على ما تقدمه الشركة من معلومات؛ لما لوحظ من مبالغات في التقدير لقيمة بعض أسهم الشركات المطروحة للاكتتاب, وبالتالي حصولها على تقييمٍ عالٍ، ما يتسبب في خسائر كبيرة يتعرض لها المكتتبون بعد الشراء، وذلك حين تعود الأسهم المكتتب فيها بعد دخولها سوق التداول إلى القيمة الفعلية المتواضعة, حيث يوجد بعض الأسهم التي لا تستحق نصف قيمة علاوة إصدارها, كما جاء هذا الخبر منشوراً في صحيفة ''الاقتصادية'' في عددها رقم (6048)، وهذه المطالبة في مجلس الشورى, أو لنقل الصرخة, هي صرخة ناعس, لأنها برزت بعدما حصد الملاك المليارات, وغبن المكتتبون في مثلها..!...

صحيفة الاقتصادية الالكترونية : الفضاء المذهبي : سعيد بن ناصر أبو ملحة

خولة فريز النوباني : هل البنوك الإسلامية على قدر التسمية؟

في المؤتمر الأخير الذي انعقد في سوريا حول المصارف الإسلامية طالب مفتي سوريا بتحويل اسم البنوك الإسلامية إلى بنوك تشاركية واستدل بدليل من النص والعقل...

المصرفية الإسلامية : أنواع المال وطرائق امتلاكه

د. يـوسف ربابعة
"الإشارة إلى محاسن التجارة" .. كتاب ألفه أبو الفضل جعفر بن علي الدمشقي

المصرفية الإسلامية : القضاء البريطاني «يسهل» انقلاب شركة مالية كويتية على مجلسها الشرعي : سابقة قد تنسف مصداقية العمل المصرفي الإسلامي

"في كتابه الجديد عالم من المتاعب.. المؤرخ الأمريكي باتريك تايلر: سياسة واشنطن تجاة الشرق الأوسط تقوم على الخداع والازدواجية"

في ندوة الخوارج من الفتنة الكبرى إلى عصر العولمة.. المفكر محمد الطلابي: الغلو الغربي أنتج الغلو الإسلامي

الوثائق الفرنسية المتعلقة بتاريخ الجزيرة العربية ومنطقة الخليج / ندوة

الجامعة العربية تدين حرق المساجد الفلسطينية

وأيضا صح النوم

مفتى مصر يطالب أمريكا والاتحاد الأوروبي باعتماد مرجعية الأزهر الشريف

بايدن يطمئن أوروبا المتخوفة من التهميش

الايسيسكو تدين بشدة الاعتداءات على المساجد الفلسطينية

صح النوم

الأربعاء، 5 مايو، 2010

الأردن : الإخوان وقانون الأحوال الشخصية

As-Safir Newspaper - اسكندر حبش : أدونيس: عائدون إلى القرون الوسطى

الأردن :جلالة الملك يكتب مقالا لـ "ذا هيل " ..لا يمكن استمرار الوضع الراهن في الشرق الأوسط.

الجامعة العربية تنعي المفكر المغربي محمد عابد الجابري — وكالة المغرب العربي للأنباء

يا عبدالله لا تلعب بالنار/بقلم: أمونة ألون/اسرائيل اليوم 4/5/2010

العاهل الأردني: إسرائيل "تلعب بالنار" وأن استمرار اعتدائها على مدينة القدس ومقدساتها "سيشعل المنطقة برمتها".

الحكومة الماليزية تعتزم إيجاد قانون التأجير والشراء الإسلامي

دعا رئيس الوزراء الماليزي السابق الدكتور محاضير محمد، المصارف الإسلامية والمؤسسات المالية إلى أن تلعب دوراً في عملية التصنيع بالدول الاسلامية

Dar Al Hayat - رسالة القيادات الدينية العالمية صنع السلام العادل والوئام بين البشر - عبد العزيز بن عثمان التويجري

التمرد الطائفي وإلغاء الإسلام ! - د . حلمي محمد القاعود

عن تطوير التعليم الديني في مصر

العلمانية كخيار سـعودي: المساحة بين الممكن والضرورة | جريدة الأخبار

كونا : ادارة التعليم الديني تفتتح مكتبة الكترونية لمعاهدها بالتعاون مع الامانة العامة للاوقاف - التربية - 03/05/2010

"الفتنة المذهبية أسبابها وآليات المواجهة"مؤتمر ل "تجمع العلماء المسلمين في لبنان":

04/05/10 17:32
الوكالة الوطنية للإعلام
سياسة- "الفتنة المذهبية أسبابها وآليات المواجهة"مؤتمر ل "تجمع العلماء":
لافهام العالم الاسلامي ان الخطر يأتي من اعداء الامة وعلى رأسهم اميركا
وطنية - 4/5/2010 نظم مركز دراسات الوحدة الاسلامية في تجمع العلماء المسلمين مؤتمرا بعنوان "الفتنة المذهبية أسباب المواجهة وآلياتها"، اليوم في مطعم "الساحة" طريق المطار، شارك فيه حشد من العلماء والمفكرين والباحثين والمثقفين.
بعد آيات من القرآن الكريم، ألقى الشيخ القاضي احمد الزين كلمة "تجمع العلماء المسلمين" أشار فيها الى "أهمية معرفة اسباب الفتنة المذهبية ومن يقف خلفها وضرورة مواجهتها على المستوى الشرعي والسياسي والشعبي".
وترأس الشيخ محمد الزعبي الجلسة الاولى عن "اسباب الفتنة المذهبية". وكان البحث الاول لمدير مركز دراسات الوحدة الاسلامية الشيخ الدكتور عبد الله حلاق بعنوان الفتنة المذهبية وآليات المواجهة الدينية". وركز على "ضرورة فهم ابعاد هذه الفتنة وتبيان خطوات مرحلية للتصدي لها على كل المستويات".
وثم تحدث الدكتور طلال عتريسي بعنوان "الدور الغربي والصهيوني في الفتنة المذهبية بين المسلمين". وكان بحث ثالث للشيخ علي خازم عن "دور مناهج التعليم في الفتنة المذهبية". اما البحث الرابع فكان للدكتور محسن صالح بعنوان "دور الاعلامي في الفتنة المذهبية"، اشار فيه الى "خطورة الاعلام الغربي والصهيوني وبعض الاعلام العربي في اذكاء الفتنة المذهبية بين المسلمين". كذلك تحدث الشيخ مصطفى ملص عن "دور الفتاوى الشرعية في الفتنة المذهبية"، والقى الضوء على "سلبية الفتاوي الشرعية المسيئة وتأثيرها السيئ على جمهور المسلمين".
جلسة ثانية
وعقدت بعد الظهر جلسة ثانية ترأسها الشيخ خضر نور الدين. وكان البحث الاول لنائب الامين العام ل"حزب الله" الشيخ نعيم قاسم عن "دور الحركات والاحزاب الاسلامية في مواجهة الفتنة المذهبية" فتوقف عند "دور حزب الله في السعي الى وأد الفتنة المذهبية".ولفت الى ان "توحيد الامة الاسلامية في مواجهة الكيان الصهيوني ومن يدعمه هو من اهم اسباب وأد الفتنة المذهبية". وقال: "ليس هناك قضية اسمها الخلافات المذهبية، وإنما القضية هي الخلافات السياسية، التي يقودها حكام أو زعماء أو قادة، ويحتاجون إلى إثارة الخلافات المذهبية لشد عصب جماعتهم معهم أو منعهم من التأثر بالآخرين، وعندها ينساق بعض العلماء الذين يروجون للفتنة المذهبية من حيثيات التحرك السياسي، الذي يقوده السياسيون، ويغذيها بعض علماء الدين لخدمة هؤلاء السياسيين".
وتناول البحث الثاني للدكتور محمد منير سعد الدين "دور التربية في إبعاد الفتنة المذهبية". اما البحث الثالث فللدكتور علي الشيخ عمار عن "دور الفكر الاسلامي في منع الفتنة المذهبية". وركز الشيخ ماهر حمود في البحث الرابع على "التقارب السني الشيعي". وتوقف الشيخ هشام خليفة في البحث الخامس عند "دور العلماء السنة والشيعة في وقف الفتنة والمذهبية".
بيان ختامي
وفي الختام، تلا رئيس الهيئة الادارية في تجمع العلماء المسلمين الشيخ حسان عبدالله بيانا ختاميا عدد فيه اسباب الفتن المذهية ومنها الثقافي والسياسي والميداني، ثم عر ض لآليات المواجهة كالآتي: "اولا: لا بد من تعميم ثقافة الوحدة الاسلامية من خلال العلماء المخلصين بالتوجيه نحو الجمهور بخطاب وحدوي يوضح ان الوحدة هي تكليف شرعي والخلاف خروج عن جادة الشريعة المقدسة.
ثانيا: التنبه لخطر الفضائيات والمواقع الالكترونية التي تحض على الفتنة المذهبية.
ثالثا: الافادة من الفضائيات والمواقع الالكترونية لبث الافكار الوحدوية وانشاء عدد كاف منها والتعريف بها.
رابعا: التوضيح للعالم الاسلامي ان الفتنة المذهبية اساسها ومحركها سياسي وليست ناتجة من خلاف فكري عقائدي.
خامسا: حصر النقاش في القضايا الخلافية من المسائل العقائدية والتاريخية والفكرية بين اهل العلم وفي المراكز العلمية وعدم نقله بأسلوب مثير الى الشارع العام.
سادسا: توجيه العالم الاسلامي الى ان الخطر الحقيقي والعدو الاساسي هو العدو الصهيوني وان فلسطين والقدس الشريف ما زالا محتلين وان الجهد يجب ان ينصب على تحريرهما ودعم من يسعى الى ذلك وان اثارة الخلاف المذهبي تعوق عملية التحرير.
سابعا: افهام العالم الاسلامي ان الخطر على الأمة يأتي اساسا من اعدائها وعلى رأسهم اميركا التي تحمل جزءا كبيرا من العالم الاسلامي في افغانستان والعراق وان هذا الاحتلال يعتمد في بقائه على اثارة النعرات المذهبية والحل يكمن في وحدتنا مقدمة لاخراجه من بلادنا التي احتلها.
ثامنا: التأكيد ان الذي يقربنا من الدول والاحزاب والشخصيات ليس انتماؤها الى مذهبنا بل حملها لقضايانا، وبالتالي فمن يحمل قضيتي بغض النظر عن مذهبه أقرب الي ممن يساعد عدوي في احتلاله لاراضي.
تاسعا: افهام العالم الاسلامي ان الغرب بما يمثل يشكل خطرا كبيرا على ديننا وهو يريد القضاء على الاسلام وليس على مذهب معين، وهو عندما يستهدف الرسول عبر الرسوم الكاريكاتورية وغيرها انما يستهدف رأس الاسلام وليس مجرد هذا المذهب او ذاك، وبالتالي يجب ان نتحد ونتفرغ لمواجهته.
عاشرا: لا بد من حركة جماهيرية في الدول الاسلامية كافة التي يقف قادتها اما صامتين وعلى الحياد او مشاركين في المؤامرة على شعوبهم وقضاياهم. وهذه الحركة يجب ان تحرك الحكام ولو ظاهرا لاتخاذ مواقف مؤثرة من مخططات الفتنة في عالمناالاسلامي، والا فليكن التغيير.
حادي عشر: لا بد من الضغط على ما يسمى كبار علماء الاسلام لاتخاذ مواقف تتناسب مع مواقفهم وتحميلهم مسؤولية تاريخية وشرعية من ان سكوتهم مشاركة في المؤامرة التي يعمل لها أعداء أمتنا".
=======م.ع.

شارك

Share |