الاثنين، 14 مايو، 2012

التليفزيون الإسرائيلي: حديث مرسي عن السلام وسيناء وحزب الله يثلج الصدور

التليفزيون الإسرائيلي: حديث مرسي عن السلام وسيناء وحزب الله يثلج الصدور
معتز أحمد
محمد مرسي
عرض التليفزيون الإسرائيلي اليوم الخميس عبر موقعه على شبكه الإنترنت التصريحات، التي أدلى بها الدكتور محمد مرسي، مرشح جماعة الإخوان المسلمون للرئاسة، مع الإعلامي خيري رمضان أمس في قناة الـ"سي بي سي".

وأوضح التليفزيون أن أهم ما جاء في تصريحات مرسي أنه ينوي الحفاظ على اتفاقية السلام بين مصر وإسرائيل خاصة وأنها ضرورية لمصر، وهو ما أعتبره التليفزيون بمثابة تصريح يثلج الصدور ويقلل من خوف الإسرائيليين من الإخوان، خاصة وأن أسهم مرسي في الفوز بالرئاسة كبيرة، حسب وصف التليفزيون الإسرائيلي.

وأشار التليفزيون إلى أن مرسي مرشح ذكي، وأن ما قصده هو أن يتم التعامل بين مصر وإسرائيل على أسس الاحترام المتبادل بين الطرفين وعدم خرق الاتفاقية، إلا أن التليفزيون أبدى تخوفه من قول مرسى إن إسرائيل لا تحترم الاتفاقية، من خلال تهديد الحدود وقتل الجنود والتلويح الدائم بالحرب.

وتخوف التليفزيون من هذا التعبير الذي استخدمه مرسي، إلا أنه وفي الوقت ذاته زعم بأن تمسك مرسي بمباديء السلام مع إسرائيل هو أمر جيد.

وأشار التليفزيون إلى تخوف عدد من المراقبين الإسرائيليين من تصريحات مرسي بضرورة فتح معبر رفح على مدار العام أمام الفلسطينيين، موضحا أن هذا القرار من الممكن أن يؤثر سلبيا على إسرائيل.

غير أن المراقبين تعشموا خيرا من جملة واحدة قالها مرسي عقب مناداته بفتح المعبر وهي أن سيناء خط أحمر أمام كل ما هو غير مصري، وهو التصريح الذي وصفه التليفزيون بالجيد بالنسبة لمرسي الذي يدرك المخاطر التي من الممكن أن تهدد بلاده.

وأشار التليفزيون إلى أن أخطر ما جاء من تصريحات لــ"مرسي" كانت تأكيده بأنه سوف يعمل على بسط ذراع مصر لكافة دول العالم حتى إسرائيل، لكن على أسس من الاحترام المتبادل كدولة كبرى تنفتح على العالم وتدعم السلام، خاصة فى المنطقة العربية، وكذلك بين إيران ودول الجوار.

وأضاف أن علاقة مصر بلبنان لابد أن تكون جيدة وأنه لا دولة تسمى "حزب الله" بل دولة فيها حزب اسمه "حزب الله" ، وهذا التصريح أخذ التليفزيون يتحدث عنه كثيرا، مشيرًا في إطار تقرير له بعد هذا أن مرسي يرغب في إعلاء دور الدولة على الميليشيا، ويؤكد أيضا أن الدولة هي الأساس وليس الحزب.

ليست هناك تعليقات:

شارك

Share |