السبت، 30 أكتوبر، 2010

محيط :: مصر: ناشط شيعي يتهم القنوات الدينية بـ "الكذب والافتراء"







مصر: ناشط شيعي يتهم القنوات الدينية بـ "الكذب والافتراء"



احمد راسم النفيس

القاهرة: وصف المفكر الشيعي المصري، أستاذ الغدد الصماء بكلية الطب جامعة المنصورة، الدكتور أحمد راسم النفيس، قرار إدارة "النايل سات" بإغلاق عدد من القنوات الدينية بسبب قيامها بنشر الفكر الشيعي، بـ "المهاترات"، مطالبا بتطبيق قانون الارهاب على هذه القنوات وهؤلاء الشيوخ الذين اطلقوا هذا للتفسير.

وقال النفيس لصحيفة "الوفد" المعارضة: "هذه الفضائيات دأبت على الكذب والافتراء مما تسبب في نشر الفكر الوهابي وسفك دماء الابرياء، مشيرا الى استنتكار شيخ الازهر ووزير الاوقاف لفكر هذه القنوات".

وفسر النفيس قرار الغلق بالحرص على الامن داخل البلاد، في ظل اجواء الفتنة التي يعيشها المجتمع، موضحا انه لا يمكن التكهن باسباب اتخاذ القرار في هذا التوقيت بالتحديد رغم التاثير السلبي لهذه القنوات طوال الفترة الماضية.

وطالب المفكر الشيعي، الحكومات الاسلامية التي تدعي العلمانية بضرورة التصدي لهذا النوع من القنوات الوهابية.

كانت السلطات المصرية في مطار القاهرة منعت الاسبوع الماضي، النفيس، من السفر إلى طهران، بعد حصوله على الموافقات اللازمة لذلك.

وقال النفيس لصحيفة "القبس" الكويتية: إنه تم احتجازه ثلاث ساعات تحت الحراسة في المطار قبل إبلاغه بقرار المنع، مؤكداً أنه لم يحدث ضده أى تصرفات مهينة".

وأضاف: لست مضطراً إلى إبداء أسباب سفرى إلى طهران، فهي رحلة خاصة لمدة عشرة أيام، كنت سأزور خلالها بعض الأماكن المقدسة، وسوف التقى خلالها بأهل الثقافة، والفكر، وبعض الشخصيات الدينية الشيعية، وحتى لو التقيت ببعض الساسة، فما الضرر في ذلك؟ فنحن لم نوزع المنشورات المناهضة للحكم، ولم نحرض على الفتنة الطائفية، حتى نتعرض لمثل هذه المضايقات.

ويذكر أن مصر شهدت في الفترة الأخيرة نشاطاً ملحوظاً للشيعة شمل العديد من المحافظات لنشر المذهب الشيعي وقد حذر من ذلك العديد من العلماء وعلى رأسهم الدكتور يوسف القرضاوي الذي حذر في تصريحات سابقة له من أن الشيعة اخترقوا مصر.

ولا يوجد إحصاء رسمي عن عدد الشيعة المصريين حيث توجد نسبة كبيرة منهم منتقلون من المذهب السني وتصفهم الدوائر الأمنية بالمتشيعين, وتقول مصادر رسمية إنهم لا يتجاوزون بضعة آلاف بينما قدرهم الدريني في حوار سابق له بالملايين, معتبرا أن كثيرين من المنتسبين للطرق الصوفية من الشيعة.

وكان الداعية الدكتور صفوت حجازي، صرح في وقت سابق بان إغلاق القنوات الدينية يمنع انتشار المذهب السني بين المسلمين في مقابل انتشار الفكر الشيعي، منتقدا الضوابط الجديدة التي فرضت على القنوات الدينية وتحجيم سقف الحرية أمامها، في مقابل السماح لما سماها بقنوات "الهلس" بأن تستمر دون أي قيود.

أضاف، أثناء مشاركته في الندوة التي عقدتها لجنة الحريات بنقابة الصحفيين مساء الخميس، حول إغلاق الفضائيات بعنوان "الإغلاق والتحجيم"، أن إغلاق القنوات في الوقت الحالي يتزامن مع اقتراب الانتخابات البرلمانية والرئاسية، مشيرا إلى أن أصحاب القنوات الدينية سيقومون ببث قنوات جديدة إذا لم يتم فتح القنوات الحالية، وخير دليل على ذلك بث قناة "الروضة" بدلا من "الرحمة".

وأكد حجازي أن النظام وضع خطوطا حمراء أمام كل قناة دينية تسعى لمعاودة البث مرة ثانية، حيث وقع أصحاب تلك القنوات إقرارات تضمن وضع خط أحمر حول كل ما يتعلق بالمسيحيين في مصر والشيعة، مضيفا أن المفاجأة الأكبر هي وضع الشيعة بمنأى عن أي تناول إعلامي، مُرجعا سبب ذلك إلى محاولة التقرب من إيران نكاية في الولايات المتحدة التي تسعى لمراقبة الانتخابات.

المد الشيعي

كان الداعية الدكتور يوسف القرضاوى، رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، حذر مرارا من اتساع ما أسماه "الغزو الشيعي" للبلاد السنية، وهاجم السياسة الايرانية فى المنطقة المعتمدة على الترويج للمذهب، ووصف الشيعة بأنهم "مبتدعون"، وقال "إن خطرهم يكمن فى محاولتهم غزو المجتمع السنى وهم مهيئون لذلك بما لديم من ثروات بالمليارات وكوادر مدربة على التبشير بالمنهج الشيعى فى البلاد السنية".

وانتقد القرضاوي ما أسماه "تسارع الخطوات الإيرانية لتصدير ثورتها لبلدان المنطقة"، مطالبا بالتصدي لهذا الخطر، مشددا على رفضه التام لقيام إيران بمساعٍ، لنشر المذهب الشيعي، داعيا إلى ضرورة الوقوف أمام هذا التوجه بشكل قوي، وإدراك مخاطره الشديدة.

وخاطب القادة الإيرانيين، قائلا: "نحن أهل السنة والجماعة، نؤمن بأننا على الحق، ونرى أن مذهبنا على الحق، ومع هذا لا نرغب في نشر مذهبنا في أوساط الشيعة، ولا نرغب في أن نتحول شيعة بحسب ما تسعى إليه إيران".

وأضاف: "أيدنا الثورة الإيرانية ضد الجبروت والاستبداد، غير أننا صدمنا عندما كشفت الثورة عن وجهها الطائفي ومساعيها للتمدد خارج الأراضي الإيرانية، والعمل على تشييع السُّنة في البلدان المجاورة، وعلى إيران الكف عن هذه المخططات إذا كانت تنشد علاقات طبيعية مع الدول العربية".

وأضاف ، إن المجتمع السنى ليست لديه حصانة ثقافية ضد الغزو الشيعي، فنحن العلماء لم نحصن السنة ضد الغزو المذهبى الشيعى لأننا دائماً نعمل القول أبعد عن الفتنة لنوحد المسلمين وتركنا علماء السنة خاوين.

وأسف القرضاوى لأنه وجد "مؤخرا مصريين شيعة، فقد حاول الشيعة قبل ذلك عشرات السنوات أن يكسبوا مصرياً واحدً ولم ينجحوا، من عهد صلاح الدين الأيوبى حتى اليوم".

وكان الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين قد أتهم طهران بالمسئولية عن تأجيج الفتنة الطائفية في الدول العربية، داعيًا السنة والشيعة للكف عن محاولات تحويل أتباع أحد المذهبين إلى المذهب الآخر. وحمل الاتحاد إيران مسؤولية النزاع الطائفي وحث كل مذهب على احترام مواقع نفوذ الطائفة الأخرى.

من جانبه، حذر الدكتور محمد رأفت عثمان، عضو مجمع البحوث الإسلامية، من مخاطر "المد الشيعي" في مصر، قائلاً: توجد علامات ودلالات كثيرة تؤكد وجود "مد شيعي" في مصر، فنجد العديد من الأشخاص الذين يجاهرون بتشيعهم وهذا الأمر لم يكن معهوداً قبل سنوات قليلة، مما يدل علي وجود نشاط ملحوظ للشيعة في مصر.

تساؤلات وانتقادات






وكان قرار إغلاق إدارة القمر الصناعي "نايل سات" مؤخرا لعدد من القنوات الفضائية الإسلامية وإنذار البعض الآخر قد أثار موجة من التساؤلات والانتقادات خصوصا مع بقاء عدد من القنوات الطائفية والخلاعية مستمرة في البث.

وأكد وزير الإعلام المصري أنس الفقي في بيان صحافي عشية القرار، أن الإجراءات التصويبية التي اتخذتها "نايل سات" هي إجراءات تستهدف الحفاظ على القيم. مشددا على أنها جاءت بعد مراجعة للتثبت من خروج المادة الإعلامية التي تبثها هذه القنوات على الأخلاق والأديان والأعراف، كما أنه "ليس من المنطق أن تبقى الدولة مكتوفة الأيدي. فكان من الطبيعي أن تقوم الدولة بالمسؤوليات المنوطة بها، وليس أقل من أن تغلق الدولة وسائل بثها أمام هؤلاء المتربحين المتاجرين بآلام الشعب وأمراضه".

والقنوات التي تم إغلاقها: هي "صفا"، و"آيات"، و"الأثر"، و"أهل البيت"، و"مرح"، و"ريحانة"، و"الرقية"، و"عالم حواء"، و"سترايك"، و"مرح تي في"، و"لايف تي في"، و"إيميل تي في".

وأنذرت "نايل سات" عشرين قناة أخرى هي "الغدير" و"صدى الإسلام" و"بداية" و"الفجر" و"المجد" و"صِلة" و"الصوفية" و"الأنوار" و"القيثارة" و"مواهب" و"جوردون ميد" و"صمد" و"مرسال" و"سهم تي في" و"الحقيقة" و"الإمارة" و"غنوة" و"الذهبية" و"حواء" و"هاي تي في".

وعلى صعيد الوسط الإعلامي، اعتبر البعض هذه الإغلاق استكمالا لسياسة تكميم الأفواه، مشيرين إلى أن أسباب الغلق غير مقنعة، وتتعارض مع الأعراف والمواثيق الدولية المعنية بحقوق الإنسان.

وكانت إدارة "نايل سات"، أوقفت قبل هذا القرار 4 قنوات تابعة لشركة "البراهين"، هي: "الحافظ"، و"الناس"، و"الصحة والجمال"، و"خليجية"، إلى جانب قناة "نسائم الرحمة".

من جانبه، قال الشيخ أحمد البغدادي، نائب رئيس مجلس إدارة قناة "الفجر" التي تلقت إنذارا بالإغلاق لصحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية، إن "الإنذار الذي تم إرساله إلى القنوات العشرين يعد إجراء طبيعيا من جانب الشركة لتوضيح مسائل معينة تخص متابعة المضمون المقدم، حيث تنص بنود العقد على عدم نشر آراء دينية متطرفة أو تناهض التسامح بين أطياف الأمة، أو أن تعدو البرامج إلى التشدد الطائفي، والبعد عن السحر وأمور الشعوذة، إلى جانب الابتعاد عن الفتاوى التي تثير الفتن".

واضاف: "مسار قناة "الفجر" واضح منذ بداية بثها على قمر "نايل سات"، فنحن نهتم بمحتوى تلاوات القرآن الكريم والقراءات المختلفة، أي إننا بعيدين عن أي تطرف أو تشدد، وسياساتنا واضحة للجميع. لذلك، فإن توجيه إنذار لا يسيء إلينا مطلقا، بل هو إنذار في محله وطبيعي بعد أن لجأت بعض القنوات إلى تقديم مواد مسيئة بالفعل، وهو ما كنا لا نأمل في وجوده".

ليست هناك تعليقات:

شارك

Share |