الاثنين، 11 أكتوبر، 2010

اليوم السابع | العلويون الأتراك يتظاهرون للمطالبة بإلغاء مادة الدين السنى من المنهج


كتب محرر دار الغربة :
نننشر هذا الخبر مع التحفظ عليه أولا لجهة أن هذه المجموعة لا تمثل أكثرية في صفوف العلويين الأتراك , وثانيا لأن قضية التعليم الديني ملتبسة كما هي مطروحة فثمة حرية في التعليم الديني لكن التعليم الرسمي له منهج موحد, ثالثا لجهة بيوت الجمع التي لا تعتبرها الدولة دور عبادة مقابل المساجد لكن الرئيس اردوغان وعد في 2009 اثناء كلمته بمناسبة عاشوراء حين شارك مع كبار المسؤولين الدينيين والرسميين في مراسمها أن تقدم الدولة مساعدات لهذه الدور.
والسؤال المهم الذي يثيره الخبر : ما هي علاقة الأتراك بالمحاكم الاوروبية وأين الاتحاد الأوروبي من هذا الحدث وماذا يريد هو أو غيره وكان الاتحاد قد أصدر العام الماضي ايضا قرارا يقضي بالزام الحكومة التركية الغاء خانة الديانة من الهوية:
ألا تندرج هذه الحركة كحلقة في مسلسل الفتن الذي يشهده العالم الإسلامي؟
 وما يزال البعض يسخر من فكرة المؤامرة ولا يستطيع فهم الترابط بين وجود أساس داخلي للفتنة وبين الإستخدام المؤامراتي لها .

العلويون الأتراك يتظاهرون للمطالبة بإلغاء مادة الدين السنى من المنهج

السبت، 9 أكتوبر 2010 - 18:02
العلويون الأتراك يتظاهرون للمطالبة بإلغاء مادة الدين السنى - صورة ارشيفية العلويون الأتراك يتظاهرون للمطالبة بإلغاء مادة الدين السنى - صورة ارشيفية
أنقرة (أ.ش.أ)

نظم اتحاد العلويين البكتاشيين بالتنسيق مع عدد من جمعيات العلويين فى تركيا مظاهرة بميدان سكاريا بوسط العاصمة أنقرة اليوم السبت، للمطالبة بإلغاء دروس التربية الدينية على المذهب السنى للطلبة العلويين فى المدارس وعدم جعلها مادة إجبارية.

وقال رئيس اتحاد العلويين البكتاشيين على بالكيز فى كلمة ألقاها خلال المظاهرة إن هناك ما يقرب من 0 مليون مواطن علوى فى تركيا يعيش أبناؤهم منذ أعوام طويلة تحت ظلم التعليم الإجبارى لمادة التربية الدينية الإجبارية للمذهب السنى.

وأضاف "أننا نطالب الحكومة بالإصغاء لمطالبنا مثل إصغائها للمطالبة برفع حظر الحجاب بالجامعات، مع العلم بأن هناك قرارا صدر من محكمة حقوق الإنسان الأوربية بشأن جعل مادة الدين مادة غير إجبارية بالنسبة للعلويين".

وتساءل بالكيز أين هى العدالة وحقوق الإنسان والحرية التى تتحدث عنها حكومة العدالة والتنمية، قائلا: إننا سنعتصم فى ميدان سكاريا لمدة 24 ساعة لكى نلفت نظر الحكومة لمطالب العلويين المضطهدين فى تركيا،على حد قوله.

وتقول الحكومة إن إلغاء مادة التربية الدينية الإجبارية يحتاج إلى تعديل الدستور، كما أن ذلك سيثير حساسيات كبيرة فى المجتمع.

ويطالب العلويون فى تركيا بعدم تدريس المذهب السنى لأبنائهم وبتقنين وضع دور العبادة الخاصة بهم، والمعروفة ببيوت الجمع أو "جم ايفى" لتكون فى وضع المساجد فيما تصر مؤسسة الشئون الدينية فى تركيا على رفض هذا المطلب لأن دور العبادة الوحيدة فى الإسلام هى المساجد، كما يطالبون بعدم إقامة مساجد فى القرى التى تكون بها تجمعات كبيرة لهم.

وبذلت حكومة العدالة والتنمية جهودا من أجل حل مشاكل العلويين وعقدت حوارا معهم خلال السنوات الثلاث الأخيرة من أجل التوصل إلى صيغة للحل لكن لم يتم اتخاذ خطوات تنفيذية حتى الآن، بسبب تشدد العلويين الذين يتخذون من قضيتهم وسيلة للمزايدة مع اقتراب موعد الانتخابات البرلمانية فى تركيا دائما.

ليست هناك تعليقات:

شارك

Share |