الثلاثاء، 1 فبراير، 2011

جريدة الراي - خارجيات - الأمير نايف يدافع عن «الوهابية» - - 01/02/2011

الأمير نايف يدافع عن «الوهابية»
| الرياض - من صبحي رخا |
دافع وزير الداخلية السعودي الأمير نايف بن عبدالعزيز، ليل اول من امس، عن الاتهامات المتكررة للسعودية وعلمائها بالتزمت والتشدد والوهابية، مشددا على أن الشيخ محمد بن عبدالوهاب «لم يأت بشيء من عنده بل من الكتاب والسنة»، كما أكد أن «القضاة في المملكة لا يحكمون فقط بما أفتى به ولكن وفق الأئمة الأربعة».
وقال خلال لقاء له مع منسوبي المعهد العالي للقضاء من أساتذة وطلاب في الرياض ان «دستور الدولة هو كتاب الله وسنة نبيه، بيننا وبين من يتهمنا بالتزمت والتشدد والوهابية كتاب الله عز وجل وسنة نبيه عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم، فالشيخ محمد بن عبدالوهاب - رحمه الله - لم يأت بشيء من عنده بل من كتاب الله وسنة نبيه».
وأضاف: «وعلماؤنا وقضاتنا لا يحكمون فقط بما أفتى به الشيخ محمد بن عبدالوهاب بل يرجعون إلى أهل السنة والجماعة والأئمة الأربعة وكل الأئمة إن شاء الله على حق وتبعهم علماء اجتهدوا وأتوا بالأدلة من الكتاب والسنة».
وتحدث خلال اللقاء الذي أوردت تفاصيله «وكالة الأنباء السعودية»، أمس، عن الإرهاب وعمليات التفجير الانتحاري وتفجير السيارات الذي ينافي الإسلام وتعاليمه، مؤكدا «القدرة على دحر الإرهابيين»، وقال: «لا يجوز أن يوصف الإسلام بالإرهاب، فالإسلام منه براء، والدولة قادرة على دحر هؤلاء المخالفين للإسلام، كما فتحت الطريق لهم للرجوع إلى الصواب إن شاء الله وهم مرجعهم القضاء، ونرجو أن يأتينا من القضاء ما يتناسب مع ظروف العصر وظروف الجريمة وما يؤدي إلى اجتثاثها وانهائها، فنحن امة ارتضت لنفسها أفضل شيء في الوجود كتاب الله وسنة نبيه ونعتز بديننا دنيا وآخرة».

ليست هناك تعليقات:

شارك

Share |