الخميس، 10 يونيو، 2010

:: اليوم السابع | موقع أسبانى: محاولات وهابية لإعادة أسبانيا لأصولها الأندلسية

كتبت فاطمة شوقى
زعم موقع المينوتو ديجيتال الأسبانى أن الأراضى الأسبانية أصبحت وكأنها لوحة شطرنج، وقاعدة للعمليات التى يمارس من خلالها الإسلاميون نشاطهم، مشيرا إلى ظهور دور المملكة العربية السعودية التى ترغب فى إعادة الأراضى الأسبانية إلى أصولها الأندلسية.

وانتقد الموقع الحكومة الأسبانية برئاسة خوسيه لويس رودريجز ثباتيرو الذى يرى هذه العمليات ويتخذ جميع القرارات دون تنفيذ شيئا.

وزعم الموقع أن هناك خطة سعودية تعتمد فى تنفيذها على الحركة الجماعية للمسلمين فى أسبانيا والتى يترأسها إمام مسجد فيونجيرولا كمال مصطفى الذى اكتسب شهرة عام 2000 بعد نشره كتاب "المرأة فى الإسلام" وحكم على الإمام بعام من السجن بتهمة التحريض على ضرب المرأة فى هذا الكتاب.

وأشار الموقع إلى أن الحكومة الأسبانية كشفت عن هذه الخطط الوهابية منذ حوالى 8 سنوات عندما تم الكشف عن الحركات الأولى التى شكلت كيانات دينية وارتباطهم بالأئمة.

ويرى الموقع أن هذا يعد هجوما حقيقيا على أوروبا وتحديدا فى وجود هدف مثل إعادة أسلمة بلدان الكتلة الشرقية القديمة ومحاولة الوهابيين تحويل أوروبا إلى الإسلام.

ليست هناك تعليقات:

شارك

Share |