الخميس، 20 يناير، 2011

اخبار محلية - بركة يطالب التربية بتقرير يرد على بحث بنك اسرائيل. ..فالمعدل بالنسبة للطالب في جهاز التعليم الديني الصهيوني يصل إلى 2,4 ساعة


06/01/2011 10:54:36


وصل لموقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان من مكتب النائب محمد بركة ، جاء فيه فيما جاء:" بمبادرة النائب محمد بركة ، رئيس الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة ،


محمد بركة

البحث الذي أعده بنك إسرائيل المركزي ، وبيّن اتساع الفجوات القائمة بين جهازي التعليم العربي والعبري ، على مستوى ساعات عمل المعلمين ، بالنسبة للصف والطالب ، أكد بركة ، أنه حتى المعطيات الواردة في التقرير ، لا تعكس حقيقة الفجوات الكبيرة.
وجاء في البحث الذي استعرضه أحد معديه ، نوم زوسمان ، أن معدل ساعات عمل المعلمين بالنسبة للصف الواحد ، في جهاز التعليم العبري ، يصل إلى حوالي 53 ساعة ، وهذا لا يعني ساعات تعليم الصف ، بل ساعات عمل المعلمين في المدرسة ، بالنسبة للصف الواحد ، في حين ان هذا المعدل يصل في جهاز التعليم الديني اليهودي الصهيوني ، إلى أكثر من 66 ساعة ، مقابل 50 ساعة في جهاز التعليم العربي ، وهذا فارق ضخم ، ينعكس في عدد المعلمين بالنسبة للطلاب ، وأيضا كما سيتضح في تقرير لاحق في عدد الساعات التعليمية بالنسبة للصف والطالب ، والفارق أيضا بالنسبة للطالب وهذه الفجوة تتضح أيضا حينما يكون معدل ساعات عمل المعلمين بالنسبة للطالب الواحد ، فالمعدل بالنسبة للطالب في جهاز التعليم الديني الصهيوني يصل إلى 2,4 ساعة ، ولجهاز التعليم العبري عامة 1,8 ساعة ، ويهبط لدى جهاز التعليم العربي إلى معدل 1,66 ساعة ، تراجع في العامين 2008 و2009 ".
واضاف البيان الذي وصل لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :"ويتضح من التقرير ، أن معدل ساعات التعليم العربي هو الأدنى على مر السنين ، إلا أنه شهد قفزة معينة في العامين 2006 و2007 ، بفعل تطبيق تقرير شوشاني ، الذي بات اليوم مديرا عاما للوزارة ، إلا أن هذا الارتفاع اختفى في العامين الدراسيين السابقين ، بعد قرار الوزارة الاستغناء عن تقرير شوشاني ، واتباع تقرير آخر ، شتراوس ، لا يأخذ بعين الاعتبار عدد الطلاب في الصف الواحد.
كما يظهر ان ساعات التعليم اللا منهجي في جهاز التعليم العربي هامشية جدا ، مقارنة عما هي في جهاز التعليم العبري.
ويقول موشيه ساغي نائب مدير عام الوزارة: إنه من العام 2001 وحتى العام 2005 جرى تقليص 130 ألف ساعة تعليمية في جهاز التعليم عامة ، وهي الفترة التي تولت بها ليمور ليفنات وزارة التعليم ، وكان وزير المالية بنيامين نتنياهو".

بركة: التلاعب بالتقارير استهدف العرب
وامضى البيان :" وفي كلمته ، قال النائب محمد بركة: إن المعطيات التي يعرضها بحث بنك إسرائيل تؤكد وجود الفجوات في جهازي التعليم العربي والعبري ، ولكن هذه على ارض الواقع فإن المعطيات اكثر حدة ، فمثلا يقول التقرير: إن معدل عدد الطلاب في الصف الواحد في جهاز التعليم العبري حوالي 29 طالبا مقابل حوالي 31 طالبا في جهاز التعليم العربي ، إلا أننا نعرف حقائق أخرى ، وهي ان المعدل في جهاز التعليم العربي يتراوح ما بين 32 طالبا وحتى 35 طالبا.
وتابع بركة قائلا: إن البحث لا يعكس عدد ساعات التعليم التي يحصل عليها الصف الواحد ، وحينما تعرض هذه المعطيات ستتضح حقائق خطيرة أيضا.
وانتقد بركة بشدة التلاعب بالتقارير ، وقال :إن تقرير شوشاني ، رغم تحفظاتنا من عدد من بنوده ، إلا أنه يبقى افضل من تقرير شتراوس ، فتقرير شوشاني انتبه إلى مسألة اكتظاط الطلاب ، وهو الأمر الذي رفضه تقرير شتراوس ، ولهذا فإن الغاء تطبيق شوشاني يستهدف جهاز التعليم العربي ، ولشديد السخرية ، ان هذا القرار يتخذ في الوقت الذي يكون فيه شوشاني مديرا عاما للوزارة".

زحالقة: كل التقارير تؤكد وجود فجوات وشارك في النقاش
وتابع البيان :"وطلب النائب بركة ، من وزارة التعليم تقريرا مفصلا يرد على بحث بنك إسرائيل ، ويوضح المعطيات اكثر ، مرفقا ببرنامج لسد الفجوات ، وليس مجرد التعليق البرفض والقبول لمعطيات في بنك إسرائيل.
النائب د. جمال زحالقة ، رئيس كتلة التجمع الوطني الديمقراطي البرلمانية ، وقال "إن هذا التقرير ليس دقيقا في عكس الفجوات القائمة بين جهازي التعليم ، ورغم ذلك ، فإنه يؤكد ما شهدناه في تقارير أخرى ، من ابحاث ونتائج امتحانات مختلفة، مثل الامتحان الدولي "بيزا"، وتقرير منظمة "OECD" ونتائج امتحانات البجروت الأخيرة ، وكلها تدل جميعها على الفجوات الواسعة في جهازي التعليم.
وتابع زحالقة قائلا: إنه لا يمكن لوزارة التربية والتعليم أن تنكر هذه الحقائق ، لأننا أيضا نراها على أرض الواقع ، وأضاف زحالقة يتوجب على وزارة التعليم دراسة هذا التقارير جميعها ، واستخلاص العبر منها وليس الادعاء بان الوضع التعليمي جيد وليس هناك إلا بعض المشاكل الصغيرة هنا وهناك ، إنما الوضع يتطلب خطة استراتيجية جدية للتعليم العربي لإحداث ثورة وليس انتهاج سياسة إطفاء الحرائق بالقيام بخطوات محدودة الأثر هنا وهناك". الى هنا نص البيان الذي وصل لموقع بانيت وصحيفة بانوراما من مكتب النائب محمد بركة.

ليست هناك تعليقات:

شارك

Share |