الأربعاء، 18 أغسطس، 2010

اليوم السابع | حدث 8 رمضان: صام المسلمون لأول مرة بدون خليفة بعد إلغاء الخلافة


حدث 8 رمضان: صام المسلمون لأول مرة بدون خليفة بعد إلغاء الخلافة

الأربعاء، 18 أغسطس 2010 - 11:46


أعده محمد فهيم


83 هـ مولد الإمام جعفر بن مُحَمّد بن على بن الحسين بن على بن أبى طالب، المعروف بـ "جعفر الصادق"، فى المدينة وهو من كبار التابعين، أحد الأئمة المجتهدين، اشتهر بالتبحر فى الفقه مع معرفة واسعة بعلم الكيمياء المنورة.

كان الإمام جعفر من أعظم الشخصيات ذوى الأثر فى عصره وبعد عصره، وجمع إلى سعة العلم صفات كريمة اشتهر بها الأئمة من أهل البيت، كالحلم والسماحة والجلد والصبر، فجمع إلى العلم العمل وإلى عراقة الأصل كريم السجايا، وظل مقيمًا فى المدينة مرجعًا لطلاب العلم حتى توفِّى فى شوال من سنة (148هـ= 765م)، ودفن فى البقيع مع أبيه وجده.

فى مثل هذا اليوم من شهر رمضان المبارك عام 164 هـ للعام الميلادى 684، عاد جيش المسلمين إلى قرطبة ظافراً، بعد انتصاره على جيش شارلمان، قاد جيش المسلمين صقر قريش عبد الرحمن الداخل الأمير الأموى الذى أقام دولة الأندلس الإسلامية. وكان قد نمى إلى علمه أن شارلمان يُعدّ رجاله للقتال، بنيّة القضاء على الخلافة الإسلامية، استعد الفرنجة وعبر بهم شارلمان الجبال ليُباغت المسلمين، لكن وعورة الطريق وخطورة الجبال أوقعت المئات من رجاله. وعند منعطف ظاهر قرطبة التقى بجيش المسلمين الذين أجبروهم على الرجوع من حيث أتوا.

فى مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك لعام 273 هـ دُفن الإمام الحافظ والمحدّث ابن ماجة، وقد توفى عن أربعة وستين عاماً، وابن ماجة هو مصنف السنن والتاريخ والتفسير. وقد قال فيه الحافظ الذهبى فى وصفه: كان ابن ماجة حافظاً ناقداً صادقاً وواسع العلم.

فى مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك هـ 431 السلطان السلجوقى طغرل بك ينتصر على جيش الدولة الغزنوية فى معركة دندانكان، ويستولى على خراسان، ويجبر الغزنويين على الاعتراف بالدولة السلجوقية كأكبر وأقوى دولة فى المنطقة.

فى مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك لعام 455 هـ للعام الميلادى 1063، رحل الملك أبو طالب، هو مُحَمّد بن ميكائيل بن سلجوق طغر لبك، كان أول مؤسس للدولة السلجوقية التى حكمت إيران والعراق وسوريا والأناضول، بين القرنين الحادى عشر والرابع عشر الميلاديين. والقائد الذى مارس السلاجقة تحت حكمه زعامة العالم الإسلامى منذ دخوله بغداد ملبياً نداء الخليفة العبّاس، القائم بأمر الله، وقضائه على الدولة البويهية، التى كان الخليفة العبّاسى خاضعاً لسلطة ملوكها.

فى مثل هذا اليوم من شهر رمضان المبارك لعام 665 هـ للعام الميلادى 1267، بدأ حصار مدينة عكا، بقيادة الظاهر بيبرس. وكان قد بلغه وهو فى دمشق أن جماعة من الفرنج تغير فى الليل على المسلمين وتتوارى وهى تردى ثياب المسلمين، قاد السلطان بيبرس سرية خاصة استطاعت اقتناصهم بعد أن كانوا ينطلقون من عكا، حاول الفرنج المقيمون فى عكا ضرب المسلمين، فأمر بيبرس بالقضاء على حاميتها وهدم جدرانها إذا لم يمتثل أهلها بالولاء للنظام الإسلامى للدولة.

فى مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك لعام 891 هـ انهزم العثمانيون أمام مماليك السلطان قايتى باى، ففى مثل هذا اليوم دارت معركة برية بين المماليك والعثمانيين، هلك فيها الكثير من جنود الطرفين، وكانت النصرة فيها للمماليك، فقد أسروا أعداداً كبيرة من الجند الأتراك، وغنموا مدافعهم وأسلحتهم، ثم زحف المماليك داخل تركيا وحاصروا مدينة أضنه، جنوب وسط تركيا واحتلوها.

فى مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك لعلم 907 هـ ولأول مرة يتعذر على المسلمين البرتغال الصيام بسبب الاضطهاد الديني، فقد صدر أمر من الكنيسة الكاثوليكية بمطاردة كل مسلم وإجباره على الارتداد عن الإسلام، فتشتت المسلمون فى البقاع والجبال هرباً بدينهم وأرواحهم، وهجر بعضهم سراً إلى شمال أفريقيا. وبالتالى دخل شهر رمضان المبارك من 1502 للميلاد، ولم يستطع المسلمون بالجهر بصومهم، بعد أن سيطرة البرتغال على الإمارات الإسلامية الأندلسية.

المسلمون يصومون شهر رمضان لعام 1342 هـ دون خليفة لأول مرة، فمنذ وفاة الرسول الكريم (عليه الصلاة والسلام) والدولة الإسلامية يحكمها خليفة يرعى شئونها الدينية والسياسية، بعد الخلافة الراشدة سادت الخلافة الأموية ثم الخلافة العباسية، وخلال الخلافة العباسية نشأت الكثير من الدويلات، لكنها كانت تدين بالولاء للخلافة العباسية، انتهت الخلافة العباسية على يد المغول وأحياها الظاهر بيبرس، السلطان المملوكى، الذى أحضر واحداً من ذرية بنى العباس ليباع له فى القاهرة بالخلافة، إلا أن انتصار العثمانيين على المماليك فى معركة مرج دابق ودخولهم القاهرة، حال دون ذلك، أحضر العثمانيون الخليفة العباسى إلى أسطمبول ليجبر على التنازل عن الخلافة لصالح العثمانيين رغم معارضة الكثيرين، إلا أن الخلافة الاسمية استمرت فى بنى عثمان الأتراك مدة أربعمائة عام إلى أن قام مصطفى كمال أتاتورك بإلغاء السلطنة العثمانية وإعلان الجمهورية التركية. وتقلص نفوذ الخليفة للشئون الدينية والروحية فقط، إلى أن تمّ إلغاء المنصب نهائياً إلى الأبد، وقد كان السلطان مُحَمّد رشاد آخر خلافاء بنى عثمان. وقد حاول بعض الزعماء العرب المناداة بالخلافة بعد سقوط الخلافة العثمانية، إلا أن المسلمين لم يتفقوا فى هذه المسألة ولم يجتمعوا على رجل واحد.

ليست هناك تعليقات:

شارك

Share |