السبت، 3 مارس، 2012

رئيس جامعة الراف العالمية في لقاء مع الصومال اليوم

رئيس جامعة الراف العالمية في لقاء مع الصومال اليوم




Friday, 17 February 2012 20:37

نيروبي (الصومال اليوم): أجرى الحوار/ عبد الفتاح نور أحمد (أشكر):كينيا بلد أفريقي تبدو منه ملامح القارة السمراء، والإسلام فيها مازال يخطو خطوات جبّارة إلى الأمام بجهود الهيئات والتجمعات الإسلامية.المتجول في العاصمة يرى منظر تعدد الثقافات في كينيا ما بين أفريقي يعتز بأصوله الأفريقية من لباس وتقاليد.وبين جاليات وافدة ،كالجالية الهنديةالتي لم تتخلى عن تقاليدها وتمارس نشاطات تجارية في العاصمة المكتظة بالسكان

د.محمد الشيخ عثمان في حوار مع جريدة الشرق

.

ومن بين هذه المناظر لم يغب عن بالنا وجود الجالية الصومالية المتمركزة في حي "إسلي" في نيروبي.فقررنا اللقاء مع الدكتور محمد الشيخ عثمان رئيس جامعة "الراف العالمية" التي تديرها مؤسسة رحمة الإنسان فضيلة القطرية جامعة (الأندلس) سابقاً، في مكتبه (هيوس هول) بوسط نيروبي ليتجول مع فريق الصومال اليوم في شريط ذكرياته المليئة بالأحداث، ونضاله الطويل في سبيل إرساء دعائم العمل الإسلامي في بلد يمثل المسلمون فيه 35%.

فإليكم نص الحوار:

الصومال اليوم: بداية حدثنا عن نشأتك وما قصتك في كينيا؟

رئيس جامعة الراف: من مواليد ورطير في الصومال عام 1958، أكملت دراساتي الإبتدائية والإعدادية والثانوية في داخل الصومال، دخلت كينيا في نهاية ال

سبعينيات هارباً من هول النظام الشمولي برئاسة الجنرال محمد سياد بري، الذي ذاقني الويلات بسبب انتمائي الفكري المعاكس لسير التوجهات الفكرية لليسار الشيوعي، الذي شدّد قبضته على الإسلاميين؛ سواء بالإعدام أو الموت خلف القضبان بعد محاكمات هزلية نصبها النظام لتكميم أفواه الدعاة إلى الله.

بعدفترة وجيزة في أواخر السبعينيات دهبت إلى السعودية لغرض الدراسة والانضمام في كلية الحديث من الجامعة الإسلاميه فى المدينةالمنوره ، وبعد التخرج انتدبت إلى بريطانيا في غرة يناير من عام 1984 من قبل الشيخ عبد العزيز بن باز – رحمه الله- إماماً في مسجد (وايت شابل) بشرق لندن الذي بناه ملك فهد. - )

أثناء فترة وجودي في بريطانيا بدأت دراسة الماجستر من جامعة (برمنجهام) في رسالة بعنوان "مرويات فضائل مكة جمع ودراسة وتحقيق" وبعدها مباشرة سجلت للدكتوراة من جامعة ( بارك هاست) في دراسة تحت عنوان " نقد متون السنة بين المحدثين والمستشرقين).

مبنى الجامعة في قرية كيساجو

الصومال اليوم: لماذا تهتم بكينيا بصورة خاصة؟

رئيس جامعة الراف العالمية: اهتمامي لكينيا ينبع من حقيقة أن منطقة القرن الأفريقي كلها كتلة واحدة تشترك في المصير وقضايا جوهرية.أضف إلى أنها كانت المنطقة التي دخلت إليها بعد هروبي من النظام الشيوعي.

وفي عام 1996م عدت إليها لأسس مع مجموعة من خريجي الجامعات الإسلامية مجلساً لعلماء كينيا وانتخبنا(خلفان خميس) من منطقة كسومو بغرب كينا رئيساً لهذا المجلس –ولازال- يديرها حتى الآن.

الصومال اليوم: ما قصة جامعة الراف العالمية؟

رئيس جامعة الراف العالمية : المسلمون في كينيا يعانون من مشاكل عديدة من بينها مشكلة أن طلابنا في المدارس الأساسية يتلقون مادة الدراسات الإسلامية عن طريق معلمين غير مسلمين. وتتعرض صورة الإسلام في هذه المدارس إلى التشويه المتعمد، وتقديم صور غاية في البشاعة وموغلة في الوحشية عن الإسلام واللغة العربية، وبعد شعورنا بخطورة المشكلة قمنا بتأسيس صرح يدافع عن الإسلام، كانت فكرته بدأت من عام 2003، ولكن كان وضع حجر الأساس في أواخر عام 2011، بمشاركة الرئيس كيياكي ورئيس الوزراء إلى جانب وفود عالمية من بينهم الهيئة التي تبنت مشروع الجامعة، وشخصيات عالمية أخرى أجمعوا جميعا بفرحتهم بالجامعة،متمنين أن يُقظف ثمارها قريباً، وتخريج كوادر تحمل همّ رسالة التعليم.

الصومال اليوم: اليس من الأجدر البداية من الأساس، بدل التركيز على المستوى الجامعي؟

رئيس جامعة الراف العالمية : لابد من أن نعرف أولاً أن المشكلة جاءت بعد تضاءل عدد المدرسين المتسلحين بالثقافة الإسلامية، والجامعة كانت كاستجابة حقيقية لهذا النقصان، فبدأنا بتأسيس كلية تأهيل المعلمين في بداية الأمر؛ لترفد السوق التربوي بمدرسين أكفاء بمادة التربية الإسلامية واللغة العربية. والحمد لله الجامعة في الوقت الحالي تديره مؤسسة ( الراف القطرية) وبدأت تتوسع لتصبح كلياتها ثماني كليات يتخرج منها الطالب وقد نال قسطاً وافراً من الدراسات الإسلامية.يقع مقرها الرئيسي في (كيساجو) تبعد عن نيروبي 46 كليلو متر تقريباً ولها فرع في العاصمة نيروبي.

الصومال اليوم: ما أغلب العقبات التي يواجهها المسلمون في كينيا؟

رئيس جامعة الراف العالمية: هناك الكثير من التحديات يواجهها المسلمون في الوقت الحالي من بينها: عدم توحد الجالية المسلمة في كينيا؛ حيث تشتد خلافاتهم وفي لمقابل يزداد قوة منافسيهم في الساحة ويكثر تدخلهم في شؤون المسلمين بهدف تقويض الجهود وإضعاف نفوذهم في الساحات السياسية، الاقتصادية، الاجتماعية.

ومن التحديات التي يواجهها المسلمون في كينيا هي أيضاً ضعف تعليمهم وسلخ المجتمع الكيني من هويته السواحلية التي يكثر في استخدامها تعابير وجمل عربية.. ولكن تجري محاولات لتذويب الثقافي عبر منظمات غربية تسعى جاهدة لوقف المد العربي الإسلامي في كينيا. فاللغة السواحلية التي يتكلم بها أهل كينيا كانت مليئة بمصلطلحات عربية، وسلطان سنجبار دخل في معاهدة مع الإنجليز في عام 1963 م لعدم المساس باللغة السواحلية، وتم نقض المعاهدة على مدى السنوات طويلة سخرت ميزانيات ضخمة

رئيس الجامعة يصافح الرئيس كيباكي في حفل تدشين الجامعة

من أجل تقليل الأثر العربي على اللغة السواحلية.

الصومال اليوم: وهل في المقابل يوجد إنجازات حققها المسلمون في كينيا؟

رئيس جامعة الراف العالمية: نعم يوجد إنجازات عظيمة حققها المسلمون في كينيا، فعلى سبيل المثال في الفترة الأخيرة حسب الإحصائيات التي عندنا يوجد خمسة آلاف طالب في جامعة نيروبي وحدها، وتم تعيين مشرف للطلاب وهو د.عبد القادر هاشم – حفظه الله- . للإشراف على سير تعليم طلابنا في الجامعة.

وعلى الصعيد السياسي هناك إنجازات ملموسة حققها المسلمون في كينيا. حالياً هم في وزارات سيادية في الحكومة ومناصب دستورية في كينيا منها ترأس عبد القادر محمد للجنة صياغة مسودة الدستور الكينية 2011 م وترأس أحمد إسحاق للجنة الانتخابات، ونائب الرئيس البرلمان الكيني وهو النائب فارح معلم.بالإضافة إلى تقلد المسلمين بمسؤولية سبعة لجان من اللجان العاملة في البرلمان الكيني.

وتشهد الساحة في الأونة الأخيرة الانفتاح وإتاحة المجال للمسلمين للمارسة أدوارهم الدعوية، بعد حادثة طردي من كينيا عام 1999 م من قبل السلطات بعد توجيه تهم تتعلق بنشاطاتي في كينيا، ولم إغب عن كينيا حينها كثيرأ.فقد اجتهد الإخوة المسلمون من إعادتي لكينيا بعد ضغوط مارسوها على النظام.

وفور عودتي التقيت مع الرئيس (موائى كيباكى) وعرضت له قائمة تحتوي على إثنا عشر بنداً من مطالب المسلمين في كينيا. وقد وافق بتنفيذ بعض مطالبنا فوراً على الجلسة، منها الإعتراف بجامعة (ثيكا) للدراسات الإسلامية، ومنها أيضاً إعطاء الحرية لقومية ( النوبة) المسلمة في كينيا، وإعطاء حقوقهم المتمثلة في أراضي حي ( كبيرا) في نيروبي.

والإخوة النوبيون حقيقة يتعرضون لتهميش متعمد من قبل السلطات تتمثل مطالبهم من منح الجنسية وملكية الأراضي في حي كبيرا، ومنها أيضاً منح بطاقات للجالية الصومالية في نيروبي والتعامل معهم بأسلوب يتسم بقدر من الاحترام.والحمد لله الإسلام في كينيا له مستقبل مشرق بمشيئة الله.



ليست هناك تعليقات:

شارك

Share |