الخميس، 8 مارس، 2012

مدير الشئون الإسلامية في البرازيل لـ”محيط”: الجهل والجمعيات السرية أكبر التحديات أمام الجاليات الإسلامية | محيط

مدير الشئون الإسلامية في البرازيل لـ”محيط”: الجهل والجمعيات السرية أكبر التحديات أمام الجاليات الإسلامية | محيط

مدير الشئون الإسلامية في البرازيل لـ"محيط": الجهل والجمعيات السرية أكبر التحديات أمام الجاليات الإسلامية

الخميس 2012/3/8 8:38 م

تحتضن البرازيل الدولة ذات الاقتصاد القوي المتصاعد أكبر تجمع للمسلمين في أمريكا اللاتينية، حيث قدم إليها عدد كبير من المهاجرين المسلمين من مناطق عربية عدة، في هجرات بدأت منذ أكثر من 125سنة، وقد بدأت الدولة البرازيلية والمؤسسات الإعلامية تهتم بهم  بعد أن شهدت أحوالهم تغيرات من حيث وضعهم المادي والاقتصادي والاجتماعي.


التقت شبكة الإعلام العربية محيط بالشيخ خالد تقي الدين مدير الشئون الإسلامية باتحاد المؤسسات الإسلامية والأمين العام للمجلس الأعلى للأئمة والشئون الإسلامية في البرازيل، وأجرت معه الحوار التالي، حول أحوال المسلمين في البرازيل وأمريكا اللاتينية عموماً.

أجرى الحوار: بسيوني قمصان

الجاليات المسلمة في أمريكا اللاتينية
قال الشيخ تقي الدين إن تقدر الجالية المسلمة في أمريكا اللاتينية بأربعة ملايين نسمة، يتوزعون في هذه القارة الكبيرة ويسكن العدد الأكبر منهم في دولة البرازيل، وأحوالهم على العموم في تحسن مستمر ولكنه تحسن يسير ببطء نظراً لأمور مختلفة وعقبات متعددة، فنجد أن جزءاً من هذه الجاليات نشيط وآخر متأخر.

وفي العموم فإن القارة تشهد صحوة إسلامية تتمثل في ظهور بعض المؤسسات الجديدة التي بدأت تأخذ دورها في قيادة الجالية وتتمتع بمصداقية ووعي دعوي، يستند على العمل المؤسسي البعيد عن العنصرية والعشائرية؛ ولذلك فهي تحقق نجاحات واسعة، وكذلك الأمر توجد مؤسسات دعوية عريقة بدأت تطور من أدائها بما يتوافق مع المستجدات على ساحة العمل، أما المؤسسات التي ظلت أسيرة للمناهج القديمة ولسوء الإدارة، والتي لا تريد لغيرها من المؤسسات أن يكون لها دور على ساحة العمل، فإنها إلى زوال وبدأت الجالية تشعر بالملل من استمراريتها وتنادي بإصلاحها.

ومن ذلك نقول أن مستقبل الجاليات المسلمة في أمريكا اللاتينية هو رهن بأن تثبت هذه المؤسسات الجديدة جدارتها في قيادة الجالية المسلمة لمشروع إصلاحي يستنهض الهمم ويأخذ بيد المسلمين لخيري الدنيا والآخرة.

الدعوة والدعاة في البرازيل
وعن الدعوة الإسلامية في البرازيل أشار الشيخ خالد إلى أنه معنى أن تكون داعية في البرازيل فأنت على ثغر من ثغور الإسلام وأنت محتسب الأجر عند الله ونحسبك مجاهد في سبيل إبلاغ كلمة الله تبارك وتعالى إلى البشر في تلك البلاد، هكذا نخاطب الدعاة في دولة البرازيل حيث يتحمل الداعية الغربة عن بلاده وموطنه، ويتعرض للأذى بنفس راضية صابرة حتى يوصل هذه الأمانة.

وأضح الشيخ تقي الدين إن عدد الدعاة في البرازيل 50 داعية وهم من جهات مختلفة مثل وزارة الأوقاف المصرية ورابطة العالم الإسلامي ووزارة الأوقاف السعودية ووزارة الأوقاف الكويتية والندوة العالمية للشباب المسلم ويوجد دعاة تعاقدوا محلياً مع بعض المؤسسات الدعوية على الساحة، وتمثل وزارة الأوقاف المصرية الدور الريادي في ابتعاث العلماء والدعاة إلى البرازيل منذ عام 1959م حينما تم ابتعاث الدكتور عبد الله عبد الشكور كامل ليكون أول داعية في أمريكا اللاتينية، ومازالت الوزارة تقوم بهذا الدور العظيم.

ويتوزع هؤلاء الدعاة على ولايات البرازيل المختلفة، وهم يقومون بدورهم ويختلفون في أداء هذا الدور نظرا لعوامل مختلفة ترجع لمدى العلم والثقافة التي يحملها الداعية ومعرفته بأحوال الجالية وإجادته للغة أهل البلاد ومقدرته على ابتكار أساليب وخطط مختلفة للدعوة إلى الله.

وتوجد الكثير من العقبات التي تعترض عمل الدعاة في البرازيل منها على سبيل المثال لا الحصر عدم تفرغ بعض الدعاة تفرغاً كاملاً لأداء دورهم في الدعوة والبلاغ مما يضعف من أدائهم.

وتسلط بعض رؤساء الجمعيات الذين يجهلون أمور الدعوة وتغليبهم الجانب العشائري والأعراف المخالفة للدين وسيطرتهم على المؤسسات بما يعيق عمل الداعية أو يجعله أسيراً ولا يستطيع الاجتهاد والتجديد للدعوة لهذا الدين.

ومن ثم كان التفكير لإنشاء المجلس الأعلى للأئمة والشؤون الإسلامية في البرازيل حتى يتغلب على هذه العقبات ويوفر للدعاة استقلالية كاملة في عملهم بعيداً عن هذه المعطيات التي تفرض على بعضهم أن يكون ساكنا في مكانه أو يتحول من العمل الدعوي لآخر تجاري حتى يستطيع العيش بكرامة.

وبدأ هذا التغير يبدو واضحا حسبما أفاد الشيخ خالد في السنوات الأخيرة من استقلالية كثير من الدعاة وخروجهم من هذه الحلقة الضيقة والتفكير المحدود إلى العمل الجاد الذي يحمل رؤية مستقبلية لواقع دعوي متابع للكتاب والسنة وبما يرضى الله تبارك وتعالى، نسأل الله أن يثبت أقدام إخواننا الدعاة في كل أمريكا اللاتينية وأن يكون المستقبل لهذا الدين إنه ولي ذلك والقادر عليه.

المسلمين الجدد في البرازيل وأمريكا اللاتينية
المسلمون الجدد يمثلون شريحة مهمة داخل المجتمع المسلم وخصوصاً أنهم في تزايد مستمر، وهم من شرائح مختلفة من المجتمع فمنهم الفقراء والأغنياء ومنهم العمال والأطباء والحقوقيون وطلبة الجامعات ويوجد إقبال من النساء على اعتناق الإسلام أكثر من الرجال.

وتوجد بعض العقبات التي يشعر بها المسلم الجديد حيث لا يندمج بسرعة مع المجتمعات الإسلامية والتي يغلب عليها الشعوبية، ويشعر هؤلاء بعدم الاهتمام بهم بل والتهميش من بعض المؤسسات القائمة على شؤون الدعوة مما يصيب بعضهم بالإحباط.

ونجد بعضهم قد تغلب على هذه العقبات وأصبح عضواً فاعلاً داخل الجالية المسلمة، وحقيقة نحن بحاجة لبرامج واضحة وخطط لاستيعاب هؤلاء المسلمين الجدد والعناية بأمورهم وتعريفهم ما يلزم من أمور دينهم واستيعابهم من خلال برامج واضحة المعالم داخل جاليتنا المسلمة.

دور المجلس الأعلى للأئمة والشؤون الإسلامية في تحقيق ضوابط الإفتاء
وعن فوضى الفتاوى التي نعاني منها في العالم الإسلامي أجمع ، أوضح الأمين العام للمجلس الأعلى للأئمة والشئون الإسلامية في البرازيل إنه تم وضع ضوابط الفتوى في القانون الأساسي للمجلس والتي تعتمد على الكتاب والسنة والإجماع والقياس والمصالح المرسلة، والاستئناس والتشاور مع مجامع الفقه المختلفة وعلى رأسها مجمع الفقه الإسلامي والمجلس الأوربي للإفتاء ومجمع فقهاء الشريعة.

وكشف لمحيط إن المجلس الأعلى للأئمة والشئون الإسلامية بصدد تسمية مجلس الفتوى لأمريكا اللاتينية والذي سيضم في عضويته بعض العلماء من أمريكا اللاتينية إضافة لبعض علماء العالم الإسلامي والذي ستكون له اجتماعاته الدورية لإصدار الفتاوى التي تتناسب مع واقع الجاليات المسلمة في بلاد المهجر.

الصعوبات التي تواجه المجلس الأعلى للأئمة والشؤون الإسلامية في البرازيل
أفاد الشيخ خالد إن الصعوبات التي تواجه المجلس الأعلى للشئون الإسلامية تتمثل في عداء بعض الجهات غير المسلمة، والتي حاولت بطرق شتى علنية وسرية الحيلولة دون حصول المجلس على الشرعية القانونية، ومازالوا يعملون للتقليل من شأن المجلس، ولقد تجاوزنا بفضل الله هذه العقبة إذ أنه قد تم تسجيل القانون الأساسي للمجلس أمام المؤسسات القانونية لدولة البرازيل.

أما العقبة الأخطر فهي وقوف بعض المؤسسات التي تزعم أنها دعوية ضد المجلس؛ حيث أبدت عدم الاعتراف به، ثم حاولت السيطرة على قراراته والتدخل في شؤونه، ومن ثم وضع العقبات أمام مسيرته ومحاولة القضاء عليه وتشويه صورته بشكل متعمد داخل البرازيل وخارجها، ومرد ذلك إلى خوف تلك المؤسسات على مصالحها الخاصة واعتبار أن المجلس الأعلى للأئمة والشئون الإسلامية يشكل خطراً مستقبلياً على تلك المصالح ومن ثم يكيدون له ليل نهار!

ونحن متأكدون أن الله تبارك وتعالى هو خير حافظاً وهو أرحم الراحمين، ونحمد الله أن الدعاة المنتسبون للمجلس على قدر عال من الوعي والحكمة، وأصبحت لا تنطلي عليهم مثل تلك الدعوات الزائفة التي تريد حصر الدعوة الإسلامية داخل البرازيل في مصالح شخصية أو عشائرية منتنة، وهم ماضون في تمتين استقلالية  المجلس واعتباره المرجعية الشرعية الوحيدة لأهل السنة والجماعة في البرازيل، لأنهم هم حملة العلم وأدرى بطرق وشؤون الدعوة والتخطيط لها دون غيرهم ممن لم يتربوا في مجالس العلم أو جامعات متخصصة. 

لذلك فنحن كما ذكر الشيخ خالد لن نقبل الوصاية من أحد على قرارات المجلس، ونريد من كل المؤسسات العاملة على الساحة أن تعاملنا بكامل الاحترام القائم على المشاركة والتعاون وساحة العمل كبيرة وتتسع للجميع، وأوصي تلك المؤسسات والقائمين عليها بتقوى الله، لأن كيدكم سيفضح في يوم من الأيام وساعتها ستحكم عليهم الجالية المسلمة بما يستحقون.

ليست هناك تعليقات:

شارك

Share |