الاثنين، 11 يوليو، 2011

الموقع الرسمي لجريدة الشرق القطرية

الموقع الرسمي لجريدة الشرق القطرية
تناول فقه السياسة الشرعية عند الإمام الجويني.. الأوقاف تصدر عددا جديدا من "كتاب الأمة"
2011-07-06


عبدالله مهران:
اصدرت إدارة البحوث والدراسات الإسلامية بوزارة الأوقاف العدد الرابع والأربعين بعد المائة من سلسلة " كتاب الأمة " التي تصدر كل شهرين للعام الحادي والثلاثين على التوالي.
وحمل العدد الجديد من كتاب الأمة عنوان "فقه السياسة الشرعية.. الجويني أنموذجا" للباحث الدكتور عمر أنور الزبداني الذي يعمل محررا شرعيا في قسم البحوث والدراسات بموقع الشبكة الإسلامية "إسلام ويب".
ويتناول الباحث في مؤلفه عددا من النقاط منها: تأصيل فقه السياسة الشرعية عند إمام الحرمين الجويني، وقراءة الفقه السياسي في سياقه التاريخي وموازنة المصالح والمفاسد، والسياسة الشرعية فن في الإدارة ومنهج في العمل وفقه بالنوازل، وتطوير وسائل المعارضة.. والانضباط بموازين الحق والعدل.
وفي تقديمه لهذا الكتاب يقول الدكتور عمر عبيد حسنة مستشار وزير الأوقاف، مدير إدارة البحوث والدراسات بالوزارة إن هذا الكتاب في أصله رسالة علمية أكاديمية، تشكل مساهمة مقدورة في استدعاء الفقه السياسي التراثي، تناولت أحد الأعلام الكبار، الذين جمعوا بين فقه النص الشرعي والدراية بأبعاد الحاكمية في الإسلام، وموازنة المصالح والمفاسد، والاجتهاد في وضع الأوعية الشرعية لحركة الأمة، وكيفية تعاملها مع النوازل والأزمات الكبرى وإشكاليات الحكم والدولة، وتقديمه كأنموذج للنظر والاجتهاد ودقة الاستدلال وإبصار المصالح والمفاسد في التعاطي مع السياسة، ويبقى المطلوب دراسة آراء واجتهادات هذا الإمام الكبير، وغيره من أئمة الاجتهاد، في ضوء السياق التاريخي، وكيفية التعامل معها، ومحاولة استصحاب ذلك الفقه وتلك البصيرة لإغناء رؤيتنا الشرعية في التعامل مع الدولة والمجتمع والعصر.
وقال د. حسنة إن دراسة هؤلاء الأعلام، والتجسير بينهم وبين الجيل الحالي يفتح آفاقاً رحبة وواسعة، ويجنب هذا الجيل الكثير من المخاطر والمجازفات، ويحصنه بالأحكام والآداب الشرعية، التي تتميز بها الحاكمية في الإسلام، ويدعوه للاعتزاز بتاريخه الفقهي والثقافي؛ والعمل على توفير مؤهلات الوراثة، والامتداد لإحياء مواريث النبوة والخلافة الراشدة وتحقيق خلود النبوة بالتجديد والاجتهاد، وذلك بتجريد الأحكام الشرعية من ظرف الزمان والمكان، وامتلاك القدرة على توليدها في كل زمان ومكان.
وختم د.حسنة تقديمه للكتاب، مشددا على أهمية مثل هذه الدراسات بقوله: كم نحن بحاجة إلى مثل هذه الدراسات لبناء الملكة الفقهية والانضباط بموازين الحق والعدل والإنصاف قبل المجازفة في إصدار الأحكام.


ليست هناك تعليقات:

شارك

Share |