الأربعاء، 27 يوليو، 2011

Dar Al Hayat - الشعب يريد «إعلاء» الحكماء

Dar Al Hayat - الشعب يريد «إعلاء» الحكماء
الشعب يريد «إعلاء» الحكماء
الاربعاء, 27 يوليو 2011
زياد الدريس *

تناولت أصيلة، في مهرجانها الثقافي لهذا العام، قضية: (انحسار دور النخب في حركات التحديث العربي).

كان تزامن هذا الموضوع، الذي تم اختياره منذ العام الماضي، مع ما يجري في العالم العربي، مذهلاً ومزكياً لنقاش ساخن.

لم يكن التزامن في نصف العنوان فقط، أي نشوء حركات تغيير (ولا أقول تحديث) في العالم العربي كما نشهده الآن، بل وأيضاً الحقيقة الملموسة لانحسار دور النخب العربية في ما يجري.

أشرت في مقالة الأسبوع الماضي، أنه بينما وضع منظمو الندوة جملة من الأسئلة حول أسباب انحسار النخبة وكيفية استعادة دورها، وآليات تفعيل هذا الدور المنشود، انشغل المنتدون في معظم الوقت المخصص للنقاش حول سؤال مبدئي، كان يظن البعض أنه من المعلوم بالضرورة، في ما تبين أنه هو السؤال الأصعب والأهم، سؤال: ما هي النخبة .. ومن هي؟!

ذكرت في مداخلتي أنه في كل عصر وحقبة لا بد من إعادة تعريف (النخبة). ففي عصور الازدهار العلمي والمعرفي تكون النخبة هي العلماء والمفكرون، كما هو حاصل في عصور النهضة الإسلامية والأوروبية. وفي العصر الذي تهيمن فيه الرأسمالية بنفوذها الطاغي كما لمسناه في العقود الأخيرة تكون النخبة هم رجال الأعمال ورؤساء الشركات الكبرى. والآن، ونحن في عصر وسائط التواصل الاجتماعي، توشك (النخبة) المؤثرة أن تكون من لديهم حساب فعّال في «تويتر» و «فايسبوك» و «يوتيوب».

إذاً فالنخبة ليست دوماً حكراً على المثقفين، كما نزعم ونأمل!، خصوصاً عندما يتبدّل مفهوم النخبة في المجتمع.

تعريف (النخبة) يتأثر بعامل آخر، غير الأهمية القيمية، هو عامل القوة والنفوذ. ما الذي يجعل المثقف نخبوياً إذا كان سيكون أقل تأثيراً وتغييراً للمجتمع من قدرة شاب «فايسبوكي» أو «تويتري» على التغيير؟!

توصيف آخر للنخبة لا يأبه بعامل القوة، يرى أن النخبة ليست هي الأقوى تأثيراً وتغييراً بل الأقوى رأياً وتحليلاً وتوصيفاً لمآلات التغيير، مثال ما يحدث في المنطقة العربية الآن.

رأي آخر وأخير حول ماهية النخبة، لا يرى أنها هذا ولا ذاك، لأن العولمة حين كسرت هيبة السلطات الأبوية (سلطات الأب والحاكم ورجل الدين والمعلم) لم تترك للنخبة أيضاً هيبتها التي كانت لها، ولم يعد المجتمع قادراً على تقبّل وجود نخبة من المجتمع تعلو فوقه وتطغى عليه.

لكن ما العمل إذا كان المجتمع، خصوصاً المجتمع الرعوي، يحتاج إلى بوصلة رأي تساعده في اختيار الاتجاه الصحيح؟

سيكون الحل البديل عن (النخبة)، التي تحتكرها عادة فئة واحدة من المجتمع، هو في وجود (الحكماء) الذين قد يكون أحدهم: مثقفاً أو سياسياً أو رجل أعمال أوحتى شاب «تويتري»، ولكن .. غير متوتّر!

أين الحكماء ؟ ...

الشعب يريد «إعلاء» الحكماء.

* كاتب سعودي


ليست هناك تعليقات:

شارك

Share |