الثلاثاء، 9 أغسطس، 2011

9 أغسطس\آب - اليوم الدولي للشعوب الأصلية في العالم

الصفحة الرئيسية - اليوم الدولي للشعوب الأصلية في العالم
"علينا أن نحتفي معاً ونعترف بحكايات الشعوب الأصلية في جميع أنحاء العالم وبثقافاتها وهوياتها الفريدة. وفي الوقت نفسه، علينا أن نعمل من أجل تعزيز حقوقها ودعم تطلعاتها. "
من رسالة الأمين العام للأمم المتحدة
بمناسبة اليوم الدولي للشعوب الأصلية لعام 2011

(راقص من أبناء الشعوب الأصلية)
يحث إعلان وبرنامج عمل ديربان الدول على ضمان حقوق الأشخاص المنتمين إلى أقليات قومية أو إثنية أو دينية أو لغوية في التمتع بثقافتهم الخاصة. وفي الصورة أعلاه، راقص من قبيلة الأباتشي يؤدي رقصة الطائر الأصفر في افتتاح الدورة الرابعة لآلية الخبراء بشأن حقوق الشعوب الأصلية، في جنيف. 11 تموز/يوليه 2011. (من صور الأمم المتحدة/ جان - مارك فيري)

تصاميم من إبداع الشعوب الأصلية: الاحتفاء بالحكايات والثقافات في سبيل صنع مستقبلنا بأيدينا

أُعلنت الجمعية العامة اليوم الدولي للشعوب الأصلية في العالم (9 آب/أغسطس) لأول مرة في قراراها 49/214 المؤرخ 23 كانون الأول/ديسمبر 1994، على أن يُحتفل به سنويا في أثناء العقد الدولي الأول للشعوب الأصلية (من 1995 إلى 2004)

وفي عام 2004، أعلنت الجمعية العامة، بموجب قرارها 59/174 المؤرخ 20 كانون الأول/ديسمبر 2004، العقد الدولي الثاني للشعوب الأصلية في العالم، الذي يتمد من 2005 إلى 2015، وموضوعه هو ’’عقد للعمل والكرامة‘‘.

وسيكون التركيز في اليوم الدولي لهذا العام على تصاميم من إبداع الشعوب الأصلية: الاحتفاء بالحكايات والثقافات في سبيل صنع مستقبلنا بإيدينا.

ويتناول هذا الموضوع طائفة متنوعة من القضايا من قبيل خطر اندثار ثقافات الشعوب الأصلية بما فيها فنونها، وملكيتها الفكرية وضرورة الحفاظ عليها وإحيائها. ويمكن أن يوظف هذا الموضوع أيضاً في تسليط الضوء على المؤسسات التجارية التي تستوحي أفكاراً من أعراف الشعوب الأصلية ومجتمعاتها التي ربما تكون قد شاركت في أعمالها أو استفادت منها. وهذا تذكير أيضاً بمسؤولية الأفراد بصفتهم مستهلكين، عن فهم ما يكمن من قصص أو تجارب شخصية وراء كل قطعة من النسيج أو القماش أو الأعمال الفنية الأصلية لفرد أو مجتمع من أفراد أو مجتمعات الشعوب الأصلية.

وستنظم بمقر الأمم المتحدة يوم 9 آب/أغسطس مناسبة خاصة تركز على الملكية الفكرية فيما يتعلق بالتصاميم الفنية للشعوب الأصلية، إضافة إلى أفضل الممارسات في مجال حماية فنون الشعوب الأصلية وحرفها.

وفي مقر الأمم المتحدة بنيويورك، في 9 آب/أغسطس، سيكون هناك فعالية خاصة بشأن الحقوق الفكرية في ما يتعلق بالتصاميم من إبداع الشعوب الأصلية، فضلا عن أفضل الممارسات لحماية فنون تلك الشعوب وحرفها.


ليست هناك تعليقات:

شارك

Share |