الخميس، 4 أغسطس، 2011

تلفزيون نابلس :: ذهول في إسرائيل.. فلسطيني يخدع الإسرائيليين ليصبح حاخاما مشهورا




ذهول في إسرائيل.. فلسطيني يخدع الإسرائيليين ليصبح حاخاما مشهورا


4Share
03/08/2011 14:39:00









تلفزيون نابلس- استطاع رجل فلسطيني من إحدى قرى مدينة القدس خداع الإسرائيليين لسنوات عديدة, عندما اعتنق الديانة اليهودية وتعلم التوراة لمدة سبع سنوات, ليصبح من كبار الحاخامات الداعين للتوبة والعودة إلى الدين, وقد تعلم على يديه آلاف الشبان وأصبح له كثير من المريدين الذين لا يفوتون موعظة له ويستمعون لكل كلمة تخرج من فمه.

وقد تزوج هذا الرجل ويدعى "أ" ويبلغ من العمر 45 سنة من شابة يهودية متدينة, ليُكتَشف بعد ذلك بأنه يعيش حياة مزدوجة "حاخام كبير في الليل, وفلسطيني ويقيم قريته يخلع ثوب المتدينين في النهار".

وذكرت صحيفة معاريف أن هذه القضية أثارت عالم المتدينين في إسرائيل وأثارت ذهول كل من سمع بها, وأوضح الحاخام "إلياهو أبرجيل" حاخام المحكمة الشرعية في القدس أنهم قرروا عدم إعلان اسمه أمام الجمهور خوفا من انعكاسات ذلك لأنه اكتسب شعبية كبيرا, وأضاف قائلا "لو أعلنا عن اسمه ستكون هناك هزة كبيرة في إسرائيل".

وكان "أ" قد هرب من قريته في القدس قبل نحو 17 عام وقد أحب شابة يهودية وقرر تغيير دينه, وبعد سبع سنوات من تعلم الدين اليهودي في إحدى المدارس الدينية المعروفة في القدس أتم مسيرة التهويد.

ورويدا رويدا جمع "أ" حوله جموع الأنصار وذاع صيته كواعظ لا يمكن تفويت أي ظهور, وقد جاب الكنس وقاعات المحاضرات بشكل دائم.

ولم يكن يخطر ببال زوجته أنه لا يأتي إلى المنزل كثيرا لأنه يسافر إلى قريته, حيث كان يقول لزوجته أنه يبتعد عن المنزل لأنه يقضي كثير من وقته في التعليم الديني.

وبعد ذلك تبين أن "أ" لم يترك قريته الفلسطينية, وكان في اليوم الذي يعتاد الذهاب فيه إلى القرية يخلع ملابس المتدينين اليهود التي كان يرتديها, في الليل يعود لكي يكون حاخام وواعظ, وقد كشف لزوجته مؤخرا عن ماضيه المسلم وأن عائلته هددته بالموت, وأخذ زوجته إلى القرية وأقاما معا في منزل خفي, الزوجة حاولت الانتحار عدة مرات ليضطر بعد ذلك إلى طلاقها والعودة إلى قريته للإقامة الدائمة فيها.

ليست هناك تعليقات:

شارك

Share |