السبت، 20 أغسطس، 2011

صحيفة الاستقلال | العملاء.. قصص إسقاط مروّعة..و قوانين ردع غائبة !!



العملاء.. قصص إسقاط مروّعة..و قوانين ردع غائبة !!
العملاء.. قصص إسقاط مروّعة..و قوانين ردع غائبة !!





8/11/2011

رغم الحديث عن كشف الكثير منهم
العملاء.. قصص إقساط مروّعة..و قوانين ردع غائبة !!
الغصين: "لا عقاب".. يعني تشجيع العميل على الاستمرار
أبو أحمد: ملاحقة المقاومة للعملاء أجبرت العدو على تغيير تكتيكاته
تقرير/ أمل الحجار
في إحدى المراكز الأمنية كانت تجلس هناك.. في زاوية معتمة.. تحمل وجها باردا مجعدا قاتما.. 
لها عينان جامدتان ترسل نظرات اختلط فيها التربص والشك والحقد والخوف والخزي، فهي تعرف
نفسها جيدا أكثر من كل من يراها، فقد وقعت في مستنقع العمالة ذاهبة بعيدا بعد أن خانت دينها وشعبها.
زهية.. هو الاسم المستعار لسيدة في عقدها الستين وقعت في مستنقع العمالة، وكانت عينا للعدو على
المجاهدين
من أبناء شعبها إلى أن تمكنت الأجهزة الأمنية -التابعة لحكومة غزة- من إلقاء القبض عليها.
اقتربت منها وبدأت الحديث معها بكل هدوء، ثم استطردت معها في الحوار للحديث عن كيفية سقوطها 
في وحل العمالة، فتمتمت بصوت خافت ضعيف ينم عن شيء من الخجل:
أسقطني ابني !!
تقول زهية: "هرب ابني إلى (إسرائيل) بعد كشف تخابره مع الاحتلال، وكان يتواصل معي 
عن طريق الهاتف الخلوي، ثم صار يتواصل معي ضابط المخابرات (الإسرائيلي) -دون أن أ
عرفه- لطمأنتي على ابني، وكان ودودا معي جدا ويظهر أنه يخاف على نجلي، ومرة تلو 
المرة كان يستدرجني إلى التخابر معهم دون دراية مني".
وأضافت: "في البداية كان يطلب مني معلومات هامشية تظهر أنها تافهة، كإخباره ماذا تطبخ 
جارتي وماذا تشتري ومن يزورهن.. ليبدأ بابتزازي بأنني أعطيتهم معلومات أدت إلى نتائج
خطيرة، وإن لم أستوف التعامل معهم فسيفضحونني، فخفت واستمر تعاملي معهم وتزويدهم
بكل ما يطلبونه مني".
الإنترنت والمال.. السبب
أما العميل (م) -26 عاما/ من جنوب قطاع غزة- فتحدث عن كيفية وقوعه في وحل العمالة، وكانت
عندما كان جالسا يتصفح الإنترنت ووصلته رسالة لدعم المقاومة تطرح عدة أسئلة، مثل: 
"أين يعمل، وما هو موقفه من المقاومة؟"، وبهذه الطريقة كان (م) يقدم معلومات مجانية، ثم 
أصبحت الجهة التي يتعامل معها تدعمه بالمال ليشتري أسلحة، ليتفاجأ بعدها أن مصدرها من
الموساد (الإسرائيلي).
وتحت ضغط التهديد الصهيوني وضيق الحال والوضع المالي السيئ اضطر (م) للتخابر معه
الاحتلال، وصار يقدم معلومات عن أناس كان معهم على خلافات شخصية من باب الثأر، وبعد
تورطه ومساهمته في اغتيال أحد المقاومين علا مركزه أكثر بإعطائه دورات داخل الكيان الصهيوني.
فضول.. فسقوط
عمّار (اسم مستعار) يبلغ من العمر عشرين عاما.. وصلته رسالة مكتوبة عبر جواله: "إذا 
كان لديك أي معلومات عن الجندي الأسير جلعاد شاليط فيمكنك الاتصال على الرقم (...) أو 
الدخول إلى الموقع (...) وستحصل على جائزة مالية بقيمة عشرة ملايين دولار"، فمن باب
الفضول اتصل على الرقم الذي وصله ودخل على الموقع الإكتروني المذكور في الرسالة، وكان
خاصا بالمخابرات الصهيونية باسم شكلي كموقع اجتماعي، لتستدرجه المخابرات عبر الموقع 
بطرح مواضيع حول المقاومة، وكشف عن نفسه عشوائيا بأنه يعمل في نفق وقدم تفاصيل عنه، 
وبناء على هذه المعلومات تم معرفة مكان النفق وقصفه، لتبتزه المخابرات بتسجيل المحادثة 
بعنوان بريده والصورة، وليرضخ بعد ذلك للتخابر معهم.
وكثيرة هي قصص إسقاط العملاء بأساليب وطرق مختلفة، لكن السؤال الذي يطرح نفسه: 
لماذا لا تجري محاسبة العملاء ومحاكمتهم علنيا أمام الناس ليكونوا عبرة لغيرهم؟..
تراجع عمليات الإسقاط
المتحدث باسم وزارة الداخلية في حكومة غزة م. إيهاب الغصين أكد أن عدم ردع العميل 
من البداية يجعله يستمر في جرمه، "إضافة إلى أن نفسية العميل في تحقيق مصالح شخصية
-كالانتقام من شخص أو فصيل- تجعله يتمادى في وحل العمالة"، مشددا على ضرورة أن يأخذ
العميل عقابه، ومشيرا إلى الحاجة الملحة لعمل جماعي في هذا الإطار من الجهات كافة، "سواء
على الصعيد النفسي أو الديني أو الأمني.. لمعالجة عملية إسقاط العملاء"، ومطالبا وزارة التربية
والتعليم بإقرار مساقات في الجامعات حول الثقافة الأمنية للجميع.
وفيما يتعلق بتسارع الأخبار حول إلقاء القبض على عملاء قال الغصين: "إننا نعتمد الأخبار 
الواردة من وزارة الداخلية فقط، وشعور المواطنين بازدياد عدد العملاء هو فقط نتيجة اهتمام
الإعلام بقضيتهم ونشرها، ومعركتنا مع الاحتلال في موضوع العملاء والإسقاط مستمرة".
وذكر أن الاحتلال يعمل على تطوير وسائل الإسقاط، "كاستغلال المرضى عبر معبر بيت حانون
والصيادين والمناطق الحدودية إضافة إلى استغلال شبكات التعارف الاجتماعية وتجميع كل المعلومات
عنهم والدخول بشخصيات معروفة وبأسماء مستعارة للوصول للشباب وإغرائهم وإسقاطهم"، 
مشيرا إلى وجود طرق أخرى للإسقاط تتابعها الداخلية وتتحفظ على الكشف عنها، وأكد الغصين

على ضرورة حذر المواطنين الشديد من العدو وعدم الاستهانة بأي شيء.
وبالنسبة لتوعية المرضى المسافرين عبر معبر بيت حانون علّق: "نقوم إعلاميا بتوعيتهم
إضافة لوجود موظفين خاصين للجلوس مع كل شخص منهم لتوعيته وإرشاده كي لا يتعاطى مع العدو".
وعن عدم إعلان الحكومة عن تطبيق أحكام الإعدام أوضح أن الوزارة تنشر قرارات المحاكم
على الإعدام باليوم نفسه، "وتعلن عن الحكم والتهمة"، لافتا إلى أن المحاكم العسكرية والمدنية
مفتوحة لجميع وسائل الإعلام.
تكتيكات جديدة
المتحدث باسم سرايا القدس -الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي- (أبو أحمد) أوضح من
جهته أنه وبعد النجاحات التي حققتها المقاومة والأجهزة الأمنية في ملاحقة العملاء لجأ العدو 
إلى تغيير تكتيكاته من أجل تجنيد عملاء جدد، "وأصبح يركز على وسيلتين أكثر من غيرهما، 
وهما استهداف بعض الشرائح التي ترتبط بأعمال ومصالح لدى الجانب الصهيوني كالتجار؛
لتسهيل أمورهم، والشريحة الثانية: سكان المناطق ال
حدودية عبر التوغلات والاعتقالات، حيث يجري ابتزازهم وتهديدهم إما بالاعتقال أو هدم
بيوتهم ومزارعهم، وإما بالتعامل معه".
وقال "أبو أحمد" لـ"الاستقلال": "الذي يعتقل لا يطلب منه العدو مباشرة أن يكون عميلا
لهم بل يستدرجه عن طريق إشعاره بأنه يريد أن يحافظ على بيته؛ لذا عليه أن يبلغهم 
عن وجود رجال المقاومة، وهذا مقدمة للعمالة".





ليست هناك تعليقات:

شارك

Share |