الاثنين، 8 نوفمبر، 2010

الوكالة الموريتانية للأنباء - العلامة عبد الله ولد بيه يحاضر حول الحوار والاعلام .."ضوابط الترشيد ومتطلبات التجديد"

صحافة
العلامة عبد الله ولد بيه يحاضر حول الحوار والاعلام .."ضوابط الترشيد ومتطلبات التجديد"نواكشوط ، 10/08/2010 - احتضن فندق اتلنتيك العزة فى نواكشوط مساء امس الاثنين محاضرة للعلامة الشيخ عبد الله ولد بيه نائب رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين والرئيس الشرفي لرابطة علماء موريتانيا تحت عنوان :الحوار والإعلام: ضوابط الترشيد ومتطلبات التجديد.
وبدأالشيخ عبد الله ولد بيه محاضرته بالتأصيل اللغوي لمصطلح "الصحافة" بالنصب بوصفها مكرمة و بالكسر بوصفها مهنة، مشيدا بدورالنقابة في تجميع جهود الصحفيين.
واوضح من جانب اخراهمية دور الصحافة في بناء الراي العام داعيا الى تدعيمها والوقوف معها وقفة حقيقية لتجاوز هشاشة ظروفها و تمكينها من التعاطي مع التحديات الكبيرة التي تواجهها .
وأضاف الشيخ أن الصحافة لم تعد السلطة الرابعة بل الاولي لأهميتها وقدرتها علي إثارة الراكد وتحريك الاهتمام واسهامها في تنوير الرا ي العام وإثارته حول القضايا التي تشغله منبها الى ان هذاالدور يركز في بعض الأحيان علي تسويق اراء ما اسماه الاقلية الجذابة لسيطرة طابع تشويقي علي العمل الإعلامي.
وتطرق العلامة ولد بيه الى مفهوم الحوار وما يكفله من التفاعل والتواصل وما يجسده من القدرة علي أهمية صنع البدائل موضحاان الامم الفاشلة هي التي لا تجد بدائل عن العنف ، بينما يسلم الحوارالي منطقة مشتركة يجد فيها كل طرف ذاته دون ان يجدها خالصة مستشهدا بصلح الحديبية .
وجدد التأكيد علي ضرورة العمل المتواصل لإظهار الصورة الناصعة للإسلام بعيدا عن دعاة القتل والتدمير.
وحول صدقية الحوار ووجاهته في ظل العديد من المثبطات اوضح ولد بيه ان بالعالم الغربي اولو بقية اساتذة جامعيون ومثقفون يحسون الظلم الواقع علي البلاد العربية والإسلامية ويناصرون القضاياالمحورية مبرزاانه من الواجب السعي لتعزيز مكانتهم وتوسيع دائرتهم .
وفيما يتعلق بموضوع الأقليات دعا العلامة ولد بيه إلي اما اسماه الاندماج الواعي للجاليات الذي يتميزعن الذوبان في الهوية الجديدة اوالتقوقع علي الذات.

ودعا العلامة ولد بيه في نهاية محاضرته الي اضفاء الطبعة الاخلاقية علي مختلف الاعمال والاعتماد علي الكفاءة في التعاطي مع المراة والرجل مشددا في عرضه علي أهمية دورالعلماء وواجب اضطلاعهم بالقدرة علي تنزيل واستنباط الأحكام بوصفهم ورثة الأنبياء.

وكان نقيب الصحفيين الموريتانيين الدكتورالحسين ولد مدو قد عبرفى كلمة ترحيبية بالمناسبة عن اعتزاز النقابة بنوعية المحاضر والحضور مشيراالى ان العلامة ولد بيه يشكل امتدادا لعطاء الجامعة الشنقيطية وواحدا من اكثر علماء موريتانياقدرة علي التواصل والتعاطي مع الاعلام تنويرا وتفسيرا لشؤون الدين والدنيا.

كما نوه الشيخ حمزة يوسف منسق امناء جامع الزيتونة بكالفورنيا بخصال الشيخ ودوره الكبيرعلي المستوي العالمي في مجال الدفاع عن الإسلام وتوعية المسلمين وتعزيز الحوار ونشر الصورة الناصعة للإسلام.

ليست هناك تعليقات:

شارك

Share |