الجمعة، 12 نوفمبر، 2010

جمعية أردنية تنتج أول مصحف مفسر للصم

جمعية أردنية تنتج أول مصحف مفسر للصم

09/11/2010 أعلنت جمعية المحافظة على القرآن الكريم بالأردن عن إنتاج أول مصحف مفسر للصم في بادرة الأولى من نوعها في العالم. وقال عميد كلية الشريعة في الجامعة الأردنية ونائب رئيس جمعية المحافظة على القرآن الكريم الدكتور "محمد المجالي" إن هذا العمل يعد أحد الانجازات الطيبة الكبيرة التي تقدمها الجمعية بالتعاون مع الخيرين من المجتمع الاردني افرادا ومؤسسات في سبيل هدف واحد وهو الحفاظ على القرآن الكريم وايصاله الى جميع الناس بمن فيهم ذووالاحتياجات الخاصة.
وأشار المجالي إلي أن هذا العمل ليس الاول الذي تقوم به الجمعية لدعم ذوي الاحتياجات الخاصة، حيث سبق ان أنتجت الجمعية المصحف الشريف بلغة بريل للأكفاء وكان برعاية كريمة من الأمير "رعد بن زيد" وقد وعد القائمون على الجمعية آنذاك بمشروع آخر لخدمة الصم، فكان هذا المصحف المفسر، الذي جاء بالشراكة مع مؤسسة الأفق العالمية التي كانت هي صاحبة هذه المبادرة.
ومن جهته أكد مدير الجمعية "عمر صبيحي" أن هذا العمل هوالاول في التاريخ الإسلامي، وفكرته تقوم على تلاوة آيات المصحف ويصاحبها ترجمة بلغة الصم يؤديها المترجم "حسين عورتاني" الذي يعد ثاني افضل مترجم للغة الصم في الشرق الأوسط، وهذا التفسير هوالتفسير المعتمد في السعودية، والتفسير المنتخب من الأزهر الشريف.
وبين الصبيحي ان هذا التفسير والذي سيستفيد منه ما يقارب 35000 أصم في الاردن وستة ملايين مسلم أصم، استغرق العمل فيه خمس سنوات حضره في اثناء انجازه مجموعة من الصم بهدف معرفة أثره والتأكد من فاعليته وكان من اثره البكاء الشديد لبعضهم ذلك انهم استشعروا عظمة الله من خلال فهم آياته.
وبحسب الصبيحي فإن هذا المشروع عبارة عن ستين ساعة تلفزيونية سجلت على ستين قرص DVD وتبلغ تكلفة هذه المجموعة كاملة مئة دينار، واشار مدير الجمعية ان للجمعية نشاطات أخرى موجهة لذوي الاحتياجات الخاصة من ابرزها شعبة صفية تعلم 15 طالبا من المكفوفين قراءة القرآن الكريم.
عمان ـ إيكنا

ليست هناك تعليقات:

شارك

Share |