الجمعة، 5 نوفمبر، 2010

شيوخ وعلماء - RosaOnline.net


شيوخ وعلماء > الأزهر يرد علي الفائزة بجائزة جولدا مائير:لا نفرخ إرهابيين وبن لادن وعمر عبد الرحمن صنيعتكم

كتب صبحي مجاهد

العدد 1637 - الحمعة الموافق - 5 نوفمبر 2010

اعترضت جامعة الأزهر علي تصريحات يوليا لاتينينا عضو اتحاد الكتاب الروس الحائزة علي جائزة جولدا مائير رئيس وزراء إسرائيل السابقة التي اتهمت جامعة الأزهر بأنها صارت مفرخة لتخريج الإرهابيين وأكد مسئولو الجامعة أن تصريحاتها هي دعاية كاذبة تستهدف تشويه صورة الأزهر لكونه حصن الإسلام والوسطية، وانه لا يوجد إرهابي واحد بين طلاب الأزهر.

وكانت لاتينينا زعمت أن أسماء الإرهابيين من خريجي هذه الجامعة أكثر من الهم علي القلب، وقالت لدعم وجهة نظرها دلوني علي اسم واحد فقط فاز بجائزة نوبل في الطب أو الفيزياء من خريجي جامعة الأزهر في القاهرة؟

وقال الدكتور محمود مهني نائب رئيس جامعة الأزهر ردا علي تلك الادعاءات لـ"روزاليوسف": لا يوجد أزهري واحد إرهابي، فديننا دين الوسط الذي يمنع خلخلة المجتمع تحت أي بند من البنود، ونتحدي أن يكون بالأزهر إرهابي أما عمر عبدالرحمن وبطانته الذي ربما يحتجون به، فقد ربته أمريكا كما ربت بن لادن وكما ربت الإرهابيين لكي يضربوا فلول الشيوعية بالاتحاد السوفيتي وبعد ذلك أمروهم بخلخلة المجتمعات الإسلامية".

وأضاف أنه ليس بالأزهر أحد يميل للعنف والإرهاب، وقال: "يكفي الأزهر شرفا أن خرج أمثال عبد الحليم محمود، وجاد الحق علي جاد الحق ، وبيصار، ومحمد سيد طنطاوي، وأحمد الطيب وكوكبة من العلماء.

واستطرد: "الأزهر الشريف قام منذ ألف و150 عاما يدعو إلي الوسطية وإلي الحرية التي لاتتنافي مع الضوابط الشرعية ثم ان علماء الأزهر منذ أن نشأ وهم يقاومون الإرهابيين والظلم، كما أن الأزهر قاوم كل الأفكار الشريرة من الإباحية والاعتداءات المتكررة علي البشرية سواء اكان هؤلاء مسلمين ام غير مسلمين والأزهر كان ملجأ للثوار والأحرار حيث كان يفتح أبوابه للمسلمين والمسيحيين ليطاردوا أولئك الإرهابيين.

أعرب الكثيرون من مسلمي موسكو عن احتجاجهم ضد تصريحات يوليا لاتينينا المعلقة السياسية لإذاعة صدي موسكو التي اتهمت جامعة الأزهر بأنها صارت مفرخة لتخريج الإرهابيين.

ليست هناك تعليقات:

شارك

Share |