الخميس، 1 يوليو، 2010

«البرهانية» تظهر في قري ونجوع الأقصر رغم فتوي الأزهر بردة مؤسسها | الدستور



الثلاثاء, 29-06-2010 - 12:24الإثنين, 2010-06-28 17:50 | صبحي عبد السلام ومحمد عبد اللطيف الصغير


انتشرت في قري ونجوع جنوب الأقصر ظاهرة غريبة وهي انضمام العشرات من الشباب إلي طريقة صوفية محظورة تسمي البرهانية والتي أسسها محمد عبده البرهاني في السودان في ستينيات القرن الماضي وحظرتها الحكومة السودانية وألقت القبض علي أتباعها لترويجهم أفكاراً تخالف العقيدة وتتدعي ان ملك الموت لا يقبض أرواح أتباعها وقراء وردها المسمي بالحزب الصغير، كما أن المؤلفات الشعرية لمؤسسها تخالف الشريعة الإسلامية لما بها من تعدٍ علي الذات الالهية وهو ما دعا أبناء مؤسسها وأتباعه إلي الفرار لخارج السودان وتحديدا إلي ألمانيا التي سمحت لهم بممارسة طقوسهم وإقامة حضرات الذكر الخاصة بهم.

وكان مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف قد أصدر قراراً بمنع هذه الطريقة الصوفية وحظر تداول مؤلفات مؤسسها (بطائن الأسرار- شراب الوصل - تبرئة الذمة في نصح الأمة) وأصدر الأزهر بيانا أكد فيه أن محمد عبده البرهاني- مؤسس الطريقة البرهانية- مرتد عن الإسلام هو وكل من انتمي إليه وإلي الطريقة عن قناعة واختيار، وهو الأمر الذي دعا وزارة الداخلية والمحكمة الإدارية لإصدار قرار بمصادرة هذه المؤلفات وحظر نشاط الطريقة، أما المجلس الاعلي للطرق الصوفية فقد اكتفي بدمج الطريقة البرهانية مع طريقة أخري تشبهها في الاسم تسمي الطريقة البرهامية حتي تكون جلسات الذكر تحت رقابة المسئولين بالمجلس الصوفي.

ويرتبط مسئول الطريقة بالأقصر ثروت حسن بعلاقات وطيدة بشيخ الطريقة البرهانية في ألمانيا، كما أنه عمل في ألمانيا فترة طويلة وبعد عودته إلي الأقصر واستقراره بها بدأ في نشر أفكار البرهانية بين شباب الأقصر، ويقول ثروت حسن إن أتباع البرهانية في مصر بلغ عددهم حوالي 3 ملايين، مؤكدا أن أفكارها لم تنتشر من فراغ، وأن مؤسسها محمد عبده البرهاني لو لم يكن داعياً لربه لما كتب له الاحترام والتقدير من أتباعه ومريديه من أبيض وأسود وعربي وأعجمي، وتعليقاً علي القرارات العديدة التي أصدرتها جهات مختلفة بما فيها الأزهر ومحكمة القضاء الإداري والذين طالبوا بحظر الطريقة البرهانية ومصادرة كتبها أكد مسئول الطريقة وشيخها بالأقصر أن هذه القرارات قديمة، حيث صدرت منذ 34 عاما بسبب ادعاءات لفقها البعض لشيخ الطريقة وأضاف أن أتباع البرهانية في تزايد مستمر رغم العقبات العديدة التي تواجه الطريقة والتي كان آخرها منع حلقات الذكر في مساجد الأقصر إلا بعد موافقة وزارة الأوقاف ومشيخة الطرق الصوفية.

ليست هناك تعليقات:

شارك

Share |