الاثنين، 12 يوليو، 2010

تقسيم العالم من جديد حسب جبهة علماء الأزهر

كتب محرر دار الغربة:
نشرت في هذه المدونة بتاريخ 22 أبريل, 2010
صورة لتقسيم جبهة علماء الأزهر للعالم حيث جعلت لبنان وتونس وأنابوليس الأميركية تحت عنوان "ديار الردة"
http://darulghorbah.blogspot.com/2010/04/blog-post_1877.html
كتبت فيها :
جبهة علماء الأزهر: تونس ولبنان والاندلس وأنابوليس الاميركية ديار الردة

راعني تقسيم موقع جبهة علماء الازهر ديار الاسلام إلى :

أرض الإسلام
أراضٍ مسلوبة
ديار الردة

إضغط على الصورة لمشاهدتها بشكل واضح



وبمتابعة الاخبار المنقولة في كل منها تجد الاعجب تابع >>>

http://www.jabhaonline.org/viewindexpage.php?Id=5&SubId=92

ولم أتوسع يومها فلم أذكر مثلا أنها جعلت تحت عنوان أراض مسلوبة إلى جانب بعض ما يمكن عده كذلك (كسبتة ومليلة فضلا عن فلسطين) دولا مثل: أندونيسيا والمغرب والعراق دون اي تفسير لهذا التقسيم واليوم 12 /7 / 2010 وجدت أن الجبهة عدلت إلى تقسيم رباعي بعد الثلاثي هو:
ديارنا:
أرض إسلام
دار مسلوبة
دار ردة
دار عهد

http://www.jabhaonline.org/index.php


وأيضا بدون أي تفسير , فمن هو الخليفة الذي يحكم العالم الإسلامي اليوم ويواجه العالم ويقسمه ليرتب على تقسيمه آثارا وفي أي دولة وعلى أي أرض يقيم يا أساتذتنا؟
إنني أستغرب منكم هذا الموقف وغيره في الوقت الذي أحيي فيكم جرأتكم على بيان ما ترونه نافعا وهاما ومصلحة للمسلمين وما تحاولون تأصيله في بعض الموارد ما يدفعني لإعادة نشر بعض أخباركم على مدونتي ورغم إختلافي معكم في موقفكم من المذهب الشيعي والذي يختلف تماما عن ما عرفناه من سماحة الشيخ يحي اسماعيل أحمد حبلوش عند مشاركنه تجمع العلماء المسلمين مؤتمر علماء الإسلام : إنقاذ القدس ونصرة الشعب الفلسطيني تكليف شرعي وواجب جهادي في بيروت يومي الخامس والعشرين والسادس والعشرين من شهر شوال عام 1422 هجري الموافق للتاسع والعاشر من شهر كانون الثاني عام 2002 ميلادي، حيث كانت كلمته في الجلسة الإفتتاحية تحتفل بالوحدة الإسلامية
واعيد نشرها للفائدة :

" كلمة أمين عام جبهة علماء الأزهر (السابق) الشيخ يحيى إسماعيل أحمد حبلوش‏

بسم اللَّه الرحمن الرحيم‏

جمع فريد، من حق أمتنا علينا أن نهنئها به وأن نبشرها فيه، فقد طال ليلها وعظم بلاؤها، ونزل بها من قبل ما لو نزل بالجبال لأزالها، وإلا فخبروني عن أمة لم تجد لدينها وكرامتها من سلاح تذود به عنهما غير لحومها وفلذات أكبادها غير أمتنا، ومع هذا فقد وجدت من أبنائها من لامها على بذلها وعرّض بعطائها، ولقد جاء هذا الجمع على قدر ينفي عن مسيرة الأمة شياطينها ويرد إلى الأمة ثقتها في علمائها وهداتها ويفتح باب الرجاء على مصراعيه في فضل اللَّه العظيم الذي هو قريب من المحسنين. إن من أمارات البشرى لهذا الجمع أن يبدأ أمره من أرض الرباط تلك الأرض التي نبت على ثراها الإمام الأوزاعي وفتحت ذراعيها للناصر صلاح الدين وشقيقه الملك العادل، ثم أكرمها اللَّه بسلامة رحمها حتى أنجبت رشيد رضا وموسى الصدر وزميل الجهاد والدعوة التي تفخر الأمة بوقفاته وجهاده سماحة السيد حسن نصر اللَّه.

إنني باسم جبهة علماء الأزهر ليشرّفني أن أعلن من على منبركم أن ما جمعه اللَّه لن يفرقه غيره، ولقد جمع اللَّه بيننا وبينكم بأشرف رباط وأوثق عرى، عرى الإسلام ورباط الجهاد ورحم العلم، فإلى الأزهر الشريف انتسب عز الدين القسام والحاج أمين الحسيني وعيسى منون قبل أن ينتسبوا إلى بلدهم على علو قدره ونفاسة شأن أرض فلسطين، وإليه كان مستقر ابن حجر العسقلاني والإمام الشافعي ابن غزة ووليدها.

وإنه ليس للبشرية من طريق إلى الأمن الذي تنشده وتسعى للوصول إليه غير الطريق الذي إليه تدعون وعليه تجتمعون «واللَّه يدعوا إلى دار السلام ويهدي من يشاء إلى صراط مستقيم» يونس/24.

«الذين امنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم أولئك لهم الأمن وهم مهتدون» الأنعام/82.

فالأمن هو ما تدعون إليه والسلام هو ما تهدفون له تدعون إليه بدعوة المرسلين وتهدفون له بإخلاص الداعين إلى اللَّه «قل هذه سبيلي ادعوا إلى اللَّه على بصيرة أنا ومن اتبعنى وسبحان اللَّه وما أنا من المشركين» يوسف/108.

وإننا لندعو اللَّه أن يمنّ عليها بيقظة أمرائها بعد أن أكرمها بيقظة علمائها حتى تكتمل النعمة ويجتمع أمر الأمة «ونريد أن نمنّ على الذين استضعفوا في الأرض ونجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثين» القصص/5." انتهت

جمعنا الله وإياكم في صراطه المستقبم

ليست هناك تعليقات:

شارك

Share |