الثلاثاء، 13 يوليو، 2010

القدس العربي : مجدي الدقاق نفى بيان جبهة علماء الازهر وبلاغ زملائه للنائب العام

اتهام رئيس تحرير مجلة حكومية بالردة وازدراء الذات الالهية
مجدي الدقاق نفى بيان جبهة علماء الازهر وبلاغ زملائه للنائب العام
7/12/2010


القاهرة - 'القدس العربي': اتهمت جبهة علماء الازهر الاسلامية المحافظة، رئيس تحرير مجلة اكتوبر المملوكة للدولة مجدي الدقاق بالردة عن الدين الاسلامي بعد اتهامه من قبل عدد من العاملين معه بالتطاول على الذات الإلهية. ويعني الحكم بالردة، وفقا لاجتهادات العديد من الفقهاء المسلمين، اقامة الحد على المتهم بالموت.
وقالت الجماعة في بيان على موقعها على الانترنت انه ثبت لديها ردة الدقاق من خلال شهادة العاملين في المجلة التي قدموها في البلاغ. واضاف بيان الجماعة ان الردة بهذا المستوى الذي جاء عليه هذا البلاغ قد ثبتت شرعا ثبوتا لا يقبل ردَّا.
وتابع البيان 'لقد كان بوسع هذا الصحافي، وفق ما نسب إليه، أن يستبطن عن الأمة كفره وردته أو أن يجعل ردته هذه والإعلان عنها بعيدا عن مؤسسات الدولة التي تتعامل مع العالم ومع شعبها أنها دولة عربية دينها الرسمي هو الإسلام وأن الشريعة الإسلامية هي المصدر الأول من مصادر التشريع'. واشارت الجماعة في بيانها الى ان تراجع الدقاق عن اقواله 'يمنع فقط قتل هذا المرتد مع بقاء بقية أحكام الردة في حقه'. من ناحيته استنكر الدقاق البيان الذي أصدرته جبهة علماء الأزهر ووصف الاتهامات بالكذب. وقال الدقاق 'أنا رجل مؤمن أردد الشهادتين ولم أنكرهما قط في حياتي، وأحترم ديني وقيمه ومبادئه وحججت إلى بيت الله'. عازيا التهم الى خلافات بينه وبين بعض العاملين في المجلة. وتابع 'ان علاقة الإنسان بربه ودينه من المقدسات التي لا يجوز ولا يجب أن تكون محل خلافات سياسية أو شخصية'.

ليست هناك تعليقات:

شارك

Share |